اغلاق

أجواء أخوية وترحيب كبير بالمنتخب السعودي من الجماهير الفلسطينية

سيطرت نتيجة التعادل السلبي ، أمس الثلاثاء ، على مباراة منتخبي فلسطين والسعودية التي أقيمت ضمن الجولة الثالثة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس
Loading the player...

العالم 2022 وكأس أمم آسيا 2023.
وتعتبر هذه المباراة بين الشقيقين، الأولى التي يحل فيها المنتخب السعودي ضيفًا على فلسطين منذ تأسيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم.
وقد كانت المهنية والجدية عنوانًا للمنتخبين على أرض الملعب وسط أجواء حماسية غير عادية صنعها الجمهور الفلسطيني المتعطش لمثل هذه المناسبات، حيث بدأ الجمهور الفلسطيني بالتوافد بالآلاف ساعات قبل بدء المباراة ، وسط تشجيع ورقص في الشوارع المؤدية إلى استاذ الشهيد فيصل الحسيني في الرام. 

تواجد مكثف لقوات الأمن والشرطة على طول الطريق 
الوصول إلى استاذ الشهيد فيصل الحسيني لم يكن بالشيء البسيط، حيث تمركزت قوات كبيرة من الشرطة والأمن العام على طول الطريق وتم إغلاق عدد من الشوارع وتحويل مركبات الجمهور إلى مواقف خاصة بعيدة عن محيط الملعب . بالاضافة الى مرافقة حافلة المنتخب السعودي من فندق الميلينيوم في رام الله حتى دخول الملعب وسط حراسة أمنية مشددة .
هذا وقامت قوات الشرطة والأمن بتفتيش مكثف لكل المشجعين للحفاظ على الأمن والنظام العام.

الجمهور الفلسطيني يرحب بالضيوف السعوديين 
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أنه ومع دخول لاعبي المنتخب السعودي إلى أرض الملعب ، فقد حظي بتشجيع كبير وهتافات المحبة والسلام وسط رفع الأعلام الفلسطينية والسعودية معا.
وأعرب  عدد من المشجعين الفلسطينيين عن "سعادتهم بهذه المناسبة السعيدة والتاريخية بحضور المنتخب السعودي إلى أرض الوطن رغم كل ما تشهده المنطقة" . وكل ما يريدونه هو الأداء الكروي المميز من المنتخبين ولا تهمهم كثيرا نتيجة اللقاء.

جمهور كبير من الداخل الفلسطيني يشاهد المباراة 
ويضيف مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان المدرجات في استاد الشهيد فيصل الحسيني لم تخل من الجمهور العربي من الداخل الفلسطيني الذي جاء ليشاهد هذه المباراة التاريخية ، وخاصة مشاهدة عن قرب لاعبي المنتخب السعودي الذي يمثل العالم العربي أيضا في بطولات عالمية وخاصة المونديال.


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


تصوير نائل مزاودة

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق