اغلاق

فريج: سكرتير الجبهة دهامشة شككّ بعروبتي لأني بميرتس وأنا لست من دعاة الكذب والشعارات المزيفة

صرّح عضو الكنيست السابق عيساوي فريج ، قائلا في حديث صحفي ادلى به لقناة هلا : " إن المجتمع العربي يتصرف على أنه يريد أن يكون جزءا من الدولة،
Loading the player...

ولكن خطابه وتصويته يتصرف بنمط يختلف، ونحن نتحدث بكلام ونعمل بكلام آخر "، موجها انتقادات لاذعة للقائمة المشتركة ومركباتها، ومعربا عن استيائه من هجوم قال انه تعرض له من قبل الجبهة والتجمع.
وأضاف خلال استضافته في برنامج "بسام جابر يحاور" الذي يبث على قناة الوسط العربي- قناة هلا: "الخطاب المسيطر عندنا هو الخطاب القومي والتحرري، حيث أنني خلال الانتخابات الأخيرة قلتها بدون نفاق خلال الحملة الدعائية بأنني ذاهب إلى كنيست صهيون من باب حق المواطنة لتحصيل حقوقنا، بينما القائمة المشتركة غلب على برنامجها الدعائي الغطاء الوطني المزيف، حيث رفعت شعارا بأن التوجه للانتخابات واجب وطني فلسطيني وضرورة شرعية، ولكن أتساءل أين الضرورة الشرعية في ذهابك إلى كنيست صهيون؟ هل أنت ذاهب إلى مجلس للفتاوى الاسلامية؟ هذا غلاف من أجل إخراج الناس وحثهم على المشاركة، وهذا التزييف معمول به منذ 70 عاماً".

"لا أخاف من قول الحقيقة"
وفي معرض حديثه قال عضو الكنيست السابق عيساوي فريج  :" "أنا لا أخاف من قول الحقيقية، التي هي أقوى سلاح التي يمكن أن يجعل مجتمعنا يتقدم، حيث أن هناك فرق بين التهجم الشخصي الخالي من المضمون وبين اختلاف الأفكار والآراء".
وأضاف خلال استضافته في برنامج "بسام جابر يحاور" الذي يبث على قناة الوسط العربي- قناة هلا:"كنت دائماً صادقاً وصريحاً مع أبناء مجتمعي، حيث قلت بأني ذاهب للكنيست من باب إحضار الانجازات، ومن باب حق المواطنة، وأن المعركة هي معركة حقوق وأقلية وأغلبية".
وتابع فريج:"تعرضت للهجوم الشخصي خلال الانتخابات الأخيرة خاصة من حزبي التجمع والحزب الشيوعي الذين هم يجب أن يكونوا قريبين من حزب ميرتس".
وأوضح : "في الانتخابات الأخيرة شكك سكرتير عام الجبهة منصور دهامشة بعروبتي لأني موجود في حزب ميرتس، ولكن أنا لا أريد شهادة منه أو من غيره، فأنا لست من دعاة بيع الشعارات المزيفة، والذي يستغل مشاعر شعبه منذ 70 عاماً".
وأردف فريج :"من ناحية أخرى استغرب من تصريح النائب منصور عباس الذي قال إن الذي لا يريد أن يصوت في الانتخابات عليه تسليم هويته، فاعتقد أن تصريحه لا يختلف عن تصريح عضو الليكود ميري ريغيف التي دعت العرب للهجرة إلى غزة".

"ايمن عودة أصبح الرجل المدلل عند السلطة الفلسطينية"
وعند سؤاله عن أيمن عودة، قال فريج : "اعتقد بأنه أصبح الرجل المدلل عند السلطة الفلسطينية، حيث أثبت نجاحه في رئاسة القائمة المشتركة، رغم أن لدي نقد كبير على الطريقة التي قيلت فيها شعاراتهم والتي تظلم شعبنا".
ولفت إلى أن "أيمن عودة هاجمني عندما صرح في عام 2015 بأن الصوت العربي لغير القائمة المشتركة هو صوت ملوث، حيث أنه بهذا التصريح اتهم كل من صوت لي بأن صوته ملوث".

"الانتخابات الاخيرة ليست في صالح المجتمع العربي"
ومما جاء على لسان عيساوي فريج ايضا ، أن "الانتخابات الأخيرة ليس في صالح المجتمع العربي، لأن نتنياهو كان يريد مكسبين منها، الأول بأن يحرك النواة الداعمة له من الوسط اليهودي حيث قال لهم بأن العرب يريدون أن يسرقوا الانتخابات، وأنهم يتدفقون على صناديق الاقتراع، والأمر الثاني بأن يضع كل العرب في سلة واحدة، الأمر الذي أبعد الاستقطاب بين العربي واليهودي".

"حملة ممولة موجهة للعرب للإطاحة بنتنياهو"
وأردف:"النقطة الحساسة كانت في حملة التشجيع من أجل رفع نسبة التصويت في المجتمع العربي، حيث أنه كان هناك حملة ممولة من يهود أمريكا بهدف تشجيع العرب على التصويت من أجل الإطاحة بنتنياهو، ولهذا السبب حصلت القائمة المشتركة على الكم الكبير من الأصوات".


عضو الكنيست السابق عيساوي فريج -  تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما



 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق