اغلاق

التربية الفلسطينية و‘الشرق الأوسط للديمقراطية‘ يختتمان مشروع يوميات

اختتمت وزارة التربية والتعليم من خلال الإدارتين العامتين للعلاقات الدولية والعامة والنشاطات الطلابية، بالشراكة مع مركز الشرق الأوسط للديمقراطية واللاعنف "مند"،


صور من دائرة الاعلام التربوي

يوم الخميس، مشروع (يوميات) الذي استهدف عددا من المعلمين وطلبة الإعلام في الجامعات؛ بإنتاج قصص باستخدام الهواتف الذكية.
وتضمن المشروع تدريبات متخصصة حول التصوير والمونتاج بالهواتف، وتناول المشاركون موضوعات تخص حقوق الإنسان والنوع الاجتماعي واللاعنف؛ من خلال إنتاج قصص تسلط الضوء على هذه المضامين في الحياة اليومية.
وخلال فعالية اختتام المشروع في مقر الوزارة، أكد مدير عام النشاطات الطلابية صادق الخضور أن هذا المشروع يكتسب أهميته بتركيزه على قضايا حيوية تمت معالجتها من خلال توظيف صحافة الهواتف الذكية وبناء قدرات المشاركين من المعلمين والطلبة في هذا المجال.
وثمّن الخضور الشراكة مع "مند" والتي تجسد روح التكامل والاهتمام بالأفكار العصرية الإبداعية والاستفادة منها ومأسستها ضمن منهجيات واضحة.
بدورها، أكدت مديرة "مند" لوسي نسيبة أهمية هذا المشروع؛ الذي يأتي استكمالاً للشراكة السابقة مع "التربية" حول مشاريع استهدفت مناهضة العنف وتعزيز الديمقراطية.
وأوضحت نسيبة أن هذا المشروع يشكل نواة لديمومة التعاون والاستفادة من مخرجات هذا المشروع بما يتقاطع وغايات الوزارة وفلسفة "مند".
من جهتها، أشارت المعلمة مريم زهران، في كلمتها نيابة عن المعلمين المشاركين؛ إلى أهمية هذا المشروع؛ كونه عزز لديها مهارات عدة استطاعت من خلالها إنتاج قصة من مجتمعها، لافتةً إلى استثمار هذه الخبرات ونقلها لمدرستها.
فيما أكدت الطالبة كفاح جمهور أهمية توظيف الهواتف الذكية في إنتاج قصص تعبر عن الواقع وتعكس الأفكار والطموحات، وتنقل التفاصيل من الحياة اليومية، داعيةً  إلى ديمومة مثل هذه المشاريع.
وفي نهاية فعالية الاختتام؛ تم تسليم الشهادات للمشاركين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق