اغلاق

مقال: التوقيت الشتوي ومدى تأثيره على نظام نوم أطفالنا

ابتداءً من فجر يوم الأحد القادم الموافق ل 27 تشرين أول 2019 سيبدأ العمل بالتوقيت الشتوي, ففي تمام الساعة 2:00 من ليلة الأحد يتم العودة بالوقت ساعة واحده لتصبح الساعه 1:00.


صورة للتوضيح فقط، تصوير: CharlieAJA-iStock

 الإنتقال إلى التوقيت الشتوي يعني ان ساعات النهار ستصبح أكثر قصرًا وساعات الليل أكثر طولًا, فتنقص كمية الضوء التي يستوعبها جسدنا مما قد يؤثر على إنتاج هرمون الميلاتونين المسؤول عن ضبط الساعة البيولوجية خاصتنا والتي تنظم النوم واليقظة.
التغيير المفاجئ في التوقيت من شأنه ان يتسبب باضطرابات في الساعة البيولوجية في جسم الإنسان, أكدت الأبحاث ان الشريحة الأكثر تضررا هم الأطفال وكبار السن. غالبا يحتاج جسم الانسان من يومين حتى 10 أيام للتأقلم مع هذا التغيير.
برمجة الساعة البيولوجية لدى أطفالنا من جديد 

عند القيام بتأخير الساعة من المتوقع ان يستيقظ الأطفال في ساعة مبكرة نسبة للساعة التي اعتادوا الإستيقاظ بها, على سبيل المثال الطفل الذي اعتاد ان يستيقظ الساعة السادسة صباحًا سوف يستيقظ الساعة الخامسة صباحًا. من المفضل ان نقوم بمساعدة الأطفال بالتكيّف مع هذا التغيير قبل حدوثه وبشكل تدريجي. يمكننا البدء في إجراء تعديلات على جداول نوم أطفالنا قبل 4 أيام من موعد تأخير الساعة وتهيئة أطفالنا للنوم بعد 15 دقيقة من موعد نومهم في كل يوم.
مثال لطفل ينام في تمام الساعة السابعة مساءً - قبل 4 أيام من تغيير الساعة نهيئه للنوم الساعة 19:15. في اليوم الثاني الساعة 19:30, في اليوم الثالث الساعة 19:45, في اليوم الرابع الساعة 20:00. وهكذا عند تغيير الساعة سوف تعود ساعة نومه للساعة السابعة التي اعتاد الطفل فيما قبل ان ينام بها.

الاستيقاظ المبكر
بالرغم من كل محاولاتنا للحفاظ على نظام نوم أطفالنا إلا ان التوقيت الشتوي يُحدِث تغييرات على حياتنا, ومن المتوقع أن يستيقظ الأطفال باكرًا في الصباح. عند حدوث ذلك إتخذوا الخطوات التالية:
1. حاولوا ان تحافظوا على هدوئكم وان تتفهموا ان هذا التغيير في عادات نوم طفلكم يحتاج القليل من الوقت حتى ينتظم من جديد.
2. دعوه يرى ان الظلام ما زال حالكًا, قوموا بإعادته الى سريره تماما كما كنتم ستتصرفون لو انه إستيقظ في منتصف الليل.
3. تجنبوا إضاءة المنزل أو البدء بيومكم.

نصيحة أخيرة
في التوقيت الشتوي ساعات الليل أطول من ساعات النهار, والتعرض للضوء الطبيعي هو أقل, لذلك من المتوقع ان يشعر أطفالنا بالتعب والنعاس في ساعة مبكره, علينا التعرض للضوء الطبيعي قدر المستطاع خلال ساعات النهار والانتباه لإشارات التعب عند الأطفال, وعدم القلق من إدخالهم للنوم في ساعة مبكره لان النوم في الساعة المناسبة يؤثر إيجابا على جودة نومهم.

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق