اغلاق

فرساي: شغف البحث عن أسرار ماري أنطوانيت

يعتبر قصر فرساي، من أهم المزارات الأثرية، ليس على مستوى فرنسا فقط، إنما على مستوى العالم. هذا القصر، شاهد يومياً على شغف العرب في التعرف


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-manjik

إلى أسرار ملكة فرنسا الأخيرة، ماري أنطوانيت، إذ يربط الكثيرون بين القصر والملكة ماري أنطوانيت، زوجة الملك لويس لسادس  عشر.
يعتبر “فرساي”، من القصور القلائل التي تضم حدائق، هي الأجمل والأكبر في العالم. حدائق تغطيها الورود والزهور، تتخللها النوافير التي تأخذ أشكالاً جميلة جداً.
يقدّر عدد زوار قصر فرساي سنوياً بنحو 80 مليون شخصاً، غالبيتهم من الجنسيات العربية واليابانية. يشهد على ذلك الطوابير الطويلة التي يصطف فيها الناس يومياً  لشرء تذاكر الدخول إلى القصر.
وقد صرّحت عضوة المجلس المحلي لمدينة فرساي، د. جيهان جادو، إن هناك شغفاً عالمياً يتعلق بزيارة القصر، الذي يحقق سنوياً أرقاماً قياسية في عدد الزائرين.
وأشارت جادو، في تصريحات خاصة، إلى أن ماري أنطوانيت، ما زالت شخصيةً جدلية، ومع مرور العقود، يزداد الاهتمام بالتعرف إلى حياتها.

لمزيد من صور ومناظر اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق