اغلاق

د. محمد سلامة من المشهد: ‘ نحن قصّرنا في تربية الأجيال ‘

بعد إرتفاع وتيرة العنف والجريمة في المجتمع العربي بحالة غير مسبوقة، بات ملفتاً أن المجرم لم يعد يملك أدنى الأخلاقيات عند تنفيذ جريمته خاصةً أن الضحايا باتوا من
Loading the player...

 النساء والأطفال والمتعبدين الخارجين من المساجد.
 ولتسليط الضوء على هذه الظاهرة الخطيرة التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، فضيلة الشيخ د.محمد حسن سلامة من قرية المشهد الذي قال:"بسم الله الرحمن الرحيمـ بدايةً نشكر لكم هذا التوجه وهذا اللقاء المبارك. نحن نتحدث عن آفة وعن كارثة حقيقية تحل بشعبنا منذ سنوات وأخذت بالتفاقم والتزايد في الآونة الأخيرة فلم يعد للمساجد الحرمة المطلوبة ولم يعد للأفراح او الاتراح او الاماكن العامة أهمية عند القاتل. المساجد هي بيوت الله تبارك وتعالى وهي قلاعنا وحصوننا وهي المكان الآمن الذي ينبغي ان يدخلها الناس ويخرجوا منه بأمان لأنهم يؤودون طاعة لله. ترويع الآمنين ليس من الدين وبذلك فهم يعلنون حرباً على الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وزوال الدنيا عند الله أهون من قتل رجلٍ مسلم والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم وأعراضهم".
وأضاف:"انظر كيف تكون الآثار النفسية للمصلي العابد والمرأة التي تذهب مثلا الى فرح أو عرس وانظر للآثار النفسية لدى الأطفال عندما يقعون في فخ الجريمة وعندما يتعرضون لاطلاق الرصاص كيف تكون نفسيتهم في ما بعد".

وفي رد على سؤال مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عن ارتفاع نسبة الجريمة في الآونة الأخيرة قال الشيخ د. محمد حسن سلامة :" هناك أمور تتعلق بنا كمجتمع عربي في الداخل الفلسطيني. نعم نحن لا نعفي أنفسنا من المسؤولية. هناك انفلات وتسيب وهناك تقصير في تربية الأجيال الناشئة وتجاوز لحرمة التعليم والتعلم ونحن نتحدث عن حرمات المساجد والمدارس والجامعات وحرمات الناس في بيوتهم الآمنين.
عندما أصبح الطفل يأخذ ثقافته من وسائل الإعلام والتواصل الإجتماعي والألعاب الالكترونية التي تحث على القتل والعنف معظم الأطفال يعجبون بهذه الألعاب ويتأثرون بها.
نحن قصرنا في تربية الأجيال ومن ناحية اخرى يوجد السلاح الذي هو مسؤولية السلطة بالدرجة الأولى لأن الدولة بسكوتها تروج لهذا الأمر ".
وأنهى:" الدولة تستطيع أن تجمع الأسلحة وتستطيع أن تقاوم عصابات الإجرام والقضاء على هذا الإجرام من جذوره كما فعلت بمعظم البلدان اليهودية".


لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق