اغلاق

رئيس بلدية الطيبة يزور العائلة التي هدم بيتها فجر اليوم متضامنا

قام رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع منصور وشخصيات من عائلة مصاروة بزيارة بيت محمود "رمضان" مصاروة الذي هُدِمَ بيته الذي كان قيد الإنشاء وبالمراحل الأولى


صور التقطت خلال الزيارة - وصلت لموقع بانيت من أدهم عوض

من تأسيسه فجر اليوم الجمعة .
وقد تبادل الجميع الحوار بروح الأخوة والمحبة ، حيث تم الإتفاق على عدة أمور ، منها أن " بلدية الطيبة ستواصل تكثيف مساعيها وجهودها للوصول لحل جذري للسيد محمود مصاروة ".
ووعد رئيس البلدية شعاع مصاروة منصور أنه " وكيفما بدأ بالعمل في هذا الموضوع من بدايته سيكمله حتى النهاية " ، وتابع قائلا : " هذا عهد لمحمود مصاروة كباقي جميع سكان مدينة الطيبة ".
من جانبه، قال محمود رمضان مصاروة : " مر علينا يوم صعب لا أستطيع وصفه لأي شخص ، كنت أرى بوسائل الإعلام هدم بيوت عربية وكيف كان يتصرف أصحاب البيوت المهدمه بلوعة وغضب ، لكن عندما وصل  شبح الهدم وهُدِمَ بيتي ، هنا إنتهى الكلام عندي، وصول رئيس بلدية الطيبة والأقارب من عائلة مصاروة هَوَن الكثير الكثير على مصيبتي ومصيبة عائلتي ، ولحظة دخوله بيتي عرفت أنني لست وحدي بالميدان أحارب بل ظهرت رجال المواقف الحرجة ، ورجال وقت الشِدِة والحاجة، لم يتبق لي كلام لأُوجهه لرئيس بلدية الطيبة على وقفته من البداية سابقاً وحتى هذه اللحظات ".

" عملية غدر "
وقال المحامي شعاع منصور مصاروة : " ما قامت به السلطات هو عدوان سافل بربري بحق مدينة الطيبة بأكملها خاصة والمجتمع العربي عامة ، محمود مصاروة هو أبن عائلة الطيبة وليس عائلة مصاروة فقط ، ولم نتخلى عنه في السابق وان نتخلى عنه في الوقت الحاضر والمستقبل ، مهما كلفت الأمر . أنا متابع للموضوع عن قُرب وكُثب ، وقد تواصلت مع أطراف رفيعة المستوى وطبعا بالتنسيق مع السيد محمود مصاروة ، وما حصل فجر اليوم هو عملية غدر من قِبَل جرافات الهدم التى وصلت بشكل مفاجئ دون إنذار ، تعهدت بمنصبي كرئيس بلدية الطيبة أن نتابع جميع ما يلزم أن نتابعه ونكمل مشوار التخطيط لبناء بيت محمود مصاروة ".

" وضع نفسي صعب "
وقال مقرب من عائلة محمود مصاروة : " إبننا محمود يمر في هذه اللحظات بوضع صحي ونفسي صعب جداً ، نحن نعرف من هو محمود عندما كان يبتسم مقارنة لحالته الحالية ، نتوجه نحن كعائلة محمود مصاروة إلى جميع سكان مدينة الطيبة بلا إستثناء ، ونطلب من كل شخص أنه اذا كان له كلمة خير ودعم معنوي فبيتنا مفتوح له ، وطلب خاص موجه لبعض الشخصيات التي إستغلت موقفنا ومصيبتنا لتقضي بها حاجتها الشخصية على حساب السياسة المحلية ، فلا يعقل أن يقوم شخص من سكان مدينة الطيبة بالتوجه لأحد أبناء عائلتنا ويقوم بإخباره أن ما حصل فجر اليوم واضح كوضوح الشمس وهدفه واضح وحتى من كان خلفه ، وحادثتكم يا أهل محمود مصاروة هل رجع التاريخ إلى السابق لعهد المرحوم عبد اللطيف حبيب وما حدث في تلك الأيام وما كانت الدوافع ، وما يربط تلك الأيام مع يومنا هذا هي فترة إنتخابات للسلطة المحليه بالطيبة ، فقمنا نحن عائلة محمود مصاروة على الفور بوقفه ومنعه عن الإستمرار بالكلام ، لمجرد أنه سيغوص بالمياه العكرة على حسابنا وحساب مصيبتنا ، لا أنت ولا غيرك نسمح لهم بالتحريض والإستغلال، وعلى قول رسولنا الحبيب صلوات الله عليه: "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ". أهل بلدنا اليوم أوعى وأكبر مما يظن البعض ، ولن يسمحوا لأحد بنشر الفتنة والنميمة بين أبناء عائلتنا مهما حدث من أمور ".

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق