اغلاق

هجوم على محل صيني بسبب تلوين الكلاب لتشبه حيوان الباندا

تعرض أحد المحلات في سوق مقهى الحيوانات الأليفة التنافسي في الصين للجهوم من قبل رواد الانترنت ونشطاء الحيوانات؛ بسبب طلاء فرو


صورة توضيحية، تصوير:
iStock-Wavetop

الكلاب لتشبه حيوان الباندا، وفقا لشبكة "سي إن إن" الأمريكية.
بدأ الجدل عندما نشرت صحيفة "الشعب اليومية" القومية فيديو يعرض تحويل كلاب الفراء ذات الفرو الكثيف من فصيلة "تشاو تشاو" إلى "كلاب الباندا"، عن طريق تلوينها بالأبيض والأسود وعمل بعض التغيرات في شكلها لتصبح أشبه بالباندا.
وبعد نشر الفيديو ، انهالت التعليقات الغاضبة من محبي الحيوانات الأليفة وقال أحدهم إن صباغة الكلاب بهذه الطريقة من الممكن أن يعرضها للأذى، بينما استنكر الآخر عن ماذا فعلت الكلاب لكي تعامل هذه المعاملة؟.
وحذر نشطاء في حماية حقوق الحيوان من صباغة الحيوانات لأنها من الممكن أن تسبب لهم ضررا خطيرا، ففي عام 2018 سلط الأشخاص المعنيون بالمعاملة الأخلاقية للحيوانات "PETA" الضوء على حالة أصيب فيها كلب بحروق شديدة عندما تم تطبيق أصباغ شعر الإنسان على جسمه.
من جانبه عقب مالك المحل الملقب بـ"هوانج" في فيديو موضحا أن تكلفة صبغة الحيوان في كل مرة تبلغ 1500 يوان صيني، مضيفا أن الصبغة يتم استيرادها من اليابان ولا تشكل أي تهديدا على الكلاب.
ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تلوين الحيوانات الأليفة لتبدو وكأنها حيوانات أخرى في الصين، في عام 2016، كانت متاجر بيع الحيوانات الأليفة في مقاطعة قوانجدونج الجنوبية تبيع كلاب مصبوغة لتبدو مثل النمور المصغرة.

لمزيد من غرائب وعجائب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق