اغلاق

وفد بلدية الطيبة يزور ضريح الشهيد محمود حبيب في ذكرى مجزرة كفرقاسم

زار وفد من بلدية الطيبة، صباح اليوم الثلاثاء، ضريح الشهيد محمود محمد حبيب الذي استشهد في مجزرة كفرقاسم، التي تصادف الذكرى الـ 63 لها ، اليوم.
Loading the player...

 وضم الوفد رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور، ونائبه المربي مالك عازم، وعضو بلدية الطيبة السابقة د. نهاية حبيب، والناطق بلسان بلدية الطيبة فالح حبيب، وحلمي حبيب - نجل الشهيد، وابراهيم حبيب - شقيق الشهيد، وآخرين .

" نحن باقون على العهد "
وبعد ان قرأ المشاركون بالزيارة الفاتحة على روح الشهيد، ووضع أكاليل الزهور، قال رئيس بلدية الطيبة المحامي شعاع مصاروة منصور:" رحم الله شهيدنا، نحن نحيي هذه الذكرى اليوم بعد مرور 63 سنة. الشهيد محمود حبيب هو شهيد الطيبة،  الشهيد ارتقى وها هو ابنه واخوانه والاحفاد ونحن معهم باقون على العهد، وسنبقى أوفياء لذكرى شهيد مجزرة كفرقاسم والوطن وفلسطين ".

" الطيبة كلها وقفت معنا "
من جانبه، سرد ابراهيم حبيب – شقيق الشهيد محمود حبيب ما يذكره من يوم المجزرة، حيث قال " أنه كان في تلك المرحلة طالبا في الثانوية، وقد أتت سيارة وتوقفت قرب المقبرة وسأل السائق ان كان أحد من الجالسين من آل حبيب، فتقدم وشاهد شقيقه الشهيد فسقط أرضى من هول من رأى ".
كما قال ابراهيم حبيب : " كان استشهاد أخي بالنسبة لنا كارثة هزتنا، وقد وقفت الطيبة كلها معنا، حيث كان أخي محبوبا لدى كل أهل الطيبة، وأذكر انه في حينه تم الغاء حفلات الزفاف لشهرين او ثلاثة حدادا على أخي ".

" الشهيد يعيش يوم مماته "
أما فالح حبيب، الناطق بلسان بلدية الطيبة فقال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لا تبكه فاليوم بدأ حياته – ان الشهيد يعيش يوم مماته. زيارتنا لضريح الشهيد العم أبو حلمي هي رسالة انسانية ووطنية، نستذكر من خلالها مجزرة كفرقاسم، ونستذكر ليس فقط الشهيد محمود حبيب مصاروة انما كل شهداء الوطن الذي روت دماؤهم الزكية تراب هذا الوطن ".


الشهيد محمود حبيب - صورة من العائلة


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق