اغلاق

عاشق العذاب ، بقلم : سالم السطل ( أبو آدم )

حضنك لي رحمة وحنان .. يا...بخيلة الحبّ .. يا ...ملكة الجآنمن أنت؟...ما أنت ومن أيّ كوكب... أتيت مآ أنت ...إلاّ علقم لسان


سالم السطل أبو آدم

وفي بحرك تسبح الحيتآن
ويُلعن لأجلك... الحبّ والغثيآن
إنّني أقُرُّ... وأعترفُ
بأنّك بطلة أسطورتي
ورئيسة دولتي...
 ونآري وجنّتي...
وبؤبؤ عيني... وشبكتي
ومآذآ تنتظرين منّي ألآن؟
 أن أصفح عنك؟أم أُقَبِّل خَدَّيكِ
أم أجلدك مئة جلدة...
وكيف سأعيش بدونكِ
وأنت... ولأجلك أنآ بركآن
ويآ تمثآل الدّوك ...مآجلاّن
جلستُ هنآك على حآفّة نهرٍ
أنت إكتشفته وأسميته ...خآن
وأنآ منذ ذلك اليوم...أعشق الجّآن
وبأعلى صوتي أصرخهآ
لولآ عذابك ...كآن مرٍّا
ما عشقت الطّوفآن
ومآ أنآ... برسّآم
لأرسم خطوط ...الشّفتآن
ولآ حتّى همسة...الرِّمشآن
هكذآ تعوَّدَ... الشِّريآن
وأنا من هنآ ...من زنزآنتي
أنآديكي ...وأرفع رآيتي
جنديّ فآشلٌ... في الميدآن
هيّآ إلييّ يآ حبيبة الزّمآن
وكيف أهرب من قفص...
أنتِ رسمتِ به الحُبَّ... والعنفوآن
وكم حآولوا إقتلآعكِ
وكم حآولوا...إغتيآلكِ
و بترك من صدري...
وعندمآ خضعوا للحبِّ
إعترَفوا ...مآ هذآ بإنسآن
مآ هذا ...بحيوآن
إنّه حيوان دآخل إنسان
وله قلبٌ واحدٌ لآ إثنآن
عشقت العذآب ...
عشقت مرآرة الزّمآن
إنّكِ في وريدي ...خيطآن
خيطآنُ عنكبوتٍ...فنّآن
إبقي كيف... تشآئين
إبقي ...كيف تختآرين
ولو حتّى هدهد سليمآن
يآ  لوحة رسّآم...
على المآء والهوآء والوِجدآن
وفي الروّح والقلب...
لأجلك ...عشقت الجنون
ولأجلك ...عشقت القضبآن
يآ حبٍ أنتِ فيه الجلاّد
وأنت فيه ...الغفرآن
أحبّك ...أحبّك ...أحبّك
أحبّك هكذآ لآ إنس ولآ جآن
يآ عفريتتي...
 ويآ...  جنةَّ نآري
يآ سيمفونيّةٍ ...رَقَصَ فيهآ
الغرآب والكنآر...كالعآشقآن
 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق