اغلاق

هديل لا تهاب الطرقات والاحداث - أول سائقة اسعاف في جديدة – المكر: ‘ ما يهمني انقاذ الناس ‘

الانتماء لبلدها جديدة- المكر ومجتمعها وحبها لمساعدة الناس، جعلها تتطوع في مركز حيان للاسعاف، الى ان أصبحت مع الوقت مضمدة وأول سائقة سيارة اسعاف، وتقول
Loading the player...

ان شيئا لا يقف في طريقها، واكبر همها انقاذ المصابين.
الطريق أمام هديل محمود مبرشم ابنة الـ (22 عاما) لا تزال في بدايتها، وهي مصممة على المضي قدما.
وتربط هديل بين الانتماء واختيارها ان تكون مسعفة. وقالت في حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : الانتماء هو من أثمن الأشياء التي يملكها الإنسان بل هي المادة التي تسير بداخلك قدما مهما كانت الصعوبات والتحديات ،
 فما بالك بالانتماء الى ذلك المكان الذي نشأت فيه وترعرعت في ربوعه وفيه يقطن الاهل الذين يشكلون العون والسند".

"مجتمعنا يحتاج دائما لمنقذي حياة" 
 اضافت هديل مبرشم:" ما جعلني ان اكون اليوم في حيان هو حبي لشعبي، حبي لمساعدة الغير، حبي للعطاء، حبي لانقاذ الناس.  ما يشجعني للقيام بهذا الامر هو انني كنت ارى احداثا اليمة ولا استطيع انقاذ الناس فقررت ان اكون عنوانا لهذا العمل الخيري، دافعي هو الواجب والانتماء للمساهمة بانقاذ كل من هو مريض ومصاب ".
وحول التحديات التي تواجهها وما الذي يصادفها وقت وصولها لمكان اصابة او مريض او الى مكان فيه نزاعات او غيرها قالت:" ما اقوم به هو المطلوب، هو الامر الأول دون الاكتراث لما يجري من حولي.   تركيزي يكون فقط على انقاذ حياة المصاب والمريض لانه هو الأساس، هو محور البحث، هو الانسان الذي يحتاجني بلحظة اصابته ، فلا يهمني شيئا في البداية سوى الوصول للمريض او المصاب حتى لو كنت وسط نزاعات  وشجارات او غير ذلك.   مواجهتي للتحديات يكون بإيماني   ن انقاذ المصاب هو الرسالة التي تقول للناس انا هنا واستطيع ان انقذ ، لقد ذكرني سؤالك بحالة قريبة مني بالعائلة عندما كنا بزفاف وهناك تعرض قريبي لوعكة صحية وما قمت به هو ترك مشاعري جانبا والتركيز على انقاذ قريبي.  نعم لقد استطعت ان اقوم بواجبي الخدماتي الطبي والوصول حتى للمشفى ومساعدة الطبيب هناك".

"هديل بدأت متطوعة ولديها المؤهلات والذكاء"
من جانبه، قال الدكتور علي نعمة مدير مركز حيان بكفر ياسيف قال:" مؤسسة حيان أقيمت عام 1996 بعد ان رأينا ان مجتمعنا بحاجة لهذا المركز واقمنا عدة فروع لحيان ومجتمعنا جدير بهذه الخدمات، ونواتها كانت في كفر ياسيف ومن ثم سخنين والشاغور وغيرها. ، الدعم المعنوي لمؤسسة حيان كان  كبيراً من الجمهور ، وحيان لم تخيب الامل بتاتاً، عنواننا هو ان مجتمعنا جدير ، وحيان حصلت على شهادة وزارة الصحة بجودة الخدمات على مدار 3 سنوات ، حيان تضم بداخلها عائلات منتسبة وما يميزها تدخلها السريع بكل حالة مرضية او اصابة وغيرها ، استمراريتنا هي من المجتمع الرائع ".
وحول انضمام فتيات الى سلك سائقات سيارات الاسعاف والتضميد المؤهل قال:" بالاساس بمؤسسة حياة هناك قسم للمتطوعين وهذا هو مصدر انتماء لشعبنا كنت لاسميه العبء الايجابي على حيان لاستيعابها لطلاب مدارس يبنون مستقبلهم من هنا وبامتياز، ومنهم من صار طبيبا ومنهم من صار ممرضاً. حيان خرجت سائقة من مجد الكروم ومن ابو سنان واليوم هديل مبرشم ابنة الجديدة مكر.  هديل بدأت متطوعة ولديها المؤهلات والذكاء الخارق وحسن الادارة هي سريعة الخاطر أي انها تطبق افكارها بسرعة للوصول الى المكان المطلوب بسرعة وبمهنية. لديها الحب بالتقدم. دعمنا كبير لها ".


هديل محمود مبرشم - تصوير بانيت


الدكتور علي نعمة مدير مركز حيان كفر ياسيف

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق