اغلاق

‘اشواق الربيع‘ تحقق احلام أطفال مرضى من البلاد

قامت جمعية اشواق الربيع، التي تعنى بأطفال مرضى بالسرطان، وللسنة الثالثة على التوالي بتحقيق أحلام أطفال مرضى بالسرطان برحلة ترفيهية علاجية الى مرمريس


صور وصلتنا من اشواق الربيع

لمدة اسبوع.
وجاءنا من الجمعية : " عشرات مرضى السرطان سافروا في هذه الرحلة من جميع انحاء البلاد, رافقهم طاقم طبي خاص د. ربيع شيخ محمد من مستشفى رمبام, الممرّضة الفاضلة لبيبة سويطات المختصة بقسم الاورام السرطانية, الممرض وجدي أبو ليل المهني والمختص, ومحمد طه مساعد ممرض مختص بحالات الاسعاف الاولي. كما ورافق المرضى طاقم متطوعين قدموا فعاليات خاصة بمرضى السرطان ورافقوهم في العديد من النشاطات المختلفة.
امتدت الرحلة على مدار اسبوع كان فيها العديد من الرحلات, الجولات, الفعاليات, النشاطات والورشات العلاجية الصباحية والمسائية للمرضى. في اليوم الاول كان لا بد من ورشة تعارف بين المرضى, خلال الورشة تعرفوا على بعضهم البعض, كل مريض من بلد, اجيالهم مختلفة ولكن جمعهم المرض. في اليوم الثاني ابتدأت فعالياتنا برحلة الى بلدة فتحية حيث قضينا يوم كامل في البلدة فيها مسار مائي بين الجبال العالية وهنالك كانت وجبة الغذاء وحفلة الرقص والموسيقى".

ورشات متنوعة
اضاف البيان:" الورشات كانت متعددة ومختلفة منها:
- ورشة البطاقات هي ورشة خاصة في التنمية البشرية هدفها أن يتعرف كل مريض على شخصيته وعلى كل الامور الايجابية التي يجب الاهتمام بها وان نتخلص من كل الطاقات السلبية.
-ورشة الشمع, شارك بالورشة جميع المرضى حيث قام كل مشترك بإضاءة شمعة ثم رسم شكل على ورقة وهذا الشكل كان لا بد ان نتحدث عنه لما يرمز.
- ورشة التقييم والقياس. تقييم الرحلة هو عم نقوم به في كل رحلة حيث نستمع لكل مشارك وتقييمه للرحلة بشكل عام  ولكل الامور التي علينا ان نقوم بتطويرها للرحلات القادمة".

رحلات شاملة وهادفة
تابع البيان:" الرحلات كانت متعددة, شاملة وهادفة.
-رحلة الى فتحية البلد التركي العريق الذي يحتل مكانة سياحية مميزة لدى الجميع. يشكل المسار المائي وتدفق المياه بين الجبال العالية منظرا رائعا طبيعيا لا يمكن ان يضاهيه منظر اخر في العالم.
-جولة في مرمريس بحيث قمنا بزيارة اماكن مختلفة السياحية منها والاثرية, وكان لا بد ان يكون للتسوق حصة في هذه الجولة.
-رحلة السفاري, من اروع الرحلات التي كانت. في هذه الرحلة احتلت الموسيقى اجواء النهار وتراشق الماء كان بين كل المشاركين. رحلة السفاري كانت وشملت عدة اماكن من شلال ونهر وبحيرة جبال واحراش. يوم ممتع كان للجميع.
-رحلة الى نهر داليان حيث كانت جولة بحرية امتدت لساعات في البحيرة تارة وبين الاعشاب العالية تارة اخرى. في الجولة رأينا العديد من الاثار والعمران في الجبال". 
 
مستمرون في تحقيق الاحلام
اختتم البيان:" من الجدير بالذكر ان جمعية اشواق الربيع قامت في اول رحلة تحقيق احلام مرضى السرطان نوفمبر 2017 الى انطاليا, حيث التقى مرضى السرطان من بلادنا مع مرضى سرطان اتراك, وكذلك الرحلة الثانية كانت في نوفمبر 2018 الى انطاليا ايضا.
 نحمد الله تعالى على اننا استطعنا ان نحقق احلام مرضى اخرين للسنة الثالثة على التوالي. وهنا نتقدم بجزيل الشكر لكل من ساهم وتبرع من اجل تحقيق رحلة الاحلام. شكر خاص للطاقم الطبي المرافق, للمرشدين الاعزاء ولطاقم الجمعية الذي يعمل ليل نهار من اجل دعم مرضى السرطان. كلنا أمل ان تستمر مشاركتكم لنا لتحقيق الاحلام ودعم المرضى. نلقاكم السنة القادمة في رحلة احلام اخرى, من متطوعي وطاقم جمعية اشواق الربيع".   


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق