اغلاق

بيان غنايم من سخنين: رسوماتي سبيلي للتعبير عن ذاتي

بيان غنايم من سخنين ، هي فتاة في مقتبل العمر ، تبلغ خمسة عشر ربيعا ، تعشق الرسم وتهواه وتخط بريشتها أجمل اللوحات ... مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما


الصور وصلتنا من بيان غنايم

التقاها وتحدّث معها عن موهبتها المميّزة ، فاستهلّت حديثها بالتعريف عن نفسعها قائلة : " اسمي بيان غنايم من سخنين ، عمري 15 سنة وأدرس في ثانوية المل سخنين " .

كيف بدأ مشوارك مع الرسم ومنذ متى ترسمين ؟
حبي للفن والرسم بشكل خاص بدأ منذ الصغر .. لكنني دوماً كنت أبحث عن العنوان والفنان المناسب ليقوم بتعليمي جميع الأساليب الفنية، حتى التقيت صدفةً الأستاذ محمود بدارنة وهو يرسم في المركز الثقافي البلدي . بدأت بالحديث معه حول الفن وأخبرته كم انا معنية بأن اصبح فنانة كبيرة في يومٍ ما ومنذ ذلك اليوم وانا أذهب لتعلم الرسم في استوديو الفنان محمود، منذ ما يقارب  4 أشهر .

ماذا تجسّد رسوماتك ؟
الرابط الروحاني لعلاقتي مع الفن وخصوصاً مع الرسم هو انني  أستطيع التعبير عن مشاعري الدفينة والجياشة عبره، لأن للرسم عدة أساليب وأستطيع التعبير عن أي شعور أو حتى اي ذكرى حصلت في مجتمعي العربي الفلسطيني بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

هل تشعرين بأنّك ترسمين الفرح أم أنّك ترسمين الحزن؟
دائما عند ممارستي للفن أشعر بالسعادة فالرسم يأخذني لعالم آخر ويجعلني اتخلص من أي طاقة سلبية موجودة عندي .

هل دمعت عيناك بسبب رسمة رسمتها ؟
التعبير عن شعور يراودني لا اعبر عنه عن طريق البكاء فحسب فعند قيامي برسم لوحة مدينة البتول التي تتحدث عن المسجد الأقصى المبارك ، شعوري الداخلي كان أكبر من أن أعبر عنه بواسطة دمعة أو جملة.
 
ما هي طموحاتك ؟
طموحي ان أصبح يوما من الأيام فنانة ومثل أعلى يحتذى به.

ما هي هواياتك غير الرسم ؟
لدي هوايات كثيرة مثل التمثيل المسرحي، الرقص ، وكل ما يتعلق بالفن .

كيف تنسّقين بين حبك للرسم وبين كونك طالبة مدرسية ؟
دراستي هي في سلم أولوياتي دائما فالعلم يبني بيوتا.  دائما ارتب برنامجي واعمل كل ما بوسعي حتى استطيع الموازنة .
 
ما هي الكلمة التي توجهيها لكل صاحب موهبة ؟

رسالتي لكل شخص صاحب مهنة أو  هواية، أن اعمل دوماً على تحقيق أهدافك واسعى دائماً إلى ما تريد ، فالطرق للنجاح كثيرة لكن عليكَ إختيار الطريق الأمثل له ، وكُن على يقين انك حين تثابر ستصل إلى مرادك، ولا تدع أعداء نجاحك  يضعوا لك العثرات، بل حين تجدها أبعدها عن طريقك وإجعل لطموحك ان يكون حده السماء.

من هو داعمك الأوّل ومصدر طاقتك ؟
طبعا اجد دعما كبيرا من والدي ومن أصدقائي فهم يشجعونني على المثابرة وطبعا لا انسى كلمات الأستاذ محمود بدارنة المشجعة لي دوما .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق