اغلاق

لا فيها مدرسة ولا عيادة- اهالي عكبرة :‘عصابات تدفيع الثمن لا تُخيفنا ونتنياهو السبب‘

بعد الاعتداءات العنصرية لعصابات "تدفيع الثمن " ،على سكّان عكبرة ، وهي قرية صغيرة في الجليل الاعلى قضاء صفد ، وثقب اطارات اكثر من 90 سيارة ، انتدب موقع بانيت
Loading the player...

 وصحيفة بانوراما ،مراسلنا عماد غضبان ليزور هذه القرية الوادعة  ويستمع الى ما يقوله اهلها  في هذا الصدد ..
وكان أفراد عصابات " تدفيع الثمن " قد  تسللوا ليلة الجمعة الى قرية عكبرة الصغيرة النائية المسالمة التي تقع بمحاذاة مدينة صفد ، وكتبوا الشعارات العنصرية على الجدران والمباني السكنية، في مضمونها طرد العرب من البلاد ، وقاموا بثقب إطارات عدد من المركبات .

"قاموا بثقب إطارات أكثر من 90 سيّارة "
وخلال جولته في القرية التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع الأستاذ المتقاعد محمّد حليحل من عكبرة والذي قال في حديثه مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " هذه ليست المرّة الأولى التي تحصل بها اعتداءات من قبل ما يعرف بعصابات تدفيع الثمن ، هذه المرّة الرابعة أو الخامسة ولكن هذه المرّة قاموا بثقب إطارات أكثر من 90 سيّارة ، وكان لديهم مخطّط لتخريب كل سيّارات البلدة ولكن بعد أن شعر بوجودهم بعض الأهالي تركوا البلدة ، وتم اعتقال مشتبهين ، ثم تم بعد ذلك بفترة قصيرة اطلاق سراحهم لعدم وجود أدلّة تدينهم " .
واضاف : " عكبرة بلدة صغيرة بها 500 مواطن وسهل أن يعتدوا عليها ، كما حدث ويحدث في بلدات أخرى فهذه العصابات هدفها التحريض على العرب  " .
وبالنسبة للخدمات الموجودة في البلدة قال : " نحن ندفع ضريبة المنازل لبلديّة صفد اذ ان عكبرة تابعة إداريا لبلديّة صفد ولكن غير كب النفايات ليس هناك أي خدمات فلا يوجد مدرسة في البلدة ولا عيادة طبية ولا بيت للمسنين ولا نواد ولا أي شيء " .
وأنهى الأستاذ حليحل كلامه موجّها أمنية عبر موقع بانيت قائلا :  " الله يجيب اللي في الخير " .

"اغلاق الملفّات لعدم وجود أدلّة ضد أي مشتبه وعدم تعويض المتضرّرين ماديّا  "
الشاب هاني حليحل من عكبرة والذي يعمل صيدلاني  في صفد قال : " عكبرة تعتبر حيا من مدينة صفد ونعيش مع أهالي صفد منذ سنوات بتآخ وبدون أي مشاكل تذكر ولكن في السنوات الأخيرة وقعت عدّة حوادث تدفيع ثمن من كتابات عنصرية وتخريب مركبات والشيء حصل أكر من مرّة وطبعا توجّهنا بدورنا للشرطة وللبلدية ولكن دائما الجواب كان فقط شجب واستنكار واغلاق ملفّات لعدم وجود أدلّة ضد أي مشتبه وعدم تعويض المتضرّرين ماديّا  " .
وأضاف الشاب هاني حليحل : " هناك شعور بالغضب واليأس من هذا الوضع ، ما  يجعلنا نفكّر ليس فقط بترك البلدة والرحيل عنها بل بالرحيل الى خارج الدولة لأنّ الوضع بات لا يطاق فنحن نعمل ونساعد الغير وبالمقابل نشعر بأنّ كلمة عربي في هذه البلاد أصبحت بمثابة إهانة " .
ووجّه هاني رسالة عبر موقع بانيت قال خلالها :" اوجّه رسالتي للأهالي بأن يربّوا أولادهم على التسامح ولممثلينا في الكنيست أقول أننا نأمل أن يقوموا بخطوات أكثر عملية للحد من هذه الظاهرة ، ولرئيس الحكومة لا أستطيع أن أتوجّه بأي رسالة لأنه هو السبب في  كل ما يحصل لأنّه وكما يقال بالمثل العبري " رائحة السمكة العفنة تبدأ من الرأس " .

"ما يحصل مؤسف وخاصة أنّه يتم تخريب الممتلكات "
بدوره ادلى محمد حليحل من عكبرة بدلوه قائلا  : " أنا ولدت في عكبرة وكانت العلاقات جيدة بين الجيران العرب واليهود ويمكن اعتبارها علاقات جيرة طيّبة ولكن اليوم هناك قسم يمشي مع تيار التحريض على العرب ".
وأضاف : " ما يحصل مؤسف وخاصة أنّه يتم تخريب الممتلكات ولا أحد يدفع تعويضات للسكان المتضرّرين " .
وتابع : " آمل بأن تضع الشرطة يدها على المجرمين وأن لا تتطوّر الأمور الى أكثر من ذلك فالشرطة لديها المقدرة بالوصول الى الجناة وأقول لأهالي بلدي أن يأخذوا احتياطاتهم وأدعوهم لاقامة لجنة تعمل على المحافظة على أمن البلدة " .

"نستطيع معا أن نعمل على تغيير الوضع القائم "
السيدة نوريت من كاحال القريبة من عكبرة قالت في حديث أجراه معها مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما  : " جئت لأتضامن مع جيراني لأنّ ما حصل أغضبني جدا" .
وأضافت : " ما حصل هو أمر سيء للغاية ويجب إيجاد طرق لوقف مثل هذه الأحداث ، الشرطة يجب أن تعمل أكثر وكذلك المؤسّسات الحكومية وبالمقابل يجب أن نقوم بأمور مشتركة بين اليهود والعرب هنا في الجليل لتقريب القلوب " .
ووجّهت نوريت رسالة عبر موقع بانيت وصحيفة بانوراما قالت بها : " أنا خائفة على الجليل فالوضع الموجود اليوم يذكّرنا بما كان في يوغوسلافيا قبل انهيارها والدولة يجب أن تعمل كل ما بوسعها لوقف هذا الوضع ، ومن هنا أقول يجب أن نتوقف عن الخوف ويجب أن نؤمن بأننا نستطيع معا أن نعمل على تغيير الوضع القائم " .

تعقيب بلديّة صفد على التقرير
توجّه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما لبلديّة صفد للحصول على تعقيب من البلديّة حول ما قيل في التقرير عن الخدمات التي تعطيها البلديّة لعكبرة ، فأصدرت البلديّة تعقيبا جاء فيه : " بلدية صفد تقوم بعدّة مشاريع لتطوير وتقوية حي عكبرة ، ومنها أيّام مركّزة وفعاليات نظافة وعناية بالجنائن ودهان وغيرها .
بالإضافة الى كل ذلك قامت بلدية صفد بإيعاز من رئيس البلدية بشق جميع شوارع الحي وتعبيدها وعملت على تطوير روضة الأطفال وحديقة ألعاب وغيرها وكل ذلك يضاف الى عشرات الفعاليات الثقافية والتربويّة لجميع أفراد العائلة " .
وتابع تعقيب البلديّة : " رئيس البلديّة يرى بسكّان الحي جزءا لا يتجزأ من مدينة صفد ويعمل على تطوير الحيّ ويقوم بالعديد من الزيارات للحي وأيضا في حالات صعبة مثل الحادث الأخير الذي حصل والذي شجبه واستنكره بشدّة " . الى هنا تعقيب بلديّة صفد كما وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما .



الصيدلاني هاني حليحل-تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


السيدة نوريت


الاستاذ المتقاعد محمد حليحل


محمد حليحل


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق