اغلاق

مواطنون من منطقة وادي عارة: ‘ذاهبون لانتخابات ثالثة، والمواطن البسيط سيدفع الثمن‘

تشهد الحلبة السياسية الإسرائيلية حالة من الترقب ممزوجة بالقلق وعدم الرضا ما تشهده عملية المفاوضات بين حزبي الليكود وحزب كحول لفان ، وذلك في ظل الانباء
Loading the player...

المسربة والتي مفادها فشل الحزبين بتشكيل حكومة وحدة وطنية ، وذلك بعد ان فشل زعيم حزب الليكود رئيس الوزراء الحالي نتنياهو، مما حول التكليف في تشكيل الحكومة لزعيم حزب كحول لفان الذي حتى هذه الساعة لم ينجح هو الاخر في تشكيل حكومة ولو كانت صغير وضيقة.
الجمهور العربي قلق جدا مما تشهده المحافل السياسية،  مشيرا الى "اننا مقبلون على انتخابات ثالثة في اقل من عام"، معربين عن قلقهم الشديد "ان من سيدفع فاتورة هذا الفشل السياسي هو المواطن البسيط من خلال دفع المزيد من الضرائب لتغطية العجز المالي الذي ستدخل فيه الدولة بسبب اجراء انتخابات ثالثة في اقل من عام " .
ويبقى السؤال : هل قلق المواطنين العرب سيتحول الى حقيقة ونذهب الى انتخابات ثالثة أم انه سيحدث أمر غير طبيعي وتشكل حكومة جديدة ؟ .

"
مقبلون على انتخابات ثالثة لا محال "
منذر كبها من بلدة برطعة قال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما: "لا أرى تشكيل حكومة لا من قريب ولا من بعيد، صعب جدا تشكيل الحكومة من قبل جانتس بعد فشل نتنياهو، وهذه لعبة سياسية من نتنياهو الذي يريد ان يلعب بالمواطنين والدولة لحماية نفسه من السجن والعقوبات، من الصعب جدا على جانتس تشكيل حكومة وحتى إمكانية تشكيل حكومة صغيرة بدعم من القائمة المشتركة، فهذا سيناريو غير موجود ونحن مقبلون على انتخابات ثالثة لا محال ، ولا يوجد أي قوة وتأثير لاعضاء الكنيست العرب ، للأسف الشديد".
ولم يستبعد منذر كبها ان يكون نتنياهو هو رئيس الحكومة الجديدة ، وقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" اذا نجحت الأحزاب في جلب حسم الامر للكنيست أي التصويت لانتخاب رئيس الحكومة بشكل مباشر من قبل أعضاء الكنيست فان نتنياهو هو من سينتخب، مع العلم انني استبعد نجاح هذه الخطوة بانتخاب رئيس الحكومة من قبل أعضاء الكنيست لان هذا الاقتراح سيواجه الكثير من الصعاب الدستورية، وهو بأشبه بالحلم".

"
ما يجري اليوم هو اشبه بالمسرحية والضحك على المواطنين "
فيما قال رفعت مصاروة من كفرقرع لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أقولها بصراحة أصبحت السياسة والكنيست والحكومة في إسرائيل مهزلة ، ما يجري اليوم هو اشبه بالمسرحية والضحك على المواطنين ، ما يجري من جلسات ومفاوضات انما هو تمرير وقت وليس اكثر من ذلك ، جانتس سيفشل مثلما فشل نتنياهو وهو المسؤول الأول والأخير لما يجري في الدولة من انتخابات معادة من فترة الى أخرى، دولة سليمة وصحيحة لا يمكن ان يحدث فيها كيفما يحدث في إسرائيل ، الانتخابات قادمة ولا بد منها ، كل التطورات ونتائج المفاوضات تؤكد اننا مقبون على انتخابات ثالثة عما قريب".
وتابع رفعت مصاروة بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لا أرى انضمام القائمة المشتركة للحكومة ولا من خلال دعم من الخارج،, ولا أرى دعم القائمة المشتركة لجانتس ، لان علاقة أعضاء الكنيست مع جانتس ابشع من علاقتهم مع نتنياهو ، من هنا لا أرى ان القائمة المشتركة داخل او داعمة لحكومة جانتس ، ومن هنا نحن مقبلون على انتخابات وهذه هي الحقيقة . ولا أرى ان القائمة المشتركة ستدعم نتنياهو اذا تطورت الأمور ورجع القرار عند نتنياهو".
أما بخصوص الاقتراح بانتخاب رئيس الحكومة من قبل أعضاء الكنيست ، فقال رفعت مصاروة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لا أرى إمكانية انتخاب رئيس الحكومة من قبل أعضاء الكنيست لان هذه الخطوة غير صحيحة، رئيس الحكومة يجب ان ينتخب من قبل المواطنين ولا اعتقد ان محكمة العدل العليا ستوافق على مثل هذا الاقتراح الذي اعتبره ليس قابلا للتنفيذ، رئيس الحكومة يجب ان يكون منتخبا من قبل الشعب وليس أعضاء الكنيست السياسيين " .

" جانتس سيتوجه للقائمة المشتركة وسيقوم بتشكيل حكومة جديدة برئاسته "
المواطن محمد علي كمال من قرية معاوية لم يخف الوضع الصعب الذي وصلت اليه السياسية الإسرائيلية والتعقيدات والتحديات التي يعيشها زعيم حزب كحول لفان جانتس ، وقال محمد علي كمال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لا أرى نجاحا لتشكيل وحدة وطنية بين الليكود وكحول لفان ، برأيي هذا الامر لن ينجح اليوم بعد المفاوضات الجارية ، وما أتوقعه ان جانتس سيتوجه للقائمة المشتركة وسيقوم بتشكيل حكومة جديدة برئاسته تشمل القائمة المشتركة التي ستدعم من الخارج بضمان جميع الطلبات على أساس تحقيق المساواة ومنح الميزانيات ومحاربة العنف وإيجاد حل لقضايا الأرض والمسكن، والحكومة الجديدة التي ستحظى بدعم عربي من الخارج ستشتمل أيضا على حزب العمل وحلفائه وميرتس كما انني أتوقع اقناع شاس ويهدوت هتوراه بالانضمام لهذه الحكومة ، وبالرغم من أنها صغيرة وضيقة فانني أتوقع ان تنجح بدعم عربي خارجي ".
وتابع محمد علي كمال يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" باعتقادي هذه الحكومة وبدعم أعضاء الكنيست العرب لها سيمنحنا نحن العرب قوة وأيضا سيمنح أعضاء الكنيست العرب القوة ، وستجلب هذه الحكومة السلام والمساواة للجميع ، هذه توقعاتي والله اعلم لان السياسة الإسرائيلية غير ثابتة وغير متوقعة ومتقلبة".

" المواطن البسيط هو من سيدفع ثمن الانتخابات "
أما حسام كناعنة من قرية كفرقرع فقال لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" حسب رأيي المتواضع ، فان ما يجري من مفاوضات انما هي لعبة سياسية من قبل الأحزاب وقياديي الأحزاب . لا أرى حلا في الأفق لذا نحن مقبلون على انتخابات ثالثة وعلينا ان نتحضر لذلك ، ولا أرى بل استبعد ان يكون أعضاء الكنيست العرب لهم تأثير عليها ان كان من الداخل والخارج، ومن يتابع التطورات والاحداث يعرف لوحده كيف تم عزل القائمة المشتركة من خلال بناء الجسم اليميني الحاسم بانهم جسم واحد و50 عضو هذا ليس بالعدد البسيط . من هنا اعلان جميع قياديي الأحزاب النية والطلب بتشكيل حكومة قومية صهيونية هذا الغى وجود تأثير للقائمة المشتركة ، من هنا نحن ذاهبون لانتخابات ثالثة ، والذي سيدفع الثمن لهذا النصر السياسي غير مسؤول هو المواطن البسيط ، هو الذي سيدفع ثمن العجز المالي الذي ستدخل فيه الدولة بسبب اجراء انتخابات ثالثة . من هنا فان هذا الامر قد يولد استنكارا وامتعاضا مدنيا يستبب في مظاهرات ضد الحكومة القادمة على اثر الأوضاع الاقتصادية والمالية التي ستشهدها الدولة".


محمد علي كمال-تصوبر موقع بانيت وصحيفة بانوراما


حسام كناعنة


منذر كبها


رفعت مصاروة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق