اغلاق

علينا الضغط على الحكومة - بقلم: جيهان أحمد شقير ملحم

شاركنا في اليوم الثالث والختامي لخيمة الاعتصام أمام مكتب نتنياهو في القدساحتجاجا على ظاهرة استفحال العنف والجريمة لأننا نريد أن نسمع صرختنا عاليا قدر


صور وصلتنا من المشاركين

 المستطاع وكي تشهد قضيتنا تصعيدا آخر جدّيا في مراكز اتخاذ القرار وفي الحكومة.
نحن نتحدث عن 81 ضحية منذ بداية هذا العام و 1397 ضحية منذ مطلع عام 2000 !!
هذا الوضع يحتم علينا الضغط على الحكومة من أجل توفير الامن والأمان لنا كباقي المجتمعات.
هذا من حقنا وهو أدنى الحقوق التي ممكن أن يطلبها أي مجتمع كان.
 نتنياهو هو المسؤول عمّا يحدث من تدهور للمجتمع العربي، هو المسؤول عن الامن الداخلي والشرطة المتقاعسة في جمع السلاح غير القانوني وايقاف المافيات والعصابات والسوق السوداء والخاوات ومحاولة المسّ بالنسيج المجتمعي وهدمه.
طبعا نحن لا نتهرب من مسؤولية العنف المجتمعي، فعلينا تقع مسؤولية كبيرة أيضا تجاه مجتمعنا سواء في التربية والتثقيف والتوجيه، وهنا الدور للقيادات التربوية، الدينية، العائلية والقيادات المحلية أيضا.
خيمة الاعتصام تحقّق نجاحا كبيرا في استقطاب الإعلام المحلي، العربي، العبري والعالمي أيضا، بالاضافة إلى رؤساء مجالس وبلديات و أعضاء كنيست ونواب من الأحزاب اليهودية إلا من اليمين المتطرف.


هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
bassam@panet.co.il

لمزيد من مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق