اغلاق

بنك مزراحي طفحوت يفتتح فرعًا جديدًا في الطيبة

استمرارًا لاستراتيجية النمو في بنك مزراحي طفحوت وتعميق نشاطه في الوسط العربي أيضًا، ومن ضمن ذلك افتتاح فروع جديدة، تم مؤخرًا افتتاح فرع جديد في مدينة الطيبة.

 
صورة وصلتنا من مكتب العلاقات العامة للبنك

وجاء في بيان صادر عن البنك :" بمناسبة افتتاح الفرع الجديد، أطلق بنك مزراحي طفحوت حملة إعلانية جديدة من خلال اللافتات الإعلانية والديجيتال، حيث يقوم مدير الفرع الجديد في الطيبة بدعوة المواطنين وزبائن جميع البنوك للانضمام الى مزراحي طفحوت من أجل الحصول على خدمات بنكية مبنيّة على الخدمة الشخصية والإنسانية، سواء للزبائن الخصوصيين أو التجاريين أصحاب المصالح، هذا الى جانب الخدمات الديجيتالية المتطوّرة.
ويستطيع المواطنون الاستفادة من خدمات بنكية شخصية ومتطورة في الفرع الجديد في الطيبة، حيث يقدّم الفرع، كما بقية الفروع في أنحاء البلاد، الخدمات للزبائن الخصوصيين والتجاريين أصحاب المصالح، كما ذكر، بالإضافة الى تقديم الخدمات والحلول في جميع مجالات النشاط المصرفي، ابتداءً من الحساب الجاري وحتى الاستثمارات والإيداعات ومجمل الخدمات المصرفية. 
يذكر أن بنك مزراحي- طفحوت يتصدّر السوق المصرفية في البلاد بالخدمة الشخصية، الإنسانية المتطوّرة ويشدّد على أهمية العلاقة بين موظف البنك الشخصي والزبون وعلى القنوات التكنولوجية التي تقرّب ما بين الزبائن والبنك عبر قنوات الاتصال المختلفة: الهاتف، البريد الإلكتروني أو الرسائل القصيرة SMS".
وفي تعقيبه على افتتاح الفرع الجديد في الطيبة، قال إلداد فرشر، مدير عام بنك مزراحي طفحوت: "إن افتتاح الفرع الجديد في الطيبة يعتبر يوم عيد لبنك مزراحي طفحوت ولسكان الطيبة، وأرى في هذا الفرع خطوة إضافية في تطبيق الخطة الاستراتيجية للبنك التي تتمثل في توسيع نشاطه في البلدات العربية، خاصة بعد أن أثمرت هذه الخطة نتائج مثيرة للإعجاب في الفروع الأخرى التي افتتحت في الوسط العربي في السنوات الأخيرة".
وأضاف فرشر أن "بنك مزراحي طفحوت ملزم بالتطوير الاقتصادي في البلدات العربية، سواء كعامل رائد في المرافق الاقتصادية، حيث يسهم في تشغيل الأكاديميين الذين يندمجون في القوى العاملة في البنك، أو كمساهم في تطوير المصالح في البلدات العربية، إذ أن دمج المواطنين العرب يعتبر أمرًا ضروريًا لاستمرار النمو الاقتصادي، مؤكدًا أن مزراحي طفحوت يولي أهمية خاصة لتشجيع المصالح التجارية الصغيرة والمتوسطة في البلدات العربية، حيث إنها تشكل محرّكًا أساسيًا للنمو لدى سكان الطيبة والبلدات المجاورة، بل وفي المرافق الاقتصادية بشكل عام."

(ع.ع)

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق