اغلاق

قبل انطلاق البجروت الشتوي : ثانوية عتيد كفرقرع تكشف عن معادلة النجاح وتحقيق 100% في البجروت

بعد فترة قصيرة يقبل الطلاب على امتحانات البجروت ، وفي هذا الوقت يقوم المعلمون بتحضير الطلاب واعدادهم لهذه المرحلة الحاسمة لمستقبل الطلاب ، حيث يتحدد مصير
Loading the player...

الطلاب من خلالها .
في الوقت الذي تقوم فيه المدارس بتحضير الطلاب لهذه الامتحانات ، نشرت وزارة المعارف قبل اشهر نتائج بجروت المدارس الرّائدة والأفضل في المجتمع العربي ، حسب التّدريج من الأعلى .
وكانت على النحو التالي :" 100% في البجروت حصلت كل من : البطرياركيّة اللاتينيّة في يافة النّاصرة ، الأهليّة الشّماليّة قلنسوة ، الأرثوذكسيّة حيفا ،  سانت جورج اللد ، العلوم والقيادة يركا ، القاسمي باقة ، عتيد كفر قرع .

مدارس حصلت على شهادة بجروت بامتياز بالتّدريج من الأعلى:
الأولى في الدّولة : القيادة والعلوم يركا 61.8% .
التّدريج حسب المجتمع العربي : القاسمي باقة 55.9 ، الأهليّة أم الفحم  44.2 ، الأرثوذكسيّة 42، تراسنطا  عكا 41.4 ، عتيد كفر قرع 38.3 .
5 وحدات رياضيّات على مستوى الدّولة : القيادة والعلوم يركا %100 ، القاسمي باقة %46.1  .
5 وحدات لغة انجليزيّة على مستوى الدّولة %100 : يركا القيادة والعلوم  بعد هرتسليا " .

وفي هذا السياق، قام مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بالحديث مع طلاب ومربيات ومربين من مدرسة النهضة الأهلية عتيد كفرقرع؛ ليكشفوا لنا عن تحضيراتهم لامتحانات البجروت القريبة، وارائهم بالنتائج الناجحة التي تحققها مدرستهم  وطريقة تحصيل 100% في البجروت .

" المدرسة الأهلية عتيد كفر قرع تضم طلابا من حوالي 20 بلدةً عربية "
المربي أشرف صبيحات، مدير المدرسة الأهلية عتيد كفر قرع، حدثنا عن المدرسة التي حققت إنجازات كبيرة وفق تقرير وزارة المعارف الأخير، فقال :" مدرسة النهضة الأهلية عتيد في كفر قرع هي مدرسة شاملة، تشمل طلابا من الصف السابع وحتى الثاني عشر، ويأتيها طلاب من حوالي 20 بلدةً عربية، مثل سالم وزلفة وأم الفحم، وجت وزيمر، وغيرها؛ وذلك لما تتصف به المدرسة من إنجازات وتحصيلات تعليمية، ولكن أيضا حسب تقديري الشخصي؛ لما تمتاز به المدرسة من القيم التربوية والإنسانية التي نعمل بشكل مستمر على إدخالها للجو التعليمي في المدرسة، وتزويد طلابنا بالسلاح الحقيقي، وهو التربية والقيم والأخلاق، التي من خلالها نخلق مجتمعا جديدا نفخر به، ونحب أن نعيش في داخله".
وأضاف حول وصولهم للإنجازات وكيفية تحقق الأمر، قائلا :" المدرسة هي مؤسسة تربوية بحد ذاتها، والتي سمحت لمؤسسات كثيرة أن تدخل وتتواجد بالشكل والصورة الحالية، فجمعية النهضة ومؤسسة النهضة راعيات للمدرسة، وهناك مفكرون مثل بروفيسور مصطفى كبها، والسيد لؤي صعابنة، الذين يدعمون بشكل مستمر مدرسة النهضة، بالإضافة إلى شبكة عتيد، والمجلس المحلي، ووزارة المعارف، وقد وقفت هذه الأطراف معا لإيمانهم بأن هناك جيلا مميزا سيخرج من مدرسة النهضة" .
 
"
النجاح يُصنَع داخل مدرسة بها الكثير من المعلمين والموظفين الإداريين "
وتابع حديثه :" لذا فالنجاح وما إلى ذلك يُصنَع داخل مدرسة بها الكثير من المعلمين والموظفين الإداريين، وجميعهم يقومون بكل ما يستطيعون به من قلوبهم، حتى يكون هناك منتج علمي وإنساني، وجميع من في مدرسة النهضة يؤمنون أن مدرسة النهضة أتت حتى توصل فكرة إنسانية، فصحيح أنه بنهاية الأمر استطاعت أن تنجز هذه المدرسة علميا ولكن المدرسة لها جوها التعليمي وثقافتها التعليمية والتربوية الغنية بالقيم والأخلاق والرؤية التربوية الواضحة التي وصلنا من خلالها إلى صيغة جديدة من الطلاب الذين يمكن أن يكونوا وكلاء تغيير لمجتمعنا، فنحن نحتاج في هذه الأوقات أن يكون هناك جيل جديد في هذا المجتمع، يتحدث بلغة جديدة، ليست لغة عنف، وإنما لغة فكر وأدب وثقافة واحترام، وهذا لن يحدث إذا قامت المدارس باستنساخ الأفكار والآراء القديمة" .
وأردف قائلا :" إن طاقم مدرسة النهضة يفكر دائما ويخطط كيف يمكن بناء صيغة جديدة من العرب الفلسطينيين في هذه البلاد، فنحن نريد لهذه الصيغة أن تكون بين أفكارنا وعقولنا ويدينا، ولا نقول فقط، بل نعمل حتى نصل إلى جيل جديد يحترم نفسه، ويفعل الخير ليس لأنه يستفيد منه، وإنما لأنه خير بحد ذاته، وهذا مشوار متعب وليس من السهل الوصول إليه؛ وذلك بسبب الظروف الاقتصادية والسياسية التي تحيط بالمجتمع، فنحن نريد أن يفكر الجيل الصاعد ليس بأنفسهم فقط، وإنما أن يفكروا بمجتمعهم الذي سيعيشون بداخله، وإذا وصلنا لهذا المستوى من التفكير، سنصل إلى مجتمع جديد نصبو جميعا أن نعيش داخله".

"
طلاب مدرسة النهضة يبدأون بالتحضير للبجروت من الصف السابع "
ثم قال عن كيفية تحضير الطلاب لإبقائهم في ظل الإنجاز المدرسي الكبير :" أقول مجددا إن طاقم المعلمين داخل المدرسة يؤمن أن الطالب الذي يحصل على بجروت، هو ليس رقما نضيفه إلى الإحصائيات في المدرسة، وإنما هو إنسان سيكون جيدا وأفضل للمجتمع؛ ولهذا السبب يقوم المعلمون بكل ما يستطيعون ليحصلوا على الإمكانيات والعلامات العالية، والتي ستكون الذخيرة للمجتمع، والوسيلة حتى يتقدم الطالب ويقدم المجتمع معه".
وأشار إلى أن "عملية تحضير الطلاب للبجروت لا تجري في الدقيقة التسعين؛ ولذلك فإن طلاب مدرسة النهضة يبدأون بالتحضير للبجروت من الصف السابع، بداية من الجانب العلمي والتعليمي، حتى تكون لديه المعلومات التي تؤهله لاجتياز مرحلة البجروت بشكل ممتاز، ولكن أيضا من حيث المهارات، فامتحانات البجروت ليست إلقاء معلومات فقط، وإنما على الطلاب أن يدرك كيف يلقيها وكيف يقوم بالتخطيط وبناء جدول تحضيري ليصل للامتحان بأفضل إمكانيات، وهذا الأمر يتم من خلال تأهيل مستمر يبدأ من الصف السابع وحتى الثاني عشر، فإذا قمت بتأهيل الطالب بشكل جيد من حيث المهارات الخاصة بالامتحان، وأيضا أعددت الطالب من ناحية معرفية، هنا نستطيع بنهاية المر أن نصل إلى النجاح الحقيقي".
وقال مختتما حديثه، وموجها رسالة للأهالي والطلاب والمعلمين :" معادلة النجاح تشمل مركبات كثيرة، فهي لا تتعلق بالمعلم والطالب وحدهم، وإنما تشمل الأهالي، فالتعاون المشترك بين الأهل والطلاب والمعلمين هو المعادلة الناجحة لنصل إلى إنجازات وتحصيلات تضع الطالب في منطقة قفز عالية للمجتمع والمستقبل".

"
البيئة الدراسية في هذه المدرسة ممتازة جدا "
في حين قالت الطالبة زينة يونس من الصف الثاني عشر، وهي تخصص بيولوجيا كيمياء :" اخترت تخصصي هذا لأني أخطط أن أدرس الطب، والطب بحاجة إلى أن يكون لدي أساس علمي في البيولوجيا والكيمياء ".
وحول أسباب انضمامها لمدرسة النهضة بكفر قرع، قالت :" انضممت لهذه المدرسة لأنها مدرسة أهلية أولا، كما أنه من المعروف عنها أن معدلات البجروت عالية، بالإضافة إلى أن البيئة الدراسية في هذه المدرسة ممتازة جدا، ولا يخفى على أحد أن المدرسة قد تحتاج للشدة في بعض الأوقات لأننا أولا وآخرا طلاب، وقد نخطئ ببعض الأمور، ومن هنا يأتي دور المدرسة التصحيحي".
وقالت عن تحقيق المدرسة علامات عالية في البجروت :" هذا الإنجاز يعنيني، وأشعر بالفخر كوني طالبة بهذه المدرسة التي حققت هذا النجاح".

"
لدينا في المدرسة العديد من الفعاليات والأنشطة التي تعزز القيم "
وحول كيفية استعدادهم لامتحان البجروت، والمسؤولية التي تقع على عاتقهم، قالت :" نحن مجبورون أن نخصص عدة أيام قبل الامتحان للدراسة فيها، كما أن المدرسة تعطينا تركيزات حول المواد التي لم نفهمها بشكل جيد، بالإضافة إلى أن معنا برامج امتحانات لتنظيم وقتنا بشكل أكبر".
ثم قالت حول تعزيز التسامح والمحبة من قبل المدرسة :" لدينا في المدرسة العديد من الفعاليات والأنشطة التي تعزز القيم، مثل أسبوع التسامح، كما أننا نتداول مواضيع الساعة، كالأخبار الحالية، وشعار المدرسة هو الإبداع والانتماء والهوية، وهذه المدرسة أيضا تعزز لدينا انتماء الهوية الفلسطينية، التي ننتمي لها أساسا، وتعلمنا تاريخ الدولة، وتعزز لدينا الانتماء".
وعن تأثير المدرسة على الطالبة كإنسان، قالت :" قبل أن آتي للمدرسة لم أكن مهتمة بقضية اليهود والعرب، والنزول إلى التظاهرات، ولكن بعد دخولي لهذه المدرسة، وفرت لنا أجواء تبين لنا قيمتنا في الدولة، وأننا يجب أن نتصرف ونحارب ضد العنف المستشري".

"
وضعنا أمامنا أولا وآخرا نجاح الطالب "
أما المربية أفنان يحيى إحدى المربيات في مدرسة النهضة، فقالت معرفة عن مهامها :" أنا معلمة رياضيات، ومركزة بجروت الرياضيات في المدرسة، وأرافق الطلاب في المرحلة الثانوية حتى ينهوا البجروت".
وحول تميز المدرسة في بجروت الرياضيات، قالت :" لم يأتِ هذا من فراغ، بل هو إنجاز متكاثف من قبل المعلمين في جميع المواضيع والطلاب والأهالي، كلٌّ وفق المكان الذي يتواجد فيه، مما جعل تشابكا بيننا، بالإضافة إلى وحدة العمل، حيث وضعنا أمامنا أولا وآخرا نجاح الطالب، مما جعلنا نحصل على هذه النتيجة".
وأضافت :" هناك ادعاءات تصلنا أن مدرسة النهضة يدخلها الطلاب المتفوقون مما يسهل المهمة على المعلمين، ولكن في الحقيقة هناك طلاب ضعيفون أيضا، ولو كانوا في مدرسة أخرى لما وصلوا للنجاح الذي وصلوا إليه بفضل هذه المدرسة، وبالطبع هناك طلاب لديهم مقومات النجاح وليسوا بحاجة لمساعدتنا، وهناك طلاب نجحوا بفعل طريقة تعاملنا معهم والتوجيهات من خلالنا كإدارة وموظفين وعاملين بالمدرسة وأهال، فنحن نساعد الطلاب كي يصلوا للنجاح الذي يريدونه، ولكنه إذا كان في مدرسة أخرى، قد لا يحصل على البجروت، أو تكون علاماته أدنى، ولكن هنا يمكن أن نصل بالطالب إلى أفضل إمكانياته".
 وعن إمكانية رفع علامات الطلاب وجعلهم متميزين، قالت :" فعل هذا الأمر، يبدأ بملاءمة الأشياء المناسبة لقدراته، فنحن نأخذ الطالب ثم نبحث عن إمكانية استخلاص أفضل النتائج منه عن طريق ملاءمة التخصصات، ونوع التخصصات، وتقديم برامج للامتحانات، وبالتالي فإننا نقوم ببناء خطة دراسة لاستخلاص جميع ما ذُكِرَ كي نحصل على أفضل معدل وعلامات؛ وهذه الإنجازات لتعليم الطالب كيف يستفيد من قدراته في موضوع معين؛ ليفيد من ذلك في التعليم الجامعي ويتميز في الموضوع الذي اختاره".

تعزيز العلاقة بين الطالب والمعلم
وحول تعزيز العلاقة بين الطالب والمعلم، ومساهمتها في رفع نسبة النجاح، قالت :" هذه إحدى الأمور التي تميز مدرسة النهضة، أن المعلمين قريبون من الطلاب وهناك علاقة ود وهدف واحد بين المعلم والطالب، وهو النجاح، بالإضافة إلى أن الطلاب واثقون بالمدرسة والكادر التعليمي ودعمهم له، والأمر مشابه أيضا لدى أهالي الطلاب وثقتهم بمدرسة النهضة، وبالطبع هناك تفاوت في القدرات بين الطلاب، بالإضافة إلى مشاكل قد يتعرض لها الطالب حول علاماته المدرسية بسبب الأوضاع النفسية وغير ذلك، ونحن في مدرسة النهضة نحاول أن نتخطى مع هذا الطالب الظروف الصعبة ومساعدته على بناء الثقة، وبالتالي نحصل على أفضل النتائج".

"
كانت هناك استثمارات كبيرة من قبل المعلمين بالطلاب "
واستكمالا في مدرسة النهضة مع مكوناتها، تحدث مراسلنا مع الطالب لؤي أحمد إسماعيل من الثانوية الأهلية بكفر قرع، في الصف الثاني عشر، متخصص بيولوجيا كيمياء، معللا سبب اختياره هذا التخصص :" اخترت هذا التخصص لأن العديد من أفراد العائلة دخلوا هذا التخصص؛ فهو يفتح لنا مجالات عديدة وأرغب أن يكون لي مهنة فيها، كالطب والطب البيطري، وبالتالي يجب أن تكون لدي خلفية عن هذا الموضوع".
وحول تحصيل الثانوية الأهلية في كفر قرع والإنجاز، قال الطالب لؤي :" بدايةً أنا أشعر بالفخر لأن المدرسة أثبتت إمكانياتها، كما أن هذا الأمر كان متوقعا من المدرسة، حيث كانت هناك استثمارات كبيرة من قبل المعلمين بالطلاب، وبالتالي فإن هذا إنجاز للمعلمين قبل أن يكون إنجازا للمدرسة، كما أنه يعطينا مسؤولية أكبر، ولهذا أعطتنا المدرسة برنامجا يوضح لنا مواعيد البجروت، كما أننا جلسنا مع الأهل جلسة استشارية حول هذا الموضوع".
وحول انطباعه عن البجروت، قال :" على مستوى المدرسي كان أمرا يرفع الرأس، وعلى المستوى الشخصي توفقت بفضل الله".
ووجه رسالة للطلاب عامة، والذين يقدمون على امتحانات البجروت، فقال :" أولا تخافوا، وثانيا هناك دعم معنوي واستشاري من المدرسة بشكل كبير، وكل ما عليكم هو أن تنظموا وقتكم وتباشروا بالدراسة".


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


اشرف صبيحات


زينة يونس


أفنان يحيى


لؤي اسماعيل

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق