اغلاق

مروان خوري تألق عزفاً وغناءً في ليلة ساحرة بمركز جابر الثقافي

قدّم المطرب اللبناني مروان خوري 3 حفلات غنائية بمركز جابر الأحمد الثقافي، منتقياً مجموعة من الأغاني التي نالت استحسان الجمهور.


صور نشرها مروان خوري على صفحته انستقرام، تصير:  Hassan sanad

في أمسية غنائية اتسمت أجواؤها بالروعة والرومانسية، تغنى المطرب مروان خوري بأجمل أغنياته التي تعلق بها الجمهور، وردد كلماتها على وقع الجمل الموسيقية الهادئة والمتناغمة للفرقة المصاحبة.
وتوافد الحضور على الحفل في ساعة مبكرة قبل انطلاق فعالياته بوقت كافٍ في أثواب كلاسيكية ومظهر أنيق يليق بمثل هذه الأجواء الليلية الساحرة، التي تطرب العشاق ومحبي الطرب الهادئ والأصيل.

برنامج الحفل
افتتح مروان خوري حفله بأغنيته الشهيرة والمفضلة لدى جمهوره ومحبيه وهي "اطلع فيا هيك"، وتلاها ببرنامج الحفل الذي ضم أكثر من 20 أغنية وهي "يا رب"، و"رح غني الليلية"، و"تم النصيب"، و"قلبي دق"، و"كل القصايد"، و"أكبر أناني"، و"لو"، و"خايف أقول اللي في قلبي" لموسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب بأداء جديد ومميز، و"بتمون"، و"معقول"، و"تعبانة منك"، و"مش عم برتوحي من بالي"، و"مرت سنة"، و"الدعونا"، و"قصر الشوق"، و"بعدك يا هو"، و"حبايبنا حوالينا" لزكي ناصيف، و"علقتني"، و"با تكون لئلي"، و"وإنت معي"، بالإضافة إلى "اطلع فيا هيك" لكارول سماحة"، واختتم وصلته الغنائية بـ"مغرم".

الفرقة الموسيقية
وحرص الفنان مروان خوري على أداء أغلب أغنياته بنفسه على آلة البيانو بأصابع مفعمة بالحس والإتقان، وذلك بقيادة المايسترو محمود العيد، إلى جانب عازف الكمان إيهاب زهير جمال ومحمد البرفت، وغيتار جوزيف مراد، وقانون صادق ملاعب، وبيس فادي بندلي، وطبلة زياد جبور، وإيقاع أحمد عبدالهادي الجراح، ودرمز باتريك اسطفان ورق بلال سيفالدين وكورال جلال بوسيك وفادي خليل ومير كرم.
وتميز تنظيم الحفل بالدقة الشديدة والهدوء والتناغم في الأدوار، وانطلق البرنامج في جزأين بينهما استراحة قصيرة تخللتها المشروبات الساخنة والباردة وبعض المأكولات الخفيفة في الحفل، الذي امتد قرابة ساعتين من الغناء المتواصل.
ونظرا لشدة الإقبال، ارتأت إدارة مركز جابر الأحمد الثقافي والقائمين على الحفل مده ليوم ثالث بعدما كان من المقرر استمراره يومين فقط هما الخميس والجمعة ليمتد حتى أمس بذات الإقبال الجماهيري، الذي امتلأ به المسرح عن آخره.
وتميز الجمهور بالتفاعل الشديد مع أغنيات المطرب اللبناني مروان خوري، فالحضور يحفظون أغانيه عن ظهر قلب، ويرددونها معه ويغنيها أحيانا منفردا، في حين يستمع لهم خوري في سعادة بالغة بتفاعل وحب الجمهور الذي استدعى حضوره على المسرح بكامل طاقته وحماسته للغناء، وبذلك كان الجمهور نجما موازيا لنجومية الفنان مروان خوري، الذي أضاء سماء المركز بأغنياته الهادئة والرومانسية.

طراز خاص
واشتهر مروان خوري بصفته مغنيا وملحنا وشاعرا، فهو فنان من طراز خاص يمتلك موهبة شاملة، ويعتبر من أشهر نجوم اللبنانيين على الساحة الفنية والعربية اليوم، وانتشرت أعماله على الصعيدين الإقليمي والدولي بلغات مختلفة، وتشهد حفلاته في أكبر المسارح ودور الأوبرا العربية حضورا جماهيريا مكثفا.
ويطير مروان خوري بين المسارح الكبرى شاديا بأجمل أغنياته، فدور الأوبرا مكانه اللائق والمفضل، ولقد جاء الكويت قادما من آخر حفلاته التي انتهت للتو بالقاهرة على مسرح الأوبرا الكبير ضمن الدورة الـ28 لمهرجان الموسيقى العربية في أجواء من البهجة والطرب، إذ احتضن المسرح فاصلا غنائيا له قدم خلاله من المؤلفات التراثية وأعماله الخاصة "طاير يا هوا، كل القصايد، خايف أقول اللي في قلبي، أكبر أناني، سلم لي عليه"، كما وجه التحية لروح الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودي قبل أن يقدم أغنية "بنلف في دواير"، و"بتهون، ميتى أشوفك، يا غايب عن عيني"، وعزف على البيانو منفردا تتر مسلسل "لو" من كلماته وألحانه، ثم قدم بعدها أغنية "اطلع في هيك"، واختتم الحفل بـ"مغرم".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق