اغلاق

د.محمد يونس: ‘ النرجيلة خطر على مجتمعنا وازدياد تدخينها بين النساء مفهوم خاطئ للحرية‘

ناشد الدكتور محمد يونس أخصائي امراض الرئة والامراض الباطنية في مستشفى هعيمق العفولة ومدير الجمعية العربية لمكافحة التدخين في إسرائيل الجمهور العربي
Loading the player...

بكل مركباته واطره بالعمل المشترك وتعزيز النشاطات والبرامج التوعوية والتثقيفية وذلك بهدف الحد من ظاهرة التدخين , مشيرا الى ان التدخين هو ادمان ويحتاج الى علاج ويسبب أمراضا كثيرة.
وأكد الدكتور محمد يونس على انه وبالرغم من الانخفاض في نسبة التدخين في المجتمع العربي الا انها ما زالت عالية مقارنة مع المجتمع الإسرائيلي عامة والمجتمعات الأوروبية.
جاءت تصريحات الدكتور محمد يونس خلال لقاء خاص لموقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال المؤتمر الذي عقد مساء السبت،  لمناقشة ظاهرة التدخين في الوسط العربي ، وذلك في قاعة المؤتمرات بمركز أبحاث المثلث في قرية كفرقرع.
الدكتور محمد يونس  , بدأ حديث مع موقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" ننظم اليوم مؤتمرا لشرح ابعاد التدخين والشرح عن ظاهرة التدخين في الوسط العربي , وإمكانية مواجهة ظاهرة التدخين الخطيرة في الوسط العربي".
اما بخصوص جمعية مكافحة التدخين في الوسط العربي فقال الدكتور محمد يونس لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لقد بادرنا لتأسيس جمعية مكافحة التدخين ووفق ما شرحناه في المؤتمر , فقد شاهدنا ان نسبة المدخنين العرب هي الأعلى في منظمة التعاون الـ OECD وهي ضعف  نسبة التدخين في الوسط اليهودي. هذا يدل ان نسبة الامراض في الوسط العربي الناجمة عن التدخين هي اعلى بكثير مما هي عليه في الوسط اليهودي , وهذا يفسر عمليا معدل الاعمار في الوسط العربي الذي هو اقل منه في الوسط اليهودي. وتفيد الأبحاث ان اعمار المدخنين هي اقل بعشرة سنوات من الأشخاص غير المدخنين , زد على ذلك الاضرار الصحية والمجتمعية والاقتصادية لظاهرة التدخين المعروف بانها منتشرة بشكل أساسي في أوساط الفقراء والطبقات التي تعاني من مدخول متدني. وعندما نرى ان ربع الدخل العام الشهري للعائلة يصرف على التدخين فهذا يعني ان ابناءنا يذهبون الى زاوية أخرى من هذا المجتمع وهي زاوية مظلمة للأسف الشديد. معظمهم يذهب الى العنف , ونحن نعرف وندرك ان التدخين هو طريق الى السموم الثقيلة , لذلك كان علينا ان نقوم بمجهود معين حتى ان نواجه هذه الظاهرة , فقمت انا وزملائي في الجمعية بتنظيم انفسنا بمرافقة مرشدين مختصين في التدخين في الوسط العربي وحاولنا إقامة هذا المشروع والحمد لله نجحنا بكل تواضع، على الأقل في رفع نسبة الوعي في الوسط العربي لمخاطر التدخين. وللأسف الشديد نسبة التدخين ما زالت عالية في الوسط العربي لكن الوعي للتدخين واضرار التدخين هو بازدياد واهتمام اكثر واكثر في هذا الموضوع.  واستطعنا ان نلفت نظر وزارة الصحة والمسؤولين لظاهرة التدخين في الوسط العربي فلهذا السبب نحن راضون عن عملنا كجمعية".
 
مفاهيم خاطئة
أضاف دكتور يونس: "للأسف الشديد بعض الاطياف في المجتمع لا ترى بالتدخين ظاهرة سلبية وهذا يفسر عدم انضمامهم لهذا المجهود الإيجابي , لكن الوعي عند هذه الجماهير يزداد كثيرا في الفترة الأخيرة , خصوصا في ظل ما تقوم به الجمعية من فعاليات ونشاطات وحملات إعلامية وثقافية وتربوية في مختلف المؤسسات لا سيما المدارس في الوسط العربي ونشاطات حافلة بما في ذلك تنظيم مظاهرة ضد التدخين ولقاءات تلفزيونية ونشر دعايات إعلامية ضد التدخين وبالطبع هذا جزء بسيط جدا مما تقوم به الجمعية بهدف زيادة الوعي حول ظاهرة التدخين في مجتمعنا والنسب العالية والأرقام المقلقة والخطيرة بكل ما يتعلق بظاهرة التدخين وابعادها".
وتابع الدكتور محمد يونس حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:"للأسف الشديد هنالك هروب من الواقع لدى المواطن العربي , من خلال معتقدات سلبية جدا وكأن  التدخين لربما يسيطر على همومه اليومية ويحرره من بعض الضغط الذي يمكن ان يعاني منه رب العائلة , وثانيا ان هناك عادات اجتماعية سلبية توارثناها أبا وعن جد وكأن التدخين ظاهرة تعبر الرجولة ,. ولهذا السبب كانوا يقولون فيما مضى حلاوة الشاي سيجارته!  وللأسف الشديد هذه الظاهرة انتقلت وتوارثت من جيل الى جيل ومعروف ان نسبة التدخين عند العرب تقارب على صعيد العالم العربي الـ50% مقارنة بـ20-30% في الدول المتقدمة".

ارتفاع نسبة تدخين الارجيلة
واردف الدكتور محمد يونس في معرض حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الواقع جدا ‘مضحك‘ ومقلق , الدول المتقدمة تنتج السجائر ونحن في الدول النامية بالمجتمعات ذات المدخول المتدني نستهلكه وهذا هو الواقع الصعب الذي نعيشه.
وبالرغم من الارقام الصعبة التي اشرت اليها الى انني اشير بأنني بطبعي انسان متفائل وانا بطبعي اؤمن دائما بالتغيير , والتغيير قادم لا محاله , ولو رأينا نسبة التدخين في الولايات المتحدة في سنوات الثمانينات لرأينا انها كانت 40% وحاليا هبطت الى 20%. كذلك في اسرائيل لو نظرنا في سنوات الثمانين كانت عالية ولو نظرنا اليوم للاحظنا انها هبطت الى نحو 21% . هذا يدل على ان الحرب ضد التدخين ناجحة وناجعة لكن لم توظف هذه الحرب في الوسط العربي بشكل صحيح وسليم وكاف.  من هنا آن الأوان ان توظف هذه الحرب وكل الإمكانيات في الوسط العربي حتى نوفر كثيرا من الأموال الطائلة ومن أيام العمل التي يقضيها المدخن في المستشفيات وهو غائب عن الإنتاج فمشروعنا طويل لن يتحقق في يوم واحد.  نحن نشير الى ان نسبة التدخين تهبط من عام الى عام وعلينا الاستمرار في هذه المجهودات لتقليل نسبة التدخين اكثر واكثر والعمل على القضاء على ظاهرة التدخين قدر الإمكان. صحيح بنسب بطيئة لكن نحن في الطريق الصحيح.
وهنا اريد ان اشير الى نقطة جدا مهمة ومركزية وهي ظاهرة النرجيلة , بحيث الكثير اليوم يتحول من تدخين السيجارة الى النرجيلة وكأن النرجيلة اقل ضررا وهذا مفهوم واعتقاد خاطئ.  صحيح ان نسبة التدخين للسجائر في هبوط لكن تدخين النرجيلة في ارتفاع. هنا نشير الى ان الضرر من تدخين النرجيلة اكبر من التدخين العادي للسجائر , وهنا اشير الى ان هناك ظاهرة بتدخين النرجيلة في المجتمعات العربية على الصعيد العربي في أوساط النساء وهذه النسب بارتفاع ملحوظ وهذا يعود بالأساس، وكأن تدخين النرجيلة في أوساط النساء نوع من الحرية , وهذا باعتقادي مفهوم خاطئ".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق