اغلاق

حكومة وحدة ،أقليّة ام انتخابات ؟ بعد يوميْن تنتهي مُهلة جانتس - ليبرمان : ‘ غدا سنُقرر‘

بعد فترة طويلة من التوتر، الانتقادات وتبادل الاتهامات بين رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس حزب "يسرائيل بيتينو" افيغدور ليبرمان، يرى محللون أن اللقاء بينهما امس الاحد،


بنيامين نتنياهو، تصوير: Amir-LevyGetty-Images

أدى الى هدنة بينهما، وربما محاولة من نتنياهو لتقريب ليبرمان اليه من جديد.
وكان واضحا، الليلة الماضية، ان نتنياهو الذي هاجم "كحول لافان" وغانتس والقائمة المشتركة بضراوة، في المؤتمر الطارئ لحزب الليكود، امتنع عن مهاجمة ليبرمان، كما اعتاد في الآونة الأخيرة.
بالمقابل فإن ليبرمان لم يهاجم نتنياهو ولم يهاجم "الحريديم" فيمؤتمر شارك به في تل ابيب امس، وأعرب عن أمله في ان تتشكل حكومة حتى يوم الأربعاء القادم، وهو الموعد للتفويض الممنوح من قبل رئيس الدولة رؤوفين ريفلين لرئيس حزب "كحول لافان" بيني غانتس.
وكانت مصادر مطلعة قد قالت في وثت سابق مساء امس ان اللقاء بين ليبرمان ونتنياهو جرى في أجواء إيجابية، وتم تسجيل تقدم لاتجاه إقامة حكومة وحدة.
وبحسب المصادر أيضا، فإن عدم ذكر نتنياهو لليبرمان رغم التخوفات من إقامة  حكومة اقلية، ورغم ان ليبرمان هو شخصية مؤثرة في عملية  من هذا النوع، فيه مؤشر على تقدم بين الرجلين رغم ان الفجوة ما تزال كبيرة.  ومؤشر آخر هو البيان المشتركة للحزبين في اعقاب لقاء نتنياهو- ليبرمان.
وذكرت مصادر عبرية، ان الناشط الليكودي ليئور هراري المشرف على عدة مجموعة داعمة لنتنياهو، طالب امس بعدم التهجم على ليبرمان عبر الشبكة. 
ووصل الامر الى حزب "شاس" حيث ذكر امس يتسحاك كوهين، نائب وزير المالية، بأنه تلقى تعليمات بعدم مهاجمة نتنياهو.
ليبرمان نفسه عقب الليلة الماضية خلال طاولة مستديرة في تل ابيب، على عدم مهاجمة نتنياهو له بأن "هذه اخبار جيدة"، مضيفا :" جميعهم يفهمون أن الذهاب بالدولة الى جول انتخابات ثالثة هو جنون. علينا بذل كل مجهود من أجل التوصل الى إقامة حكومة وحدة وطنية واسعة. كل عاقل يدرك ذلك.  لنا إقامة حكومة اقلية افضل لي، حيث ان وزني النوعي سيكون أكبر وعلى المستوى الشخصي سأحصل هناك على نصف المناصب، ولكن على مستوى إسرائيل فإن كل حكومة ضيقة ستكون بمثابة كارثة. لأن هذه ستكون حكومة تكافح من أسبوع الى آخر على بقائها".     

"كحول لافان" يواصل مساعيه لإقامة حكومة
الى ذلك، ذكرت مصادر في حزب "كحول لافان"، اللية الماضية، بعد جلسة جمعت رؤس الحزب الاربعة، في تل ابيب، ان هناك همة كبيرة من أجل إقامة حكومة جديدة حتى يوم الأربعاء، حتى لو كانت عبارة عن حكومة اقلية مؤقتة. 
في ختام الجلسة التي شارك فيها بيني غانت، يائير لبيد ، موشي (بوغي) يعالون وآفي اشكنازي، تقرر متابعة الجهود حتى اللحظات الأخيرة من اجل إقامة حكومة.
وتشير بعض التقديرات في الحزب، الى اسدال الستار على احتمالات إقامة حكومة وحدة في ظل الهجوم المستمر من قبل نتنياهو على غانتس والمسؤولين في الحزب.
وذكرت مصادر في الحزب ان من جهة هناك تقدم لافت مقابل ليبرمان وتم التوصل الى خطوط عرضية مشتركة، لكن من جانب آخر ليبرمان اقام محادثة جدية مع نتنياهو أيضا.
وبحسب مصادر عبرية،  لم تخف المصادر في حزب "كحول لافان" تخوفاتها من انضمام ليبرمان الى نتنياهو و "الحريديم" في اللحظة الأخيرة وإقامة حكومة. 
وتعتمد حكومة الأقلية على دعم ليبرمان، الذي قاد في الماضي حملة دعا فيها الى اتباع سياسات صارمة ضد مواطني إسرائيل العرب ،
ولم يقرر ليبرمان حتى الآن ما إذا كان سيدعم مثل هذه الحكومة، وقال يوم الأحد "إن كل الخيارات مطروحة وإن حزبه سيتخذ قراره بحلول ليلة الثلاثاء".

نتنياهو يواصل التحريض
واصل رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، مهاجمة بيني غانتس والتحريض على النواب العرب، وذلك خلال خطابه في المؤتمر الطارئ لحزب "الليكود"  الليلة الماضية. واعتبر نتنياهو ان ‘حكومة اقلية تستند على القائمة المشتركة عي خطر امني على دولة إسرائيل" وان "نواب القائمة المشتركة يريدون ابادة الدولة".
وادعى نتنياهو مخاطبا غانتس : " عندما كنا نتلقى الصواريخ من غزة كنت تفاوض  النواب العرب الذين يدعمون الإرهاب".
ومما قاله نتنياهو : " يجب أن يكون هناك إجراء طارئ في حالة الطوارئ".
وناشد نتنياهو حزب "كحول لافان" ورئيسه بيني غانتس بالتخلص من فكرة إقامة حكومة اقلية .
وجاء فيما جاء على لسان نتنياهو انه اذا ما قامت حكومة اقلية "سيحتفلون في طهران، في رام الله وغزة،  مثلما يحتفلون في اعقاب كل عملية".
واعتبر نتنياهو ان  غانتس ويئير لبيد أضلا الناخبين.
 
كحول لافان يرد: ‘نتنياهو يهتم فقط لأمر نتنياهو‘

عقب حزب "كحول لافان"  على خطاب نتنياهو في مؤتمر الليكود في تل ابيب، والذي وجه فيه انتقادات للحزب بسب تفاوضه مع القائمة المشتركة.
وجاء في التعقيب:" سكان الجنوب لم يحظوا بـ ‘مؤتمر طارئ‘، كذلك ليس المرضى المرميون في أروقة المستشفيات، ولا المسنين وأصحاب الاعاقات. كالعادة، نتنياهو يهتم فقط لأمر نتنياهو".

القائمة المشتركة: نتنياهو يحرض ضدنا لتحقيق أهدافه السياسية
في وقت سابق، أدانت القائمة المشتركة "حملة التحريض الشرسة"، التي أطلقها يوم أمس رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، ضد الجماهير العربية وقياداتها، "حيث واصل نتنياهو تحريضه ضد النواب العرب متهما اياهم بدعم الإرهاب في محاولة منه لمهاجمة فكرة الحكومة الضيقة التي اعتبر أن إمكانيات تشكيلها تحتم الإعلان عن حالة طوارئ على حد تعبيره".
واعتبرت القائمة المشتركة أن "هذا التحريض الذي يطلقه نتنياهو ضد أعضاء الكنيست العرب والجماهير العربية ونشره للأكاذيب التي تتهمهم بدعم الإرهاب ليست إلا محاولة للحفاظ على مقعده الهش الذي كان للجماهير العربية دور كبير في زعزعة استقراره" . كما أشارت القائمة انه "كلما اشتدت أزمة نتنياهو واقتربت نهاية حكمه فهو يزداد شراسة في هجومه وتحريضه العنصري".
وأكدت القائمة المشتركة أنه "لا يمكن لأحد أن يخرج الجماهير العربية وقياداتها خارج اللعبة السياسية، وشرعية النواب العرب تستمد من قبل الجماهير التي انتخبتهم ليمثلوها في الكنيست وحمل قضاياها وهمومها".
كما ناشدت القائمة المشتركة رئيس الدولة، رؤبين ريفلين، "بأخذ دوره ولجم هذا الانفلات الهستيري الذي يقوده نتنياهو ويؤدي إلى تلقي النواب العرب عشرات التهديدات ويعرض حياتهم للخطر"، مؤكدة أنها "تحذر المستشار القضائي للحكومة من عدم القيام بواجبه للتحقيق في الأمر وتحمل نتنياهو وجوقة المحرضين المسؤولية عن أي أذى يتعرض له النواب".


بيني غانتس، تصوير: EMMANUEL-DUNANDAFP-via-Getty-Images

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق