اغلاق

نساء فلسطينيات يعملن في المستوطنات يعلن الاضراب

أعلن العمال والعاملات في مصنع "نطبخ من اجلكم" في منطقة الخان الأحمر عن نزاع عمل وإضراب وذلك بعد ان خفضت إدارة المصنع أجورهم في شهر تشرين اول (أكتوبر)


صورة وصلتنا من نقابة معا

الماضي بـ 1000 شيقل لكل واحد منهم. بحسب ما جاء في بيان صادر عن نقابة معا.
أضاف البيان:" جاءت هذه الضربة كخطوة غير متوقعة من طرف الإدارة التي تنكرت لما توصلت اليه من تفاهمات مع نقابة معا ومع العمال في جلسة مفاوضات رسمية جرت في 23/10. قد بدأت المداولات بين نقابة معا وبين إدارة الشركة بعد انضمام الأغلبية من عمال المصنع (تقريبا 25 عامل وعاملة اغلبهم من النساء) الى نقابة معا في شهر أيلول الماضي وبعد ان وافقت الشركة على إجراء مفاوضات مع النقابة على حقوق العمال بهدف التوقيع على إتفاق جماعي.
وعند محاولة مسؤول نقابة معا الإستفسار عن أسباب التقليص في أجر العمال في شهر تشرين اول قال مدير الشركة: ‘نحن ندفع أجرا مقابل أيام العمل وفي هذا الشهر عمل العمال أياما اقل‘. بما ان سبب ذلك كان 4 الأعياد اليهودية التي صادفت في شهر تشرين الاول طرح مسؤول معا السؤال: ولماذا لم تدفعوا بدل أيام العيد؟ وكان الجواب ‘نحن ندفع حسب الإنتاج ولسنا مستعدين للدفع بدل أيام العيد‘.
ردا على هذا الإجحاف في حق العمال والتنكر للتفاهمات مع معا قررت نقابة معا الإعلان عن نزاع عمل واضراب في الشركة وذلك بدعم كامل من العمال الذين إنضموا الى نقابة معا بعد ان تعرضوا خلال سنوات عديدة الى إستغلال وحرمان من أبسط الحقوق. فخلال السنوات الماضية كان أجر العمال مبنيًا على كمية الإنتاج التي كان قد نفذها العامل اليها وليس حسب عدد الساعات مما يعني انهم لم يحصلوا ابدا على الساعات الإضافية حتى في الأيام التي عملوا بها اكثر من 8 ساعات. إضافة الى ذلك حرمت الشركة العمال من حقهم في الإجازات وصندوق التقاعد وبدل أيام العيد وجاء قرارهم البدء في التنظيم النقابي بهدف وقف الإستغلال والاستهتار وضمان كافة حقوقهم.
الأمر المميز في شركة "نطبخ من اجلكم" هو كون الأغلبية من العمال نساء، الأمر الذي أعتبر حتى اليوم سببًا لخوف العمال وصمتهم، إذ من المعروف انه في منطقة الخان الأحمر يتم تشغيل النساء في عدة أماكن عمل حيث لا يحترم المشغل حقوقهن القانونية ويستغل المكانة الإجتماعية  للنساء الفلسطينيات اللاتي يخفن من الإعلان عن معركة اجتماعية او شعبية من اجل حقوقهن. الا انه في شركة "نطبخ من اجلكم" كسرت النساء هذا القالب السلبي وانضممن الى نقابة معًا وكن االطليعات في ذلك".

تحصيل الحقوق
هدلة عيادة عضو لجنة العمال قالت: "أعمل في الخان الأحمر منذ 3 سنوات وكل شهر اشعر بان المشغل يستهزأ بنا عندما يدفع لنا أجرًا غير كامل. وكنا قد رفعنا الموضوع وإحتجينا أمام المدراء وخرجنا مرة بعد أخرى بلا نتيجة وإستمرينا في العمل الشاق. كل ذلك إنتهى عندما أعلنا الإنضمام الى نقابة معا وأصبحنا نشعر بأنها كنقابة تقف معنا بحزم أمام الإدارة وتساعدنا في تحصيل كافة الحقوق. لذلك أناشد كافة النساء العاملات اللاتي يعملن في المناطق الصناعية في المستوطنات واللاتي يتعرضن للإستغلال من قبل المشغلين للإنضمام الى نقابة معا كي يحصلن على حقوقهن."
"الجدير ذكره ان إنضمام النساء العاملات في مصنع "نطبخ من اجلكم" الى نقابة معا وإقامة اللجنة العمالية في المصنع بمشاركة النساء يعتبر جزءا من موجة مبادرات عمالية بهدف التنظيم النقابي في مناطق الاستيطان والتي تعكس رفض العمال الفلسطينيين هناك القبول بالاستغلال البشع كأمر واقع ومطالبتهم بحقوقهم دون خوف أو تراجع بعد ان وجدوا بنقابة معًا العمالية عنوانًا أمينًا لهم".


تعقيب الشركة
يشار الى انه في حال وصول أي تعقيب من الشركة المشغلة سنقوم بنشره بالسرعة الممكنة. 
 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق