اغلاق

بيني جانتس يعيد التفويض لرئيس الدولة - هل البلاد على موعد مع انتخابات ثالثة ؟

اعلم بيني جانتس رئيس حزب كحول لفان ، مساء اليوم الأربعاء ، رئيس الدولة رؤوفين رفلين انه فشل في تشكيل الحكومة ، قبل ساعات معدودة من انتهاء المهلة المحددة


(Photo by JACK GUEZ/AFP via Getty Images)

للتفويض الذي منحه رئيس الدولة لبيني جانتس.
وعلم مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما من مصادر مسؤولة في حزب كحول لفان ان جانتس قال لرئيس الدولة خلال المحادثة معه "أنه سيظل ملتزمًا ويبذل كل جهد ممكن لتشكيل حكومة جيدة لمواطني إسرائيل، خلال الـ 21 يومًا القادمة ". وشكر ريفلين لمساعدته في العملية ، وطلب مواصلة مساعدته للاستمرار بهذه العملية .
وافاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما انه خلال اليوم اجتمع رئيس الدولة بموشيه يعلون "بوجي" في مساع لتشكيل حكومة وحدة وطنية مع حزب الليكود ، الا ان هذه المساعي قد فشلت، علما ان الجانبين في حزبي الليكود وكحول لفان ما زالا يتهمان الواحد الاخر بفشل المفاوضات في تشكيل حكومة وحدة وطنية، الامر الذي من المتوقع ان يقود الدولة لانتخابات ثالثة في اقل من عام.

هل البلاد على موعد مع انتخابات ثالثة ؟
يشار الى ان النظام السياسي في إسرائيل يدخل الآن ولاول مرة مرحلة جديدة لم يتم الوصول إليها من قبل على الإطلاق، حيث يمكن لكل عضو في الكنيست الحصول على تفويض بتشكيل الحكومة، اذا وافق على ذلك .
وإذا كان هناك بالفعل إجماع 61 عضوًا من أعضاء الكنيست على مرشح واحد ، فسوف يمنح رئيس الدولة في غضون يومين التفويض لذلك العضو الذي سيحتاج إلى بدء مفاوضات سريعة لتشكيل الحكومة، سيُمنح أسبوعين للتفاوض من اجل ذلك ، وإذا فشل في تشكيل الحكومة ، ستشرع إسرائيل في حملة انتخابية ثالثة متتالية، الامر الذي لا يريده المواطن في هذه المرحلة.

" ت
حالف اليمين أصرّ على مصلحة شخص واحد أمام المرضى في الممرات "
وفي مؤتمر صحفي لرئيس كحول لفان بيني جانتس ، فقد هاجم تحالف اليمين على مواقفهم خلال عملية التفاوض، وقال بيني جانتس فيما قال :" لقد قلبت حجرا حجرا، تحالف اليمين أصر على مصلحة شخص واحد أمام المرضى في الممرات" .
وقال جانتس قال في مستهل المؤتمر الصحفي انه" حاول تشكيل حكومة وحدة ليبرالية لخدمة الجميع، لكنه كان يواجه كتلة تصرّ على رؤية الصالح الشخصي لشخص واحد قبل مصلحة المرضى الذين يرقدون في الممرات" .
وأضاف جانتس :" تم وضع حائط من الخاسرين أمامي أصرّ على منع مواطني إسرائيل من تشكيل حكومة برئاستي والسير نحو عهد الاستقرار السياسي . هذه هي الخطوة الخطيرة الأولى من نوعها في تاريخ البلاد - التحصن في حكومة انتقالية لأكثر من عام " .
كما وهاجم جانتس بشكل مباشر رئيس الحكومة الحالي وزعيم الليكود بنيامين نتنياهو ، وقال :" ليس لأي شخص الحق في منع الشعب من قراره الانتخابي ، ولا يحق لأي رئيس وزراء أن يقول للشعب "مصلحتي الشخصية أولاً ثم مصلحتكم الشخصية"" .

جانتس :" يجب على نتنياهو أن يتذكر أنه لا تزال هناك ديمقراطية في إسرائيل "
هذا واردف جانتس يقول خلال في المؤتمر الصحفي :" طالبت رئيس الوزراء الذي خسر في الانتخابات التفاوض مباشرة معي. رداً على ذلك ، تلقيت منه ازدراءات وتهجمات ومقاطع فيديو صبيانية. هذا جزء من حملة الكراهية والتحريض الهادفة إلى تبرير ترسيخ والتحصن في الحكومة الانتقالية ضد إرادة الناخب" .
ومضى جانتس :" يجب على نتنياهو أن يتذكر أنه لا تزال هناك ديمقراطية في إسرائيل ، حتى لو كانت تتحدث إليه بشكل أقل . نتنياهو - حملة الكراهية التي قمت بها تسببت للأسف بكارثة خطيرة في الماضي. لن نسمح لك بإشعال معركة اخوية" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق