اغلاق

بعد اطلاق النار على مدير الرفاه في كفر كنا - عاملون اجتماعيون من الجليل : تجاوز لكل الخطوط الحمراء

تمتنع اقسام الشؤون الاجتماعية في السلطات المحلية في كافة ارجاء البلاد، اليوم الاثنين، عن استقبال الجمهور، احتجاجا على العنف ضد العاملين الاجتماعيين .
Loading the player...

وجاء القرار في اعقاب قيام مجهولين بإطلاق النار على بيت مدير مكتب الشؤون الاجتماعية في كفركنا، في الليلة الواقعة بين السبت والاحد.
 وفي هذا السياق ، عبرت سلام نمر سابق عاملة الرفاه الاجتماعي في مجلس محلي حرفيش ، عن امتعاضها واستنكارها الشديدين لحادث اطلاق النار على بيت مدير قسم الرفاه الاجتماعي في مجلس محلي كفركنا  ،  وقالت في حديث أجراه معها مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :"  هذا حادث خطير جدّا يتعدّى كل الخطوط الحمراء ".وأضافت سلام في حديثها مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " نحن كعاملين اجتماعيين نعطي المواطنين خدمات اجتماعية ونحاول الحفاظ عليهم وحمايتهم من العنف ولا يجوز بأي حال من الأحوال أن نتعرّض نحن بأنفسنا للعنف " .

" نطلب الحماية "
وتابعت سلام نمر سابق : " الحقيقة أنّنا بتنا نشعر بالخوف في أعقاب أحداث العنف المتكرّرة مع أن الوضع عندنا في حرفيش آمن ولكن برأيي يجب أن يتمّ توفير الحماية والحراسة لمكاتب الشؤون الاجتماعية في الوسطين العربي واليهودي " .

" أحداث العنف ممكن أن تطال أي عامل اجتماعي وفي كل مكان "
بدوره قال محمّد رباح مدير مكتب الرفاه الاجتماعي في كسرى سميع في حديثه مع مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " اليوم لا يوجد استقبال للجمهور في مكاتب الخدمات الاجتماعية وبالرغم من أن انني مع تصعيد الخطوات الاحتجاجيّة لان من يجب أن يشعر بما نشعر به هم صانعو القرار وليس المواطن البسيط الذي يريد تلقي الخدمات لان احداث العنف التي حدثت ممكن ان تصل وتطال كل واحد فينا بغض النظر عن أي بلد يعمل به " .


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


العاملة الاجتماعيّة سلام نمر سابق من حرفيش  - بعدسة بانيت


محمّد رباح مدير مكتب الرفاه الاجتماعي في كسرى سميع - صورة شخصيّة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق