اغلاق

الفنانة فاطمة الطائي: على المرأة مواجهة مخاوفها

عام 2014، بدأت الممثلة الإماراتية فاطمة الطائي مسيرتها في عالم التمثيل مسلسل "عندما يزهر الخريف"، ومن وقتها وهي اسم معروف في عالم الفن، ممثلة طبيعية

صورة نشرتها  فاطمة الطائي  على صفحتها انستقرام، تصوير:   @mustafajindi

الأداء، متفرّدة في اختيار أدوارها، ولعلّ هذا يظهر جليّاً من خلال آخر مشاركتها في الفيلم السعودي-الإماراتي "سيدة البحر" الذي يشارك هذا العام في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي.

من "عندما يزهر الخريف" إلى "سيدة البحر"، كيف تقيّمين أداءك في التمثيل؟ وما المسؤولية التي تحملينها اليوم على عاتقك؟
الممثل، والإنسان عموماً، الذي يشعر بالأمانة التي يحملها لإتقان أي عمل يمارسه، يسعى دائماً إلى تطوير مهاراته وصقلها؛ فأنا لا أكتفي على سبيل المثال بتجربتي وخبرتي في كل مسلسل أو فيلم، حتى بعد التصوير أسافر وأبحث عن دورات لتنمية مهارات معيّنة وجدت أنها مهمة أثناء التمثيل، حتى وإن كان هذا على عاتقي المادي الخاص.
ومن ضمن المدن التي ذهبت إليها لدراسة التقنيات، لندن واسطنبول والبحرين، وبالتأكيد يؤدي فريق العمل دوراً مهماً في إظهار قدرات الممثل وكذلك النص.
من خلال ردود الفعل وجدت أنه أكثر تعليق على أدائي هو عدم التصنّع والصدق، وأنا ما زلت في كنف التعلّم ومسؤوليتي كممثلة هو إظهار الشخصية التي أؤدّيها لا إظهار نفسي الواقعية من خلال الشخصية.

إلى أي مدى أعاد هذا الفيلم السينما السعودية إلى الأضواء؟ وكيف؟
السينما السعودية تتطرّق إلى مواضيع عميقة تخصّ الحرية والقيود وكل ما قد يعاني منه المجتمع، خصوصاً فيما يتعلّق بالإطار العائلي والاجتماعي، وهذا ما يجعل السينما السعودية متميزة. وفيلم "سيدة البحر" أدخل الخيال بصورة فريدة لإظهار هذه المعاناة، ما أضاف شكلاً جديداً للأفلام السعودية.

الفيلم يدعم المرأة عموماً، هل ترين أن المرأة تحتاج اليوم إلى دعم؟ وماذا ينقصها لتدعم نفسها أولاً؟
الإنسان يحتاج إلى دعم وقد لا يجده، والأنثى بكينونتها تترقّب هذا الدعم كلما واجهت عقبات تعيق طموحها وحريتها.
 إن كان هناك طريقة لدعم نفسها فهي أن تفعل ما تؤمن به ولا تجعل العوائق والنفوذ الخارجي تسيطر على خياراتها في الحياة. أنا أؤمن أن الإصرار والصبر هما مفتاح تحقيق الأهداف، ولا يجوز خلق أعذار، فكل إنسان يواجه المصاعب ولكن عليه تقبّل التحدّي ومواجهته.

بكلمة أو عبارة واحدة، صفي لنا مصر التي تزورينها للمرّة الأولى
عريقة.

المرأة الإمارتية اليوم وصلت إلى القمّة، ما هي العقبات التي تقف في وجه تقدّم أي امرأة؟
العقبات أولاً توجد في نفس الإنسان؛  فهو من يجعل هذه العقبات متجسدة ولا يحاول أن يواجهها، فإن أقرّت المرأة حقها في الحرية في داخلها أولاً واقتنعت بذلك فلا شيء يقف أمامها، ولكن ما يستوقفني أحياناً من المرأة هو الخوف الشديد من التحدث عن المعاناة، أو عدم الإقبال على خوض قرارات لا توافق العائلة أو المجتمع، ومن المهم أن تعرف المرأة أن كل هذه العوائق تحتاج إلى صبر وشجاعة لمواجهتها، ربما كل يوم ولسنوات، الموضوع يحتاج إلى إرادة وعزيمة، لا بالإشارة فقط إلى العقبات والتردد والخوف.

 


صورة نشرتها  فاطمة الطائي  على صفحتها انستقرام، تصوير:   @mustafajindi

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق