اغلاق

حكومة أم انتخابات ثالثة؟ تضارب الاراء في باقة الغربية حول مصير تشكيل الحكومة

بعد ايام ، تنتهي المدة القانونية لتشكيل حكومة جديدة ، ويبدو لغاية الان وكأنه لا مخرج من الأزمة السياسية الراهنة ، الأمر الذي يؤكده المواطنون في باقة الغربية
Loading the player...

حول مصير الحكومة القادمة اذا ما شكلت ، الامر الذي يؤكد واقع السياسة الإسرائيلية في الفترة الأخيرة الواقع الذي وصفه البعض من سكان باقة الغربية بـ "المهزلة" .  
موقع بانيت وصحيفة بانوراما استطلع اراء مواطنين من باقة الغربية حول الموضوع وعاد بالتقرير الاتي .

" نحن ذاهبون الى انتخابات ثالثة وعلى العرب أن يتوحدوا "
فواز عثامنة أكد اننا "ذاهبون الى انتخابات ثالثة وفق ما يشهده الشارع الإسرائيلي والحلبة السياسية والتطورات التي لا تبشر بالخير" .
وأضاف فواز عثامنة بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" وفق الوضع الراهن ووفق تصريحات رئيس الحكومة والذي ما زال يحرض ضد العرب ، ويؤكد بانه بريء ومتمسك برئاسة الحكومة الامر الذي يؤدي الى انتخابات قادمة لا محالة ، ومهما حاولوا ان كان هو او جانتس فباعتقادي مضيعة وقت لا اكثر . من هنا باعتقادي اننا ذاهبون الى انتخابات ثالثة ، وانا اناشد جميع القوى والأحزاب الالتفاف حول القائمة المشتركة وحتى الأطر والأحزاب التي لم تكن معها في الانتخابات الأخيرة ان يتوحدوا جميعا وان يكونوا جسما واحدا . واناشد العرب جميعا في الداخل ان يخرجوا بكثافة حتى نضع بصلة في أعينهم وان يكون لنا تمثيل قوي وان ناخذ كل حقوقنا المستحقة في هذه الدولة ، وانا برايي في الانتخابات القادمة ستكون القائمة المشتركة اقوى واوسع ، مما قد يزيد من نسبة التصويت والتي ستزيد عن الـ60% ".

"
المخرج الوحيد هو تشكيل حكومة وحدة وطنية ضيقة "
أما عمر سميح فاستبعد ان تشهد الدولة انتخابات ثالثة عما قريب مرجحا الكفة في نجاح جانتس بتشكيل حكومة مع الليكود ، حكومة وحدة وطنية .
وأضاف عمر سميح لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الوضع السياسي الحالي في إسرائيل معقد، ولا احد يعرف ما هو المخرج منه ، ولكن انا بتصوري وفق مواقف اليهود ، فان المخرج الوحيد هو تشكيل حكومة وحدة وطنية ضيقة وبنظري هذا الذي سيحدث ، حيث سيجدون المخرج المناسب لبعض ويشكلون حكومة وحدة وطنية ، ولن تكون حكومة بدعم العرب ، ومن سيشكل الحكومة هو جانتس وستكون حكومة وحدة وطنية مع الليكود والأحزاب اليمينية ، وأريد ان أؤكد ان جانتس ليس يساريا وانما مركزي ويميل الى اليمين، من هنا باعتقادي سينجح في تشكيل الحكومة ولن تكون انتخابات ثالثة ، والعرب لن يكون لهم خيار في الحكومة القادمة وانما الاعتماد على البلوك اليميني" .
وأضاف عمر سميح يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" واذا فشل جانتس فاننا مقبلون على انتخابات ثالثة ، وبرأيي ما دامت القائمة العربية موحدة وكل الأحزاب معا في المشتركة مع بعض فهذا سيبقي نسبة التصويت عالية بل هذا محفز لارتفاعها اكثر واكثر، وممكن ان ترتفع الى اكثر من 60% في الانتخابات الثالثة اذا فشلت الأحزاب الصهيونية في تشكيل الحكومة القادمة ، وهذا مطلب كل عرب الداخل ان تبقى جميع الأحزاب موحدة في قائمة مشتركة".

"
ما يجري في إسرائيل هو مهزلة بكل معنى الكلمة "
اما رامي درويش من باقة الغربية فقال :" ما يجري في إسرائيل هو مهزلة بكل معنى الكلمة " . 
واضاف رامي درويش متحدثا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : انا اعتقد واخمن ان جانتس ونتنياهو سيفشلان حتى عن طريق الكنيست في تشكيلة حكومة في الايام القريبة ، وانا أقول ان الرد العربي لهذه المهزلة هو ارتفاع نسبة التصويت لدى العرب وسيرتفع التمثيل العربي في الكنيست . القائمة المشتركة ستكون اكبر وستضم بداخلها هذه المرة شخصيات وأطرا جديدة ، من هنا لا محال ولا خيار لهذه الحلبة السياسية الإسرائيلية الاعتراف بالوجود العربي السياسي ، من هنا نحن مقبلون لا محال على انتخابات ثالثة وما يجري انما هو عملية تمرير وقت ومضحكة سياسية" .

"
اذا لم تنجح المساعي في تشكيل حكومة فنحن ذاهبون لانتخابات ثالثة "
جميل احمد مجادلة قال "ان السياسة والسياسيين الاسرائيليين غير متوقعين، لذا هناك غموض كبير في مصير السياسة الإسرائيلية وقدرتها على تشكيل الحكومة التي يمكن ان تشكل ، ونحن ذاهبون لانتخابات ثالثة للأسف الشديد " .
واضاف جميل مجادلة بالقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" هناك غموض وليس أي غموض حول مصير تشكيل الحكومة، ولا احد يعرف وهذا يعود الى الوضع السياسي الراهن الذي وللاسف الشديد مربوط بشخص وحد وهو ليبرمان، الذي حتى الان لا يرد ان تنجح المساعي في تشكيل الحكومة ، الموازنة موجودة عند ليبرمان، هو الذي يقرر تشكيل حكومة او لا ، ولكن برأيي في نهاية المطاف ستنجح المساعي في تشكيل حكومة حتى لو في اخر يوم" .
واختتم جميل مجادلة قوله لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" اذا لم تنجح المساعي في تشكيل حكومة فنحن ذاهبون لانتخابات ثالثة ، وبرأيي نسبة التصويت سترتفع في الوسط العربي وبالتالي الحضور العربي في الكنيست القادمة سيكون أوسع وأقوى ، وسيصبح أمر تشكيل الحكومة بدون العرب امرا مستحيلا ، ولهذا التأثير العربي اصبح حقيقة واقعية على السياسية الإسرائيلية وحكومتها " .


جميل مجادلة


عمر ابو حسين


فواز عثامنة


رامي درويش

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق