اغلاق

من اقترض ممن اقترض قرضا ربويًّا فهل عليه أن يشاركه في دفع الفوائد؟

السؤال : اقترض أخي مبلغًا من البنك، على أن يسدد الأقساط على خمس سنوات، واتفقت معه على أن آخذ نصف المبلغ، وأشاركه


الصورة للتوضيح فقط، تصوير: RomoloTavani-iStock

سداد القسط حتى ينتهي القرض، علمًا أن هناك أرباحًا للبنك بقيمة 19 ألفًا، فهل أشاركه في سداد هذه الزيادة، أم يستوفي المبلغ الذي قبضته منه؟ جزاكم الله خيرًا.

الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:
فالواجب عليك أن تبين لأخيك تحريم الاقتراض بالربا، وتنصحه بالتوبة إلى الله تعالى من وقوعه فيه.
لكن إذا حصل الاقتراض، فلا مانع من معاملة أخيك في ذلك المال على الوجه المباح، فالمال الذي اقترضه أخوك من البنك؛ ليس محرمًا في ذاته، ولكن التحريم متعلق بذمّة أخيك.
وعليه؛ فاقتراضك من أخيك بعض المال الذي اقترضه من البنك؛ جائز، إذا خلا عن شرط الزيادة، فيكون الاتفاق بينكما على أن تردّ له المبلغ الذي اقترضته منه دون زيادة.
أمّا إذا كان القرض بشرط أن تردّ له زيادة على المبلغ الذي اقترضته منه، فهذا محرم غير جائز، بل هو عين الربا المحرم، وهو من أكبر الكبائر، ومن السبع الموبقات.
والله أعلم.

ملاحظة : نرجو من جميع الاخوة المعقبين عدم نشر ايميلاتهم في الزاوية الدينية وسيحذف أي تعقيب يشتمل على ايميل، كذلك نرجو ان تكون المقالات مختصرة قدر الامكان وليس دراسات مطولة.هذه الزاوية هدفها خدمة اهلنا ومجتمعنا من خلال الكلمة الهادفة الخاطرة المفيدة. نلفت الانتباه انه في حال تم نقل مادة عن مصادر اخرى دون علم المصدر ينبغي ابلاغنا في موقع بانيت كي نزيل المادة فورا.

لإرسال مواد للزاوية دنيا ودين، إرسالها عبر البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا

لمزيد من دنيا ودين اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق