اغلاق

هؤلاء اسلافي:المرحوم المربي احمد نجم الدين الناشف

نكتب اليوم عن شخصية تربوية أخرى من سلسلة " هؤلاء اسلافي" الذي بدأنا بها قبل أعوام ، احتراما ووفاء لمن حملوا الرسالة وأدوا الواجب دون كلل او ملل،

 
المرحوم المربي احمد نجم الدين الناشف - صورة من ارشيف العائلة

 وكيف لا نفي المرحوم أحمد نجم الدين الناشف " أبو عزام " حق احترامه وواجب تقديره.
رحمك الله يا أبا عزام، لقد كنت المعلم الجاد، أحببت مهنتك فكم من مربٍ وطبيب بارع تخرج على يدك، وكم من عالم ومهندس وصل القمة بهمتك وفضل الله وفضلك وبهمة وفضل المربين الاخرين.
لقد كنت صاحب النكتة الحلوة تقولها للطلاب فهي نكتة وبنفس الوقت هي هادفة. كان المرحوم " أبو عزام " جديا في دروسه، وحازما، زرع الثقة وحبب المادة في نفوس الطلاب، واستعمل الأسلوب المرن بشيء من الحزم.
اذا سألت نفسك او أي طالب في مختلف المراحل التعليمية عن اهم شيء طبع في مسيرتك التعليمية او اثر على تحصيلك الدراسي، فاغلب الآراء لن تذكر لنا كتابًا او محاضرة معينة، بل سنسمع اسم معلم او معلمة كالمربين الافاضل من هذه البلدة الطيبة، ومنهم المرحوم احمد نجم الدين الناشف، وهذا أمر طبيعي لان الطبيعة البشرية تحتاج الى قدوةٌ ومصدر الهام للشخصية التي تتكون خصوصا في المراحل الأولى في التعليم .

" صاحب قلم نشيط "
ولد العم أبو عزام في الطيبة سنة 1929، وفيها تعلم حتى الصف السابع، ثم انتقل الى طولكرم لإكمال تعليمه الثانوي، وبعد تخرجه من المدرسة الثانوية انخرط في سلك التعليم متنقلا بين المدن والقرى الفلسطينية في النقب جنوبا وحتى وادي عارة شمالا .
أثناء عمله في التعليم تابع دراسته العليا في كلية بيت بيرل لإعداد المعلمين ومن ثم اكمل دراسته في جامعة بار ايلان، وحصل منها على شهادة لقب اول في الجغرافيا.
كان المرحوم صاحب قلم نشيط اذ اعتاد نشر مقالاته في صحف عربية كثيرة والتي جاءت في مجالات مختلفة مثل : القصة ،النقد ،اخبار الساعة ،الأفكار وغيرها.
تقاعد المرحوم العم أبو عزام سنة 1980 وتوفي سنة 1997 مخلفا وراءه  اسرة طيبة ومثقفة . رحمك الله يا أبا عزام لقد كنت نعم المربين والمعلمين.




المربي محمد صادق جبارة - صورة شخصية

لمزيد من الطيبة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق