اغلاق

مُقلق: الطلاب العرب الذين حصلوا على علامات مرتفعة-0 !

يرى باحثون ومختصون في مجال التعليم في البلاد، أن نتائج امتحان "بيزا" التي نشرت أمس الثلاثاء، وأظهرت أزمة كبيرة في التعليم العربي في البلاد واتساع الفجوة بين
Loading the player...

الطالب العربي واليهودي، بل ان الطالب العربي متخلف عن الكثير من دول العالم الثالث، يرون انها بحاجة الى وقفة جادة وبناء خطة جذرية شمولية وليس خطط بروتوكولية فقط، والاهم ان تكون خطوات تقييم وتقويم لكل هذه البرامج.
وتحدث كل من بروفيسور خالد ابو عصبة، محاضر وباحث في مجال التربية،  د. اثار حاج يحيى، محاضرة وباحثة في اللغة العربية، والدكتورعبد عزب، باحث وأكاديمي لقناة هلا، حول قراءتهم للمعطيات، أسباب ما وصل الطالب والتعليم العربي، والحلول الممكنة للأزمة وتقليل الفجوات.
وقال بروفيسور خالد ابو عصبة :" النتائج كانت مقلقة وما تزال تقلقنا. هي لم تكمن مرتفعة ثم انخفضت وانما كانت منخفضة وانخفضت اكثر. إسرائيل تتبوأ المكان الأول في العالم من حيث الفجوات بين المجموعات في داخلها. وبالنسبة للطلاب العرب تعتبر هذه المعدلات معدلات العالم الثالث. حسب المعطيات طالب في الصف التاسع في المدارس العربية مثل طالب صف سادس في المدارس اليهودية. المعطيات أيضا تشير الى ان الطالب العربي غير متمكن من لغته الأم. المقلق في مجمل المعطيات (في مختلف المواضيع) ان نسبة الطلاب العرب الذي حصلوا على علامات مرتفعة جدا في ثلاثة مواضيع هي صفر. بينما نسبة الطلاب العرب الذين فشلوا في جميعا لمواضيع هي 22% وهذا مقلقل جدا".
أضاف:" لو فحصنا منذ قيام الدولة وحتى اليوم هناك تمييز في التعليم. إشكالية التعليم العربي تحتاج الى مليارات لكي نصل الى الاستثمار في الطالب العربي كما يُستثمر في الطالب اليهود. الاستثمار في الطالب اليهود هو 5 اضعاف الطالب العربي.."
ومما قاله: " برأيي مواطن الضعف الموجودة والعامل المركزي هي جودة التعليم وجودة ونوع المعلم الذي يعمل في الجهاز".

"المعلم يتحمل المسؤولية الأكبر"
من جهتها قالت د. اثار حاج يحيى، المحاضرة والباحثة في اللغة العربية في حديث لقناة هلا : "المعطيات مقلقة جدا. المعطى الخاص بي هو القراء وفهم المقروء بلغة الأم. الأبحاث تكشف دائما أن التمكن من المهارات اللغوية في لغة الام – أي كانت لغة الأم- ينعكس إيجابا او سلبا على باقي المواضيع... التمكن من لغة الأم يساعد على اكتساب لغات أخرى بشكل اسهل. اكبر فجوة بالنتائج في المجالات الثلاثة هي في لغة الأم، وهذا يعيدنا مرة أخرى الى مكانة اللغة العربية في المدارس وغيرها".
ومما قالته أيضا:" المسؤولية تقسم الى عدة جوانب ولكن الأهم المعلم الذي هو من عليه أن يُكسب المهرات للطلاب.  هناك نوع من التلقين بدل التفكير. مثلا يكتب المعلم للطالب مسائل كلامية تحتاج الى مهارة تفكير ثم يطلب منه ان يحفظ الحل ويأتي الى الامتحان ليكتب نفس الحل! اين التفكير هنا؟ هو لقّنه مسائل ولم يطور عنده المهارات".
وأشارت في معرض حديثها الى موضوع شح الميزانيات المخصصة للطالب العربي مقابل الطالب اليهودي، بالإضافة الى "عملية تفريغ المناهج المختلفة في المواضيع المختلفة، خاصة في اللغة العربية والتاريخ والمدنيات من مميزات الهوية الجمعية والوطنية والقومية والجماعية للطالب العربي. هذا أيضا يعزز العنف، لأن الطالب الذي يفقد ملامح هويته وعلاقته بالجماعة التي يتواجد فيها، فإنه يكون فاقدا لأهم أسس القيم  التي يجب ان تتكون لديه".   

"الطالب يقلّد والديه"
اما الباحث والأكاديمي عبد عزب فيرى أن " المسؤول أولا التربية في البيت والمعلمين. لا يمكن للطالب العربي الذي في مرحلة البلوغ،  في الصف التاسع (مثلا)  ان يهتم بلغته إذا لم يكن من يوجهه الى ذلك واذا لم نطوّر لديه روح القراءة. انا علمت في مدارس عربية وأخرى يهودية ولاحظت بأنه في هذا الجيل المطالعة فيها فجوات".
أضاف:" في أسبوع اللغة العربية مثلا في المدارس، هناك مسؤولية ايضا على المعلمين ان يتحدثوا باللغة الفصحى".
واعتبر عزب في حديثه لقناة هلا أن "لغتنا العربية مستهدفة من قبل كل حكومات إسرائيل المتعاقبة. بالنسبة للعلوم نحن لا نحث ابناءنا".  
وعن الحلول تحدث قائلا : " أنا أؤمن أن التلقين مهم. من لا يحفظ القرآن والشعر تبقى لغته العربية ضعيفة. عندما نتحدث عن مهارات في لغة الأم التلقين مهم. أيضا عندما يشاهد الطالب والديه دائما على الهاتف فسيلجأ الى الهاتف. اذا رآهما يحملان كتابا فقد يحمل كتابا. واذا قالوا لهم لو سمحت ضع الهاتف جانبا واقرأ ولو لدقائق ، من هنا يبدأ التغيير".
الحوار الكامل في الفيديو المرفق من قناة هلا.

 انخفاض مستوى الطلاب العرب في القراءة، الرياضيات والعلوم
يشار الى انه تم يوم امس نشر نتائج امتحانات البيزا الدّوليّة لعام 2018، التي أظهرت وضعا مقلقا في المجتمع العربي. وعممت وزارة المعارف بيانا بشأن النتائج والخطوات التي ستتخذها.
وبحسب البيان الذي عممه المتحدث باسم الوزارة للإعلام العربي كمال عطيله، فإنه "على ضوء المعطيات المقلقة في المجتمع العربي سيتم تشكيل طاقم عمل . اللجنة ستفحص:
1. المضامين التّعليميّة  في اللغة العربيّة .
2. أساليب التّدريس.
3. طريقة استعمال واستغلال ساعات التّطوير".
برنامج مروم" .
ولفت البيان ان التّركيز سيكون على مدارس المجتمع البدوي في الجنوب .

انخفاض في جميع مجالات المعرفة
وأشار البيان الى انه "من خلال معطيات المجتمع العربي لوحظ انخفاض في جميع مجالات المعرفة : القراءة، الرياضيّات والعلوم  وتصل الفجوة ل- 144 نقطة".

نتائج امتحانات القراءة  
متحدّثو اللغة العبريّة 506 (بدون تغيير).
 متحدّثو اللغة العربيّة 362 (انخفاض 29 نقطة).
معدّل الدّول النّامية OECD هو 487
معدّل دولة اسرائيل: 470

الرياضيّات
متحدّثو اللغة العبريّة 490 (لا تغيير) .
متحدّثو اللغة العربيّة : 379 (انخفاض 12 نقطة).
معدّل الدّول النّامية : 489
معدّل دولة إسرائيل : 463 .

العلوم
متحدّثو اللغة العبريّة : 491 ( لا تغيير).
 متحدّثوا اللغة العربيّة 375 (انخفاض 26 نقطة) .
 معدّل الدّول النّامية 489
معدّل اسرائيل 462

وزير المعارف : التحدي كبير
وعقب وزير التّعليم الحاخام، رافي بيرتس قائلا: "
مع استلامي ملف وزارة التّربية صرّحت بأنّني سأعمل على تقليص الفجوات ، هذا هو التّحدّي الكبير لدولة إسرائيل .الواقع بأنّ الفجوات بين طلاب من خلفيّة اجتماعيّة اقتصاديّة  عالية لمنخفضة قد اتّسعت هو أمر غير مقبول بالمرّة ..نحن نعمل لنصحّح هذا الوضع. من خلال هذا الأسبوع فقط أعلنّنا بأنّ  الوزارة  قد قامت بتوسيع برنامج  سد الفجوات في الأماكن البعيدة عن المركز  ليشمل عدة قرى ومدن أخرى.
بالنّسبة للوضع في المجتمع العربي فانّ الأمر  يلزمنا اجراء فحص عميق وجذري ،وزارة التّربية استثمرت الكثير من الموارد والميزانيّات في المجتمع العربي  وهذه المعطيات لا تتلاءم مع حجم الاستثمار. على ضوء هذه المعطيات طلبت من المدير العام تشكيل طاقم عمل  لوضع برنامجا شاملا لدعم التّعليم العربي  مع التّركيز على اللغة ، الرياضيّات والعلوم . نحن ملزموم بأن نوفّر فرصة متساوية لكل طالب/ة  بهدف مواكبة التّقدّم في المجال التكنولوجي والأكاديمي" .

أبواب :  الفجوة توسعت بين طلاب المجتمع اليهودي والمجتمع العربي
من جانبه قال المدير العام للوزارة، شموئيل أبواب: " معطيات امتحان البيزا تدلّ بأنّ هناك فجوة بشكل ثابت  بين طلاب المجتمع اليهودي والمجتمع العربي ولكن في الامتحان الأخير فانّ الفجوة  قد توسّعت، نحن لا نستطيع أن نسلّم مع هذا الواقع وعلية فإننا سنجري فحصا عميقا ، شاملا وجذريّا من خلال إقامة لجنة فحص خاصّة بهذا الموضوع ، ستقوم اللجنة بفحص المنهاج التّعليمي، أساليب التّدريس، وطريقة استعمال الميزانيّات والموارد التي خصّصت لدعم جهاز التّعليم  العربي ورفع نتائج التّحصيل في المجتمع العربي وكذلك ستفحص اللجنة طريقة استعمال آلاف ساعات الدّعم والتّطوير التي أعطيت لدعم جهاز التّعليم .سنستمر بزيارة الحقل للتّعرّف عن كثب على مدى تقدّم الطلاب والطواقم التّعليميّة بهدف تطوير أساليب التّدريس والتّعليم مستقبلا".
   
اكثر من 6660 طالب من إسرائيل شاركوا في الامتحان
وأوضح بيان وزارة المعارف أيضا :" نشرت اليوم الدّول النامية OECD نتائج امتحانات البيزا الذي يجري كل 3 سنوات  لطلاب من جيل 15 عاما .في الامتحان الأخير شاركت 79 دولة وأكثر من 500 ألف طالب . نحو 6,623 طالبا شاركوا في الامتحان من دولة اسرائيل ومن جميع الأوساط .
الامتحان بمواضيع الابداع اللغوي  في مجال القراءة  (لغة الأم) ، الرياضيّات والعلوم .الامتحانات تجري بشكل محوسب.
من خلال النتائج يلاحظ بأنّ تحصيل الطلاب متحدّثي اللغة العبريّة أعلى بكثير من نتائج من نتائج طلاب المجتمع متحدّث اللغة العربيّة . الفجوة بين النتائج هي 144 نقطة في امتحان الابداع اللغوي- القراءة  وفي الرياضيّات فان الفجوة هي 111 نقطة وأمّا في العلوم فهي 116 نقطة" .

نتائج دولة إسرائيل مقارنة مع نتائج دول الـ OECD
إسرائيل في المكان الـ 37 (من بين 77 دولة مشاركة) في القراءة.
إسرائيل في المكان الـ 41 (من بين 78 دولة مشاركة) في الرياضيّات .
إسرائيل في المكان الـ 42 ( من بين 78 دولة مشاركة) في العلوم".

تفاصيل التقاط بث "قناة هلا " كما يلي :
القمر الصناعي : Amos
التردد: 10925
Fec: 5/6
Symbol Rate: 27500
Vertical
free to air
وعلى المحطة رقم 30 على شبكتي YES  و  HOT.


للتواصل مع القناة عبر الفيسبوك Hala Tv  اضغط هنا.

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق