اغلاق

في الطريق الى انتخابات ثالثة ؟ ليبرمان يقول ان خيار اقامة حكومة وحدة أو حكومة ضيقة انتهى

بعد يومين كان يبدو فيهما أن رئيس حزب "يسرائيل بيتينو" افيغدور ليبرمان قد ينضم الى حكومة يمين ضيقة، قال امس ان الموضوع انتهى.وبحسب "يديعوت احرونوت" فإنه لا


تصوير: JALAA MAREY/AFP via Getty Images

ينوي الانضمام الى حكومة ضيقة، لا في اليمين ولا في اليسار، "ولكون خيار الوحدة فشل أيضا، فإننا سنتوجه الى انتخابات".
 تصريحات ليبرمان هذه، تستبعد نهائيا، الاحتمالات التي تحدث عنها بعض أعضاء حزبه، الذين المحوا في اليومين الماضيين وكأنهم يضغطون عليه للانضمام الى حكومة يمين.
وبحسب الصحيفة ، الآن يبدو جليا أن تلك التصريحات كانت عبارة عن محاولة أخيرة من طرف ليبرمان من أجل الضغط على كلا الحزبين الكبيرين، وخاصة على "كحول لفان" للانضمام  الى حكومة وحدة يقودها نتنياهو.
وحول رفضه الانضمام الى حكومة ضيقة اعتبر ليبرمان ان " مزيج حكومة ضيقة مع قرارات مهمة في مجالات الأمن والاقتصاد - قد يخلق صدعا كبيرا واستقطابا في أوساط المواطنين. هذه الحكومة الضيقة هي حكومة فاشلة بالكامل. إنها حكومة احتكاك دائم".
وقال ليبرمان إن "نتنياهو وغانتس لعبا لعبة تبادل الاتهامات طيلة فترة محاولة تشكيل الحكومة. مع هذا حاولت الضغط عليهما من أجل تشكيل حكومة".
وذكرت الصحيفة انه "بعد قرار ليبرمان، يجب أن يحدث حدث دراماتيكي جدا كيف لا تكون هناك انتخابات. أمر مثل حرب او سلام. وسلام، على ما يبدو لن يكون ".


أسبوع لانتهاء المهلة
تأتي تصريحات ليبرمان، مع بقاء أسبوع واحد  على انتهاء المهلة الممنوحة للأحزاب الممثلة في الكنيست لإنقاذ الدولة من انتخابات ثالثة ، لكن أحدا لم يتمكن بعد من عرض حكومة ممكنة او حتى جمع تواقيع 61
نائبا لتقديمها الى رئيس الدولة رؤوبين ريفلين ليقوم بدوره بتفويض النائب الحاصل على التواقيع لتشكيل حكومة.  ويبدو الامر بعيد المنال في ظل الظروف الحالية والاتجاه في البلاد يسير نحو انتخابات ثالثة في ظل عدم التسوية والصراع المستمر.
يشار الى انه بعد فشل  مهمة نتنياهو وغانتس في تشكيل حكومة، انتقل التفويض منذ تلك اللحظة، الى الـ 120 عضو كنيست، بحيث أن أي عضو منهم يتمكن من جمع موافقة 61 عضو كنيست سيمكنه تشكيل حكومة. 
فبحسب قانون الانتخابات، منذ تلك اللحظة ولمدة 21 يوما، يمكن لـ 61 عضو كنيست، ان يطلبوا من رئيس الدولة من خلال كتاب خطي، القاء مهمة تشكيل الحكومة على عضو كنيست معين،  بما في ذلك على رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ورئيس حزب "كحول لافان" بيني غانتس.
إذا حدث بالفعل إجماع من قبل 61 عضوًا في الكنيست على مرشح واحد، سيعطي الرئيس تفويضًا لذلك العضو في غضون يومين ، والذي سيتعين عليه بدء مفاوضات سريعة لتشكيل الحكومة. ولتحقيق هذه الغاية ، سيُمنح مهلة أسبوعين للتفاوض.
وفي حال مرت هذه المرحلة، التي تنتهي في 11 كانون الأول / ديسمبر دون تقديم معظم أعضاء الكنيست طلبا لتكليف احدهم بمهمة تشكيل حكومة، عندها سيتم حل الكنيست ،  وستستعد إسرائيل لانتخابات ثالثة، والتي من المحتمل أن تجري في اذار / مارس 2020.

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق