اغلاق

جرح يفاقم جرحا : جريمة مقتل عادل في شفاعمرو توجع عائلة قيس قتيل رهط

فاجعة مقتل الشاب عادل خطيب ابن الـ 17 ربيعا من سكان مدينة شفاعمرو، التي هزت المجتمع العربي عامة، أعادت الذكريات المحزنة والصعبة على عائلة الفتى قيس ابو صيام
Loading the player...

من مدينة رهط والذي قتل من قبل زملاء له في نفس الصف عام 2011، لأسباب "الغيره" كما جاء في لائحة الاتهام التي قدمت بحق اثنين من زملائه آنذاك. 
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى الحاج صابر ابو صيام والد الفقيد قيس ابو صيام ، والذي ينوي زيارة عائلة الفتى خطيب والوقوف إلى جانب افرادها في هذا الموقف الصعب والحزين. 
ويقول ابو صيام، وهو يحمل صورة ابنه قيس : " أ ولا أعزّي إخواننا في شفاعمرو بهذا المصاب الجلل وأتمنى لهم الصبر والسلوان ان شاء الله. وأن يتغمد الله ابنهم بواسع رحمته. وعلى العائلة الصبر والامتثال لأوامر الله عز وجل.  هذا الحدث اعادنا إلى حادثة مقتل ابننا قيس عام 2011 وهي مصيبة مشابهة وبنفس الحجم".  
يضيف ابو صيام : " يؤسفنا كثيرا ما يشهده مجتمعنا العربي من أحداث عنف وجريمة . هذا وباء. وكما حدث مع ابني  قيس أيضا هذا الشاب من شفاعمرو يقتل من قبل شبان من نفس البلد وفق الشبهات. وصل بنا الحال ان نعيش بدون أمان،  صديقك قد يقتلك،  لا تعرف ان عدوك يجلس معك ويحكي معك ومن ثم يغدر بك".

" جهنم وبس المصير"
ويوجه ابو صيام رسالة إلى الأهل : "يجب أن ننتبه إلى أبنائنا ونجلس معهم ونتحدث معهم بضرورة الابتعاد عن العنف، وأن نربي أولادنا تربية حسنة. وعلى الأمهات دور في التربية والجلوس مع الاولاد خاصة أن الرجال يخرجون من البيت في ساعات الصباح للعمل ومن ثم يعودون في ساعات متأخرة دون أن يجلس الأب مع أولاده".
  وينهي ابو صيام حديثه قائلا : "للأسف الشديد فإن العنف هو وباء أصاب الناس جميعا مثل الانفلونزا.  والسبب لهذا الوضع هو البعد عن دين الله.  القاتل مصيره جهنم وبئس المصير وليس بطلا كما يظن نفسه . واليوم فإن الغدر هو الذي يسيطر على حياتنا ، وللأسف نسمع أحيانا ان هنالك اكاديميون ومثقفون متورطون في مثل هذه الأحداث.  آمل ان أزور عائلة الشاب من شفاعمرو وأن نقف إلى جانبهما ، فنحن نشاطرها احزانها في مصابها الجلل".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق