اغلاق

حزن وغضب في وقفة إحتجاجية في الرّازي الإعدادية اكسال

بإعتبار ان مدارس المجتمع العربي هي القلب النابض له، تنبض حزنا لاحزانه، وتغذيه باجيال رافضة لما يحدث، قامت مدرسة الرازي الإعدادية في اكسال كعادتها في الطابور


صور من المدرسة

الصباحي صباح اليوم، بوقفة إحتجاجية تسنتكر وتشجب عملية القتل التي تعرض لها الطالب عادل خطيب من مدينة شفاعمرو .
فبالتعاون مع مجلس الطلاب في مدرسة الرازي، تم تخصيص الطابور الصباحي لقراءة الفاتحة على روح الطالب المغدور، وقد اقتصر عمل الاذاعة المدرسية على بث تلاوة قرآنية وكلمات من طلاب المدرسة تستنكر وتبكي ما يحدث من عمليات قتل في المجتمع العربي.
مدير المدرسة المربي فهمي دراوشة  قال في كلمته للطلاب :" ان تبني لغة الحوار والمناظرة لتبادل الاراء هي وسيلة امنة لتفادي العنف"، كما حذّر "طلابنا من التجوال العشوائي دون هدف في ساعات المساء والليلط، وشدد على "دور الاهل في اخذ المسألة مأخذ جدّ ، لأن القتل اصبح ضيفا يحل دون استئذان لاتفه الاسباب"، كما وحذر من الغرق في الابحار المتهور في الشبكة العنكبوتية.
وفي نهاية كلمته قال: " "درهم وقاية خير من قنطار علاج"  هو شعار تتبناه مدرسة الرازي الإعدادية اكسال بهدف ردع المظاهر الدخيلة على المجتمع، وبالتالي إدراة المدرسة ستفعّل برنامجا علاجيا وقائيا ابتداء من اليوم يهدف لتوعية طلابنا لمفهوم التنمر، ومفاهيم ردع العنف ونبذ مظاهره" .
هذا وتقدمت إدارة المدرسة والهيئة التدريسية، مجلس طلاب المدرسة، ولجنة أباء مدرسة الرازي لذوي الطالب المغدور  بأحرّ عبارات التعزية والمواساة، سائلين المولى عزّ وجلّ ان يسكنه فسيح جنانه.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق