اغلاق

‘هي أمانة‘ أمسية في كفرقرع لمكافحة العنف ضد المرأة

أقيمت في كفرقرع، مؤخرا، أمسية "هي أمانة"، بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة العنف ضد المرأة، وذلك تحت رعاية المجلس المحلي في كفرقرع، ولجنة شؤون المرأة


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

القرعاوية.
وشارك في الأمسية، سماحة القاضي اياد زحالقة، رئيس مجلس كفرقرع المحلي المحامي فراس بدحي، نائب الرئيس  هيثم زحالقة، بالإضافة الى العديد من الشخصيات من بينهم سندس صالح.
 فتتحت الأمسية، بعرض فني تحت عنوان "عيب... ولا كلمة"، تمثيل كل من: براءة مصاروة، نغم ابو فنة، لما كناعنة، سائدة زحالقة، سنيورة اغبارية، جميلة اغبارية. 
وعمل على المكياج السينمائي للممثلات، الشابة القرعاوية سارة مصري.
وفي كلمته قال رئيس مجلس كفرقرع: "يجب علينا التجنّد لضحد هذه الظاهرة الخطيرة في مجتمعنا، لان المرأة نصف المجتمع، وكل الإنجازات التي وصلنا اليها هي بفضل المرأة التي تساعد وتجاهد في بناء بيتها ومجتمعها".
رئيسة لجنة شؤون المرأة القرعاوية عزّة يحيى زعبي، قالت :" ابتدأ مشوار اللجنة من اكتوبر زهر الذي نظم قبل شهرين، تقريباً، وحققنا نجاح كبير حينها، ونحن مستمرين في تقديم الفعاليات والمشاريع الأفضل لبلدنا".
وشكرت رئيس مجلس كفرقرع المحلي فراس بدحي على الدعم الكامل والمتواصل للجنة شؤون المرأة. 

 "المرأة التي تضرب ويعتدى عليها يجب أن تضع حدا لذلك" 
وفي كلمته، قال قاضي محكمة الإستئناف الشرعية، د.اياد زحالقة:" ان قضية المرأة هي قضية اساسية جوهرية، عندما نقول العنف وهي على عدة اشكال والوان، ومنها العنف الجسدي، والكلامي".
وتطرق القاضي، الى الضرب:" المرأة التي تضرب ويعتدى عليها يجب عليها وضع حد للضرب من المرة الأولى، وذلك لأخذ الإجراءات اللازمة، لانها اذا تكتم المرأة على هذا العنف يستمر بالعنف".
وعن العنف النفسي والمعنوي، وضح:" انه ايضاً من انواع العنف، ولا يقل اذى وسوء عن العنف الجسدي، وهي مثل القيام بأمور تزعج المرأة، والإستهانه بها، والذي يقوم بإيذاء زوجته من خلال ايضا التحدث عليها امام الأخرين والتقليل منها والعديد من الأمور".
وتحدث، عن العنف الجنسي قائلا ان:" السكوت عن جرائم العنف العائلي اي انه من خلال تعرض المرأة او الأبنه للإغتصاب من قبل افراد العائلة، وهذا الأمر الذي يتغاضى عنه الجميع، فهذه ظاهرة ويجب وضعها على الطاولة، وإيقافها".
وتلاهُ مباشرةً، عرض لفيلم؛" انا لم أعد هناك"، للفنانة رباب صعابنة.
ومن ثم محاضرة بعنوان " بعض ما نجهل حول العنف ضد المرأة"، والتي تحدثت فيها مديرة جميعة "سوار" لمياء نعامنة، تحدثت فيها:" عن الأعتداءات الجنسية عند النساء، واذ ان واحدة من بين كل ثلاثة نساء تتعرض لتحرش جنسي خلال حياتها، وعن الرجال الذين يتعرضون للتحرش الجنسي , وعن المعلمين، والمحاضرين الذين يقوموا بالتحرش، وعن العقوبات التي يتلقونها".
واختتمت مداخلتها بحديثها عن الدعم الذي يجب ان نقدمه لأطفالنا، والأبناء واحتواء الفتاة واحتضانها.
واختتمت الأمسية، بمسرحية؛ مونودراما، "فرصة أخيرة"، كتابة وإخراج هشام سليمان، تمثيل محمود مرة.

 


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق