اغلاق

قطاع المرأة في شبكة المنظمات الأهلية ينظم وقفة تضامنية في غزة

شاركت مئات النساء وممثلي المنظمات الأهلية وقطاعات واسعة من مؤسسات المجتمع المدني، في الوقفة التضامنية التي نظمها قطاع المرأة في شبكة المنظمات


صور من شبكة المنظمات الأهلية

الأهلية الفلسطينية ضمن فعاليات حملة الـ 16 يوما لمناهضة العنف ضد المرأة أمام مكتب الأونسكو وسط مدينة غزة.
جاءت هذه الفعالية ضمن أنشطة مشروع تعزيز الديمقراطية وبناء قدرات المنظمات الأهلية بالشراكة مع المساعدات الشعبية النرويجية.
وجاء شعار قطاع المرأة في الشبكة لهذا العام تحت عنوان "إنهاء الاحتلال إنهاء العنف"، وذلك لتسليط الضوء على قضايا "النساء وما تعانيه النساء من آثار الاحتلال الاسرائيلي على مختلف المستويات وتحديداً على النساء" .
ورفعت المشاركات والمشاركين يافطات "كلنا ضد العنف"، " إنهاء الاحتلال إنهاء العنف"، "معا للمصالحة الوطنية ومشاركة المرأة السياسية"، "الرجال والنساء شركاء في بناء الوطن"، وطالبن المجتمع الدولي بضرورة العمل من أجل إنهاء كافة أشكال العنف ضد النساء وفي مقدمتها اعتداءات الاحتلال وانتهاكاته وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.
بدورها،  تلت سحر ياغي من جمعية الدراسات النسوية كلمة قطاع المرأة في الشبكة حيث أكدت "أن حملة 16 يوما من أجل إنهاء العنف تحمل شعاراً وطنيا لهذا العام وهو "إنهاء العنف إنهاء الاحتلال" مشيرة إلى أنه يحتفل العالم باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة في الخامس والعشرين من نوفمبر من كل عام حيث تجتمع نساء العالم وأحراره وذلك لدفع كل الجهود من أجل رفع الصوت عاليا للتنديد بكل أشكال العنف ضد النساء وتوحيد الخطاب الأممي والعالمي لإنهاء العنف ضد المرأة" .
وأشارت ياغي إلى أنه يعد يوم 25 نوفمبر يوم مكافحة ومناهضة للعنف وفقا لقرار الأمم المتحدة والذي اتخذ رسميا عام 1999 واعتبار الأيام من 25 نوفمبر وحتى العاشر من ديسمبر  هي أيام الحملة والنشاطات الخاصة بها حيث تنتهي هذه الحملة باليوم العالمي لحقوق الانسان.
وقالت ياغي بأن الـ 16 يوما تخص الحراك الأممي ضد العنف من خلال إطلاق الحملات تحت شعار لنجعل العالم برتقاليا واختير اللون البرتقالي على أن يكون يوم 25 يوما برتقاليا، حيث يرمز اللون إلى مستقبل أكثر إشراقا وعالما خال من العنف ضد النساء والفتيات وتضامنا مع قضية الحد من العنف وانهائه.
وقالت ياغي "أن الشعب الفلسطيني يخوض أروع ملاحم المقاومة في مواجهة الاحتلال ويقدم أغلى التضحيات، والمرأة الفلسطينية لم تتردد لحظة في خوض النضال وتقديم كل ما تستطيع من أجل الحرية والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني، لهذا فإن وقوفنا اليوم للتأكيد على حقوقنا كنساء ورفضنا لكل أنواع العنف الذي نتعرض له، فهو بقدر ما يعبر عن حقوق المرأة وما تقوم به من دور اجتماعي مطلق، فإنه في ذات الوقت يشكل شرطا ضروريا لتعزيز صمود ونضال الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال" .
وطالبت المشاركات في نهاية الوقفة المجتمع الدولي "بضرورة توفير الحماية لشعبنا الفلسطيني وانهاء الانقسام البغيض وتوحيد الجهود من أجل تحقيق الوحدة الوطنية والتدخل الفوري والعاجل من أجل إنهاء العنف ضد النساء والفتيات وحمايتهن من كافة أشكال العنف" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق