اغلاق

تغذية الرضيع بعد عامه الأول - نصائح هامة

أجمع الأطباء على أن الطفل بعد عامه الأول، يستطيع أن يتناول وجباته مشاركة مع سائر أفراد الأسرة...بل ويجب تشجيعه على ذلك ابتداءً من الشهر الحادي عشر من العمر...


صورة للتوضيح فقط، تصوير : bernie_photo iStock

أي ثلاث وجبات أساسية مع «تصبيرة» طوال فترة اليوم. عن نظام التغذية ومعنى التصبيرة يوضح لنا إبراهيم شكري استشاري طب الأطفال.
عليك أن تدركي أن وظيفتك هي تقديم أحسن المأكولات لطفلك، وليس إرغامه على تناول الطعام، لذا عودي نفسك على تلافي الصعوبات أو المشاكل التي ستلاقينها مع طفلك في هذه الفترة تحديداً.

وجبة الإفطار:
تشمل وجبة الإفطار بعضاً من هذه الأنواع: اللبن، البيض، الفول، العدس، الجبن بمختلف أنواعه، البليلة، الكورن فليكس، الكويكر، السريلاك أو الحبوب... والخبز بالصورة السهلة التي يفضلها.
الفول والعدس غنيان بالبروتينات، ويعطيان للذكر بالتدريج في نهاية العام الأول بعد التأكد من أنهما لا يحدثان أي مضاعفات في الدم، والحبوب الجاهزة تعطي الطفل الطاقة التي تلزم للعبه ونشاطه طوال اليوم.

وجبة الغداء:
يمكنك تقديم لحوم أو دجاج أو أسماك أو كبد للطفل، ويمكنك إعطاؤها بالطريقة نفسها التي تعد بها للكبار مع تقطيعها إلى أجزاء صغيرة، أو إجراء بعض التعديلات كفرم اللحمة أو إضافتها إلى الأرز أو الشعرية أو البطاطس البوريه.
ولو اقتصر غذاؤه اليومي على أي من هذه البروتينات مع قليل من النشويات اعتبر ذلك مناسباً جداً، ولا داعي للإصرار على إعطائه الخضار والسلطات إذا أبدى عدم رغبته في ذلك، ويمكن تأجيل الفاكهة كالموز والتفاح والبرتقال إلى ما بين الوجبات كتصبيرة.

وجبة العشاء:
يختلف ميعادها من طفل إلى آخر، وقد تتكون من نوع طعام الغداء نفسه، أو تقتصر على مهلبية أو كاسترد أو كويكر أو ساندويتش بالجبن أو اللانشون المحفوظ أو الشيبسي، وقدمي له كوباً من اللبن إذا كان لا يرفضه...أو ضعيه في زجاجة إذا أصر؛ لكن لا تتركي الزجاجة في فمه طوال الليل.
 

نصائح لتغذية طفلك:
قدمي له الأكل في أشكال سهلة التناول، ولا تساعديه إلا إذا رغب في ذلك، أعطيه الملعقة لكي يأخذها بيده ويضعها في فمه؛ حتى تشجعيه على تنمية قدراته ومهاراته الجديدة، دعيه يأكل بأي صورة تلائمه، وسوف يتناول الطفل ما يريده من دون إصرار منك لأكل طعام معين.
حاولي أن تجعلي أوقات الطعام بالنسبة إليه فترة ممتعة، ودعيه يتوقف عن الأكل عندما يرغب في ذلك؛ إذ إنه من الصعب علاج تباطؤ الطفل في تناول الطعام...فهو يستمر فترة، ولا تجبريه أيضاً على تناول طعامه بسرعة؛ لأن ذلك سيؤدي إلى رفضه الطعام.
إن استعمال فواتح الشهية والمقويات ليست لها الفوائد المرجوة بالنسبة لشهية الطفل، وحاولي أن تجنبي طفلك نظراتك القلقة إلى طبقه، وما به من طعام لم يأكله؛ لأنه يلاحظ هذا القلق في لهجتك ونبرات صوتك وتعبيرات وجهك.
التصبيرة هي تناول كميات صغيرة من أنواع معينة من الأغذية بعد الوجبات، وتحدث في منتصف الظهر والعصر، فلا تمنعيه أو تتخذي موقفاً تجاه الأكل بين الوجبات، فالطعام هو الطعام ولا توجد قاعدة غذائية تفيد، علماً بأنه من الأفضل أن يأكل الطفل ثلاث مرات يومياً بدلاً من ست أو سبع مرات.
ولا تنسي أن طفلك يمر بمرحلة تطور الشخصية، والقدرة على الرفض، وعليك أن تراعي التكوين الطبيعي لطفلك من حيث جسمه وحجمه والاختلافات والتغيرات في درجة الشهية للطعام.

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق