اغلاق

أهال من كابول عن محاربة الجريمة :‘لا يكفي ان نلقي بالكرة في ملعب الشرطة‘

تفاقم ظاهرة الاعتداءات على الناس وأملاكهم، والتعرض لرؤساء السلطات المحلية وحرق سياراتهم واطلاق الرصاص على بيوتهم وحراسهم، أثار ردود أفعال
Loading the player...

كثيرة في المجتمع العربي، خاصة بعد تكرار هذه الاحداث في فترة قصيرة، كان آخرها الاعتداء على منزل رئيس بلدية سخنين د. صفوت أبو ريا.
موقع بانيت وصحيفة بانوراما يجريان سلسلة تقارير في الفترة الاخيرة حول هذا الموضوع ، وهذه المرة من كابول، حيث تحدث مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع مشاركين بوقفة احتجاجية ضد العنف في كابول، هم : عضو جمعية شباب كابول محمود طه ، ورئيس المجلس المحلي الشيخ صالح ريان ، وعضو اللجنة الشعبية وليد طه حول موضوع الجريمة ووصولها الى ممثلي الجمهور، وطرح عليهم اسئلة حول قلق الاباء تجاه ابنائهم وكيفية التصرف معهم ازاء هذه الظاهرة .

" مجتمعنا فقد التكافل الاجتماعي "
محمود طه عضو جمعية شباب كابول قال في مستهل حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" أمر سيء يحدث . يجب ان نتحرك وليس عن طريق مسرحية او فعالية فقط ، بل نحن نحتاج لمعالجة الامور الاقتصادية لدى شبابنا ، والاهتمام بالحالة الاجتماعية. التكافل الاجتماعي اصبح معدوما في مجتمعنا . هنالك عائلات حالتها سيئة لا يلتفت اليها احد مما يجعل بعض الاشخاص يتجهون لأمور غير شرعية لجلب الاموال ".
وتابع طه : " التربية والتكافل الاجتماعي يبنيان عبر مؤسسات ومجموعات وهذه البوصلة هي بمثابة نداء من اجل التحرك حتى تبقى كابول امنة ووادعة ".

" لا يكفي أن نضع الكرة بملعب الشرطة "
الشيخ صالح ريان رئيس مجلس كابول المحلي افتتح حديثه قائلا لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانرواما :" اولا حقيقة نستنكر كل الاعمال التي تؤدي بالمس بالمواطنين سواء كان رئيسا او مرؤوسا . الرئيس للمجلس المحلي او السلطة المحلية موجود بامواجهة وبالطبع اذا طاله شيء فبدون ادنى شك فهذا يطال جميع المواطنين ، وبالتالي يجب علينا ان نستنكر ونحارب هذه الظاهرة ونقتلعها ونحاربها ونقمعها ، وان نتوحد فكرا وسلوكا حتى نستطيع ان نخرج هذه الظاهرة من بين ابنائنا ومن بين مواطنينا . الحقيقة ان هذه الظاهرة اصبحت تأخذ حيزا اكثر مما نظن . نحن لا نضع هذه الكرة بملعب الدولة والشرطة الذين لهم مسؤولية تجاه ما يجري بل علينا ان نقمع نحن هذه الظاهرة بأنفسنا ".

" زيادة الوعي لدى الناس "
أما عضو اللجنة الشعبية وليد طه فقال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" لا بد من كلمة شكر على الوقفة التي اقيمت بكابول فهذه الوقفات نحن بحاجة لها لأنها توجه رسالة للجميع حتى يبقى هذا الموضوع على جدول اعمالنا لقلعه . موضوع الامن هو الاساس وهذه الوقفات تاتي بسياق محاربة الجريمة فنحن نسير بالاتجاه الصحيح ".
وتابع طه : " أرى ان رؤساء سلطات محلية يتعرضون للعنف بسبب قيامهم بردع العنف وبسبب انهم يحملون رسائل ضد العنف وضد هذه العربدة . ان حلات القتل التي نراها يوميا  هي تخط للخطوط الحمراء والاعتداء على ممثلي الجمهور هو خط احمر . اود ان اشير هنا ان الضغوطات والوقفات والاحتجاجات حركت الشرطة نوعا ما ولكن لا يمكن نحن ان نبتعد عن المسؤولية علينا ان نزيد الوعي والتثقيف لدى الناس ونستمر بهذه الوقفات ".


صالح ريان


وليد طه


محمود طه


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق