اغلاق

‘وسطاء لحل الإشكالات‘ .. دورة للطلاب في الجلبوع

"لا يمكن تجاهل ظاهرة العنف الخطيرة في المجتمع العربي:، هذه مقولة هامة في الجلبوع، وانطلاقًا منها، تم البدء بعدة مشاريع وفعاليات ضد العنف


الصور وصلتنا من الناطق بلسان المجلس الاقليمي الجلبوع

 بينها فعالية مميزة أطلقت بالتعاون مع مركز الوساطات "شيلانو" في الجلبوع، في مدرستي المقيبلة والناعورة الابتدائيتين، والحديث يدور عن مشروع تدريب للأطفال على كيفية أن يكونوا وسطاء لحل المشكلات، ولتجنب الحلول العنيفة.
"نعتقد أن الوساطة هي طريقة حياة" يقول عوفيد نور، رئيس المجلس، ويتابع "سيقوم البرنامج بتدريب ما لا يقل عن 15 طفلاً من كل مدرسة ، والذين سيكونون قادرين على جسر الخلافات بين زملائهم، في بعض الأحيان تبدأ هذه المشاحنات في فترات الاستراحة أو في الطريق إلى المدرسة، وقد تنزلق إلى الفصل أو في طريق العودة إلى المنزل، ومن المهم والمرغوب فيه أن يتعلم الطلاب في سن مبكرة تحمل المسؤولية ومساعدة بعضهم البعض على حل النزاعات بطريقة غير عنيفة".

"الوسطاء الشباب"
خلال العام القريب، سيتعلم "الوسطاء الشباب" محتوى متنوعًا من الاستماع للآخر والتواصل الوثيق وفهم مواقف الصراع والتعامل معها كفرصة للتحسين والإصلاح وليس كتهديد، بالإضافة إلى سيناريوهات ممارسة الوساطة للمشاكل التي تنشأ في المدارس. في نهاية التدريب ، سوف يحصل الطلاب على شهادة وسيط في المدرسة وفي العام الدراسي المقبل، سيبدأون  بممارسة هذه الوساطات بين الزملاء تحت إشراف المرشدين، إن مفهوم الوساطة يتراوح بين توفير حل محدد للمشكلة، ومنع النزاع مقدمًا ، وهي لغة تقدم استجابة واسعة لاحتياجات جذور الصراع"- وفق ما قالته ميري ترغمان، منسقة مركز "هغيشور- الوساطة".
يشرف على المشروع  في الناعورة، المستشارة رائدة عيسى، والمتطورة في مركز الوساطة، ميسون عواودة، وتم اختيار 16 طالبًا من الصف الخامس للمشاركة، والذي عبروا برسائل مكتوبة عن الأسباب التي تجعل كل واحد وواحدة منهم مناسبًا أو مناسبة لهذا المشروع.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق