اغلاق

مؤتمر التعليم في كفركنا: ‘هناك فجوة بداخل مدارسنا، صفوف نخبة وغير نخبة، انظروا للأمور بعمق‘

نقل لكم موقع بانيت ، بالتعاون مع قناة الوسط العربي – قناة هلا ، وقائع مؤتمر رؤساء السّلطات المحليّة العربيّة ومديري ومديرات أقسام التربيّة والتّعليم "واقع التّعليم العربي :
Loading the player...

الفجوات في التحصيل ومكانة اللغة العربيّة - دور ومسؤولية السلطات المحلية"، من قاعة المؤتمرات في مبنى مجلس محلي كفركنا.

وشمل برنامج المؤتمر:
9:30 – 10:00 استقبال وتسجيل
10:00 – 10:30 الجلسة الأولى، افتتاح وكلمات ترحيب
د. يوسف عواودة، رئيس مجلس كفر كنا المحلي
محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية
المحامي مضر يونس، رئيس اللجنة القطريّة لرؤساء السّلطات المحليّة العربيّة
د. شرف حسّان، رئيس لجنة متابعة قضايا التّعليم العربي.
يدير اّلجلسة: السيّد عاطف معدي، مدير عام لجنة متابعة قضايا التّعليم العربيّ .
10:30 – 12:00 الجلسة الثانية
د. شرف حسّان، رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم، كلمة ترحيبية وعرض مناقشة ملخص وتوصيات الطاولة المستديرة حول "وضع التعليم العربي على ضوء الفجوات العميقة في نتائج امتحانات البيزا" .

عدم ثقة وحاجة للتعاون
د.يوسف عواودة رئيس مجلس كفركنا رحب بالحضور وتحدث عن أهمية النهوض بالتعليم.
عاطف معدي، مدير لجنة متابعة قضايا التعليم ذكّر بأن "سد الفجوة بين التعليم العربي واليهودي يحتاج 13 مليار شيقل".
مضر يونس، رئيس اللجنة القطرية ومجلس عارة- عرعرة، تحدث ان اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية وضعت خطط ولجان للمطالبة بميزانيات بما في ذلك للتعليم، تضم خبراء.
ومما قاله :" الرؤساء دائما متهمون بالمحسوبيات، لكن الرئيس عندما يعين شخصا مهنيا في أي منصب فإنه يبيض وجهه".
وذكر بأنه في الوضع الذي نتواجد فيه اليوم فإن "مهمة أي مدير مدرسة غير سهلة. وهناك عدم ثقة تجاه الوسط العربي والمفتشين. اليوم حتى يتعين معلم مدرسة ننظر الى كم عدد النقاط، الحاسوب يقرر، وهنام أوامر تأتي من فوق".
احمد جبارين، رئيس لجنة أولياء أمور الطلاب القطرية، تحدث عن أهمية التعاون بين مختلف الجهات، من لجان أولياء أمور وسلطات محلية ومدارس وغيرها للنهوض بواقعنا.

حسان : هناك فجوة وطبقية وصفوف نخبة داخل مدارسنا
شرف حسان، رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي، استعرض نتائج امتحان الـ "بيزا" وتحدث عن أهمية النظر للازمة في التعليم العربي بعمق.
ومما قاله :"القضية ليست قضية تحصيل فقط ونتائج امتحانا،  القضية ابعد بكثير. هناك أزمة عميقة وحالة من التردي في التعليم العربي.  نظرتنا الأساسية للعملية التربوية هي بالأساس بناء انسان مع قيم وهوية وانتماء.
الفجوة داخل مجتمعنا العربي لها ابعاد طبقية وابعاد مختلفة وهذا يلي بظلاله على مجتمعنا وطلابنا.  حتى داخل المدرسة نفسها من صفوف نخبة وغيرها".
ومما قاله أيضا : "الجميع يحتفلون بنهاية العام وبالبجروت وغيره، ومن ثم يأتي امتحان مثل امتحان البيزا يحمل مؤشرات أخرى".
كما شدد حسان على أهمية لغة الام والتمكن منها.


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق