اغلاق

‘أريد ان اكون مثل نيسيم‘ - كُتاب وفنانون يطلقون صرخة من حيفا ضد التحريض والعنصرية

من مدينة حيفا، انطلقت مؤخرا، "صرخة ضد التحريض والعنصرية من اجل السلام ولمجتمع متساو"، بمشاركة كتاب وشعراء وفنانين عربيا ويهودا، التقوا في مسرح بيت الكرمة.


صور من اللقاء

وأفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، الذي تواجد في الأمسية، انها شددت على أهمية تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة للمواطنين العرب في البلاد.
الشاعر محمد علي طه قال :" اهلا وسهلا ، منذ سبعين عاما وانا مواطن بمكان مولدي واريد ان اكون مثل صديقي نيسيم لا اكثر ولكن بالفترة الاخيرة ارتفعت وتيرة التحريض ضد المجتمع العربي. كنت اعتقد ان الوزراء أو الرؤساء سيفرحون بوصول العرب للصناديق بالتصويت لأن هذا يدل على ان السعادة كبيرة ولكن هذا الذي يجلس في ‘بيلفور‘ (في إشارة الى رئيس الحكومة نتنياهو)  قال إن العرب يجرون للصناديق واعتذر ونسى انه اعتذر ، ومن ثم قال القوائم العربية ، وقالوا حكومة يسار تتكئ على القوائم العربية ، وكل هذا من اجل حفاظهم على اجندتهم".

"إسرائيل لم تكن يوما دولة لكل مواطنيها"
الفنان عبد عابدي قال:" ولدت في حيفا واب جدي ولدا في حيفا. عندما وقعت النكبة كنت ولدا وفي ليلة واحدة انقلب آلاف السكان الى عدد قليل، اعتقدنا ان الخلاف العربي اليهودي سينتهي ولكن بعد 70 عاما اشعر بأنني ملاحق بشعوري لما جرى، اريد ان اشير ان اسرائيل ولا مرة كانت لطيفة ولا دولة لكل مواطنيها".

مداخلات وفقرات فنية
هذا وتم تقديم فقرة للفنانة سلوى نقارة والتي ابدعت من خلالها حيث قدمت حوارا هادفا.  واستذكرت الكثير من اسماء الشوارع العربية التي تم تغييرها وعرضت الموضوع بصورة إبداعية فنية.
وتحدث كذلك نبيه القاسم حول مواضيع سياسية كثيرة وتحدث عن مواضيع الحياة المشتركة .
وتواصل اللقاء مع الفنان يوسف ابو وردة اذلي قدم فقرة حوار فني. وترأس عرافة البرنامج مصطفى كبها ونسيم كيديرون.











































لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق