اغلاق

سيدة من بسمة طبعون: ‘الروضة أُحرقت منذ شهرين والمجلس لم يبدأ الترميم‘

وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما رسالة من أم لطفل في روضة النور في بسمة طبعون ، جاء فيها : " انا والدة طفل في روضة النور في بسمة طبعون. اتوجه اليك باسمي
Loading the player...

 وباسم كل الامهات في هذه الروضة . نتوجه اليك ولوسائل الاعلام، بعد ان يأسنا من محاولات التوجه لرئيس المجلس السيد رائد زبيدات وللمفتشة نجوى مزاريب وغيرهم.
في تاريخ 29.9.2019 تم حرق روضة الاطفال بشكل متعمد لاسباب يقال انها غير معروفة، ولكن الخلفية معروفة للجميع وهي خلافات بين اشخاص مع رئيس المجلس. بعد عدة ايام في تاريخ 1.10.2019 توجهت مع مجموعة من الامهات الى مكتب رئيس المجلس بعد ان رأينا عدم تطرق اي جهة من الجهات المسؤولة لموضوع حرق الروضة، وهناك جلسنا مع الرئيس وعبرنا عن استيائنا من الوضع. شرح لنا الرئيس ان الوضع مؤقت وانه خلال "عشرة ايام" سوف يتم ترميم الروضة وعودة الاطفال اليها. حتى يتم الترميم وضع الاطفال (34 طفلا) في غرفة صغيرة في المركز الجماهيري مع العلم انها غير كافية لاستيعاب هذا العدد من الاطفال. بالاضافة لذلك المرحاض موجود خارج الصف وغير معد لاستعمال اطفال بعمر اربع وخمس سنوات. الغرفة موجودة كما ذكرت في المركز الجماهيري، وبجانبها مكاتب عديدة يدخلها ويمر بها الجماهير بشكل حر بجانب الروضة ( احيانا لكثرة الضغط في الغرفة تضطر المعلة الى ترك الباب مفتوحا وهكذا كل من يمر بجانب الغرفة يستطيع مراقبة الاطفال - وضع غير امن بتاتا). بالنسبة لمكان لعب الاطفال هنالك قاعة كبيرة مخصصة لتعليم الباليه مقابل غرفة الروضة خصصها رئيس المجلس لهم (غرفة كبيرة جدا، باردة وغير امنة ابدا للاطفال بهذا العمر).
وطبعا مر عشرة ايام ولم نر اي تحرك في قضية ترميم الروضة. وحتى اليوم مر اكثر من شهرين ونصف ومازالت الروضة المحروقة على حالها. في هذه الفترة توجهنا نحن الاهل الى الرئيس والمفتشة عدة مرات وكل مرة كان الجواب انه خلال ايام معدودة سيتم المباشرة بالترميم وفي الواقع لم يحركوا قشة في الصف! " .
واضافت الرسالة :" الوضع حتى تاريخ 15.12.2019 هو كالتالي: الاطفال ما زالوا في الغرفة الصغيرة في المركز الجماهيري، قسم كبير من الاطفال مضربين بسبب الظروف الشديدة والبرد وحالات المرض المتزايدة (لا يوجد مكيفات ولا اي وسيلة تدفئة في الغرفة، لا يوجد سجاجيد على الارض الباردة، قسم من الاطفال يجلسون على الارض الباردة في ايام الشتاء لعدم توفر مقاعد كافية للجميع)، قسم كبير من الاهل يئسوا من الوضع وقرروا عدم ارسال اولادهم الى الروضة، حيث حضر اليوم ثمانية اطفال من 34 فقطا ! وبالإضافة الى ذلك تواجد الفئران في الصف ، مع العلم ان مشروع ترميم الروضة والميزانية تمت الموافقة عليه من قبل اسبوعين تقريبا!!! ومع ذلك لم يباشر رئيس المجلس بالعمل بعد لاسباب غير معروفة .
صبرنا اكثر من شهرين ونصف على هذا الحال ونحن غير مستعدات للسكوت اكثر لان الامر يتعلق بصحة اطفالنا وتربيتهم وتعليمهم.. ومن الواضح ان هذا الامر لا يهم الجهات المسؤولة " - الى هنا نص الرسالة .

تعقيب المجلس المحلّي
وقد توجّه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما لرئيس المجلس المحلي في بسمة طبعون للحصول على تعقيبه، فوصله تعقيب من أحد المقرّبين للرئيس الذي قال بأنّ الرئيس كلّفه بأن يعطي تعقيبا كان كالتالي :" بما أنّ الموضوع حسّاس جدّا وقيد التحقيق في شرطة إسرائي،ل فانّ رئيس المجلس لا يستطيع في هذه المرحلة أن يعقّب على الموضوع ولكنّ العمل على تصليح الأضرار في الروضة سيتمّ في الأيام القليلة المقبلة " .


صور من صاحبة الرسالة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق