اغلاق

متحف الجامعة الإسلامية في غزة ينظم ندوة حول المتاحف

نظم متحف الآثار والتراث الفلسطيني بالجامعة الإسلامية في غزة، ندوة بعنوان "دور المتاحف في الحفاظ على التراث والهوية الفلسطينية" ، وذلك في قاعة المؤتمرات .



بحضور عميد كلية الأداب في الجامعة الاسلامية د.رائد صالحة ود.غسان وشاح مدير المتحف والمؤرخ الفلسطيني ،وعدد من الأكاديميين بالجامعة وخارجها وأصحاب المتاحف بقطاع غزة ولفيف من الطلبة والطالبات بالجامعة الإسلامية.
وفي بداية الندوة، رحب د. غسان وشاح بالحضور كلا باسمه ولقبه ، وقال :" حرصا منا بالجامعة الإسلامية الحفاظ على الاثار التاريخية ، قمنا بتأسيس متحف  يجمع عدد  القطع الآثرية التاريخية ، الذي أقيم بمساندة من طلاب الجامعة الاسلامية، وبمساعدة بعض المتاحف التى قدمت بعض القطع الآثرية النادرة" .
وأكد المؤرخ الفلسطيني د.غسان وشاح على "أهمية المتاحف في الحالة الفلسطينية فهي تمثل سلاح أيدلوجي في الصراع مع الإحتلال ...فليس غريبا أن يقول دفيد بن غوريون ..أهون علي أن أرى الفلسطيني طيارا من أن أراه مؤرخا أو عالم أثار " .
من جانبه ، أكد د. رائد صالحة "أن فكرة انشاء المتحف كانت قبل سنتين ، ليكون على غرار المتاحف الوطنية في العالم ليعزز الانتماء للوطن خاصة في ظل الصراعات التي تواجهها فلسطين من حيث الصراع السكاني موضحا ان الفلسطينيين كانوا يشكلون في عام ١٩٤٨ حوالي ٤٠%من سكان فلسطين اما الصهاينة والاجانب يشكلون حوالي ٦٠% ولكن قد تفوق السكان الفلسطينيين عليهم من حيث عدد السكان فاصبح عددهم يشكل ٥١% من السكان وهذا يبرز التفوق السكاني الفلسطيني " .
وأشار الى "أن قضية الهوية والثقافة والحضارة  تمثل جزء من كل فلسطيني ومن هذا المنطلق من خلال دعمنا للمتحف بكل ما نستطيع ، موضحا ان مساحة المتحف تشكل حوالي ٢٦٠م وهو نواة للانطلاق باتجاه متحف وطني فلسطيني" .
بدوره ، تحدث أ. مروان شهوان عن "تجربته الشخصية في انشاء متحف خاص منذ بداية نشأته بمنزله بقطع آثرية  صغيرة والذي تحول  فيما بعد إلى متحف كبير يحتوي على القطع الاثرية الثمينة التي تعود للعصور والحضارات القديمة التي مرت على فلسطين منذ اقدم العصور " . 
وأوضح شهوان عن توقيع اتفاقية مع الجامعة الاسلامية لتزويدها ببعض القطع لوضعها في متحف الجامعة.
وأوضح أ. رمضان احمد صاحب متحف خاص عن تجربته في جمع الاحجار و القطع الاثرية التي تحوي على صور ونقوش والتي عمرها الزمني عشرات الاف السنين  من غزة وخانيونس ، حيث أصبح المتحف يحتوي على العديد من الصخور المذهبة والفضية من البر والبحر .
ولفت أحمد يحتوي المتحف على حجر آثري سجيل بوزن ١٦٠ غرام  وبسعر 20 مليون دولار  موضحا بأنه  سيتبرع ب ٢٠%من قيمة الحجر عند بيعه لأحد الدول الاسلامية لمتحف الجامعة
وقال أ. رائد ابو عنان صاحب متحف خاص عن تجربته في انشاء متحفه في منزله  بعد أن وجد ان العملات والصحف الفلسطينية يستهان بها وتباع بأرخص الاثمان  وقد لفت الامر انتباهه  وبدأ بشراء البضائع ويجمعها في بيته ويضعها في صناديق ليأتي وقت عرضها في مناسبات ومعارض وبعد ١٥ عام وجد حصيلة من الاشياء  وقد كان يجمع هذه الاشياء ضمن ٣ اقسام اولها من التراث الفلسطيني من الطواحين و السلال والمحراث بالإضافة إلى الانتيكا مثل الغربال و الكانون والاغراض المعدنية المستخدمة من قبل الفلاحين و الاثار من الفخار والعملات المعدنية والورقية .
ومن الجدير ذكره تخلل الندوة عدد من الفقرات الفنية والأناشيد الوطنية والشعر قدمها عدد من طلاب وطالبات الجامعة الإسلامية


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق