اغلاق

مختصون: ‘السائق الإسرائيلي سائق سيّء ويحاول دائما استغلال الفرص‘

أسبوع واحد باق من سنة 2019 والتي باتت تعتبر من أكثر السنوات قساوة بما يتعلّق بحوادث السير ، حيث لقي 345 شخصا مصرعهم على شوارع البلاد منذ بداية السنة ،


تصوير موقع بانيت

حسب معطيات السلطة الوطنية للأمان على الطرق .
مئات العائلات دمّرت والاف الأشخاص أصيبوا ، وحسب الاحصائيات فانّ نسبة الحوادث تزداد شهريا مقارنة بالسنة المنصرمة .
يوم الأحد ، مطلع الأسبوع وبعد الحادث الدامي قرب المطار والذي راح ضحيّته 4 أشخاص ، وصل الى المكان وزير المواصلات بتسلائل سموتريتش وقال : " هذا حادث صعب جدّا ، الشارع هنا واسع ومضاء ، أنا لا أريد أن أستعجل بالاستنتاجات ولكن أعتقد أنّ الحادث حصل نتيجة خطأ بشري " . 
وأضاف : " كل الحوادث هي نتيجة قلّة حذر من السائقين ، ولذلك فانا أقول للجميع : خذوا حذركم ، وخذوا المسؤوليّة اللازمة ، ممنوع التواني في مثل هذه الأمور ، اتركوا الهواتف النقّالة ، الراديو او القهوة وركّزوا في السياقة ".
ورأى الكثيرون بأقوال سموتريتش هذه هروبا من المسؤولية ، بينما أيّده آخرون وقالوا بأنّ الدولة غير مسؤولة عن حوادث السير بينما تقع المسؤوليّة على السائقين .

"
السائق الإسرائيلي متأثّر بعادات سيّئة "
ومن الذين أيّدوا أقوال الوزير كان مختصّ السير د. موشيه بوكير الذي قال : " السائق الإسرائيلي متأثّر بعادات سيّئة ، فمثلا أنا بدوري أحاول دائما الحفاظ على بعد معيّن من السيّارة التي تكون أمامي في الشارع وألاحظ دائما أنّ أحدهم يدخل في هذا البعد ، السائق الإسرائيلي هو سائق سيّء ، سائق يحاول دائما استغلال الفرص ، يوجد هنا مشكلة في التربية والمنطق ، السياقة هي تمرين ويجب العمل على هذا التمرين منذ جيل صغير ، قبل أن تجلس خلف المقود ، يجب أن يدرّسوا ثقافة السياقة في جميع الصفوف في المدارس ، عندها سيعرف السائق عندما يجلس خلف المقود أن يحافظ على نفسه وعلى كل المحيطين به " .
في المقابل يعتقدون في أور يروك بّأن السائق ليس وحده المذنب في حوادث الطرق، بل هناك مسؤوليّة أيضا للدولة، حيث قال مدير عام الجمعية ايرز كيتا : " عندما لا يوجد رقابة فانّ السائقين يسمحون لنفسهم بالخطأ . يجب زيادة دوريات الشرطة وليس تحرير مخالفات أكثر ، بل زيادة عدد الدوريات لأن رؤية الشرطة على الشوارع  تشكل رادعا للسائقين " .


تصوير سلطة الاطفاء والانقاذ


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق