اغلاق

كنز من الذهب من فترة الخليفة هارون الرشيد قرب اللد

خلال الحفريات التي تجريها سلطة الآثار ضمن مشروع كبير لإقامة حي سكني جديد بمبادرة دائرة أراضي إسرائيل، تفاجأ الأثريون عندما عثروا على بقايا قارورة من الفخار
شاهدوا : العثور على كنز من الذهب من فترة الخليفة هارون الرشيد قرب اللد - تصوير: جاليت طال، سلطة الآثار
Loading the player...

 وبداخلها عملات نقدية من الذهب تاريخها الفترة الإسلامية الأولى (القرن التاسع ميلادي). تم الكشف خلال الحفريات عن منطقة صناعية كبيرة التي عملت في المنطقة على امتداد مئات السنين. يعتقد الباحثون "ان العملات لربما كانت صندوق التوفير للخزفي الذي عمل في الموقع".

" أن تاريخ الكنز هو بداية فترة الخلافة العباسية في القرن التاسع ميلادي"
وجاء في بيان صادر عن سلطة الآثار ، وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما  "كنت في الحاوية لتدوين بعض المكتشفات في يوميات العمل، حينما سمعت من الميدان صراخا"، هكذا روت ليئات نداف – زيف التي تدير الحفريات في الموقع بالإشتراك مع د. إلي هداد من سلطة الآثار.  واضافت "خرجت من الحاوية فوجدت مارك مولكوندوف أحد موظفي سلطة الآثار، يركض باتجاهنا وهو شديد التلهف. فخرجنا مسرعين نحوه وفوجئنا برؤية الكنز".
 من خلال الفحص الأولي مع الدكتور روبرط كول، خبير العملات النقدية في سلطة الآثار،  يتضح " أن تاريخ الكنز هو بداية فترة الخلافة العباسية في القرن التاسع ميلادي. بين العملات يتواجد دينار من الذهب من فترة هارون الرشيد (786 – 809 ميلادي)، الذي حول شخصيته نسجت روايات ألف ليلة وليلة. يشمل الكنز عملات نقدية التي نادرا ما نراها في أرض إسرائيل. تلك هي دنانير من الذهب التابعة لسلالة الأغالبة – الذين كانوا الحكام المحليين من قبل الخلافة العباسية في بغداد، الذين حكموا في شمال أفريقيا". هكذا لخص أقواله د. كول.

"تم العثور على كنز الذهب في إحدى القوارير الصغيرة "
واضاف البيان :" خلال الحفريات الجارية الى الجنوب – الشرقي من تل يفنة، تم الكشف عن موقع كبير الحجم جدا، يشمل العديد من أفران صناعة الفخار تاريخه الفترات البيزنطية والإسلامية (القرون السابع – التاسع ميلادي). في هذه الأفران تم حرق أدوات الفخار التي شملت القوارير، الأطباق، وأواني الطبخ التي من هنالك تم تصديرها للتجارة والبيع. تم العثور على كنز الذهب في إحدى القوارير الصغيرة التي وجدت بالقرب من فتحة إحدى الأفران ووفقا لتقدير الأثريون، من المحتمل ان تلك العملات كانت الأجر الذي تقاضاه الخزفي لصناعة الأدوات وهو بدوره، خبأها داخل القارورة".
واضاف البيان :" في مكان أخر من الموقع تم العثور على منطقة صناعية تاريخها التفرة الفارسية (القرن الخامس - الرابع ق.م) والتي استعملت لصناعة النبيذ".
 وفقا لأقوال د. هداد: "خلال الفحوصات الأولية التي أجرينها عثرنا على بذور العنب في المعاصر. حجم المعاصر وكمية بذور العنب تشير الى أنتاج بكميات كبيرة لربما تجارية إذ انها تفوق كمية الأحتياج او الإستهلاك الشخصي المحلي".


 تصوير: ليئات نداف – زيف، سلطة الآثار


 تصوير: ليئات نداف – زيف، سلطة الآثار


صورة من الجو لموقع الحفريات. تصوير: عيدان يونيش، سلطة الاثار


 تصوير: ليئات نداف – زيف، سلطة الآثار


آبار تجميع النبيذ من الفترة الفارسية. تصوير: عيدان يونيش، سلطة الاثار


ليئات نداف – زيف مع مارك مولوكندوف من سلطة الآثار مع الكنز. تصوير: عميحاي تمير من سلطة الآثار


 تصوير: ليئات نداف – زيف، سلطة الآثار
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق