اغلاق

مدرسة الامهات في نابلس تنظم حفلا باختتام مشروع النساء العاملات في القطاع الخاص

نظمت جمعية مدرسة الامهات في مدينة نابلس حفلا جماهيريا حاشدا بمناسبة اختتام مشروع تمكين النساء من اجل كرامتهن والمستقبل ، والممول من صندوق


صور من المدرسة

دعم المساواة بين الجنسين في هيئة الامم المتحدة للمرأة الذي تم تنفيذه في 6 محافظات شمال الضفة الغربية .
افتتحت الحفل مها احمد منسقة برنامج التعليم في جمعية مدرسة الامهات بالترحيب بكل الحاضرين من امهات وممثلي المؤسسات والفعاليات الوطنية في المحافظة.
من جانبها، هنأت ماجدة المصري رئيسة المجلس الاستشاري لجمعية مدرسة الامهات ، "جميع الاخوة المسيحيين من أبناء شعبنا ولعموم الشعب الفلسطيني بمناسبة اعياد الميلاد المجيدة ومهنئة طاقم الجمعيه وهيئتها الادارية بمناسبة مرور عشرين عاما على انشاء الجمعية التي انطلقت منذ عام 1999 ، وبدأت مشوارها بهدف رفع قدرات وتمكين النساء في القطاعات والمواقع المهمشة من المشاركة في الحياة العامة ، وفق الرؤى الاستراتيجية للجمعية وهي الوصول الى مجتمع ديمقراطي تسوده المساواة والعدالة الاجتماعية " .
واشارت المصري الى "الهجوم على اتفاقية سيداو والذي بجوهره هجوم على مساواة المرأة والعدالة الاجتماعية ، كما اشارت الى برامج الجمعية الرئيسية وهي التعليم والارشاد التربوي والصحي والنفسي والحقوقي وبرنامج التمكين الاقتصادي وبرنامج توعية العاملات ، وهو المشروع الذي نحن بصدد الاحتفال باختتامه ، والذي يهدف الى توعية العاملات بحقوقهن ومساعدتهن في متابعة تحصيل هذه الحقوق من خلال الجهات المعنية المختصة تحديداً النقابات العمالية ووزارة العمل " .
من جانبها ، اعربت عنان الاتيرة نائب محافظ محافظة نابلس عن اعجابها وتقديرها لبرامج الجمعية ودور طاقم عملها والى خصوصية هذا المشروع ، كما اشادت "بدورنا كنساء مشاركات في النضال ومشاركات في القرار ، والحاجة الى التعديل على المنظومة القانونية التي تفتح المجال لأن يكون لدينا حقوق في المساواه ووقف كافة اشكال العنف ضد المرأة واهمها العنف الممارس على النساء العاملات في المستوطنات ، والى ضرورة وجود استراتيجية وطنية لتوسيع حجم مشاركة النساء في سوق العمل الفلسطيني" .
في نهاية الحفل تم تكريم كل من علاء عايش ممثل هيئة الامم المتحدة للمرأة تقديراً للجهود التي بذلها ولمتابعته الحثيثة خلال المشروع وتكريم منسقة المشروع شهيرة بلبيسي تثميناً لدورها المتميز في انجاح المشروع، وقد تخلل الحفل فقرات غنائية قدمها المغني جواد عصايرة مما اضفى جواً من السعادة والبهجة على جميع الحاضرين.



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق