اغلاق

بمناسبة السنة الجديدة: منسق أعمال الحكومة الاسرائيلية يزور كنائس القدس

بمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة، عقد منسق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية، الميجر جنرال كميل أبو ركن، مساء الثلاثاء، لقاءه التقليدي مع


تصوير: مكتب الناطق بلسان وحدة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية

رؤساء الكنائس وزعماء الطائفة المسيحية في القدس. وشارك في هذا اللقاء كل من رئيس الإدارة المدنية، العميد غسان عليان، وقائد مديرية التنسيق والارتباط غزة الكولونيل إياد سرحان.
وبحسب بيان صادر عن مكتب المنسق :" في إطار هذه الجولة في الكنائس في أنحاء القدس، التقى منسق أعمال الحكومة في المناطق بالأب الحارس، وبطريرك القدس للاتين وبطريرك الطائفة اليونانية الأرثوذكسية وسفير الفاتيكان لدى إسرائيل. وخلال اللقاءات، هنأ الميجر جنرال كميل أبو ركن رؤساء الكنائس وتمنى أن تكون السنة الميلادية الجديدة، سنة إزدهار معبّراً عن شكره على التعاون البناء القائم بين الطائفة المسيحية ووحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق.
نذكر أنه وبمناسبة حلول عيد الميلاد المجيد، صادق الميجر جنرال أبو ركن على سلسلة من الخطوات المدنية لصالح السكان المسيحيين في قطاع غزة ويهودا والسامرة (الضفة الغربية)  ومن بينها: المصادقة على مغادرة 350 فلسطيني مسيحي من منطقة يهودا والسامرة (الضفة الغربية)  إلى خارج البلاد عن طريق مطار بن غوريون الدولي (بعد الخضوع لفحص أمني)، وإصدار 400 تصريح زيارة في يهودا والسامرة لصالح عائلات مسيحية من الدول العربية، والسماح بالقيام برحلات جماعية للسكان المسيحيين دون تقييد في العدد بما في ذلك رحلات الى مدينة إيلات، كما وتمت زيادة حصة التصاريح المخصصة لموظفي الكنائس والسماح بعبور الكهنة المسيحيين الفلسطينيين من خلال معبر بيزيك في غور الأردن في طريقهم الى الأماكن المقدسة للمسيحيين، الواقعة في محيط بحيرة طبريا وفي منطقة الجليل.
بالإضافة إلى ذلك، تم إصدار حوالي 500 تصريح دخول إلى القدس وإلى يهودا والسامرة (الضفة)  لصالح سكان غزة المسيحيين كما وتم تخصيص تصاريح زيارة الأهل من الدرجتين الأولى والثانية، لصالح الأجانب الذين يعيش أفراد أُسَرِهم في يهودا والسامرة.  
ومما قاله 
أبو ركن: "إن وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق تبذل جهودًا جمة من أجل دفع حرية العبادة والدين، مع الحرص على سلامة المؤمنين. وبمناسبة حلول السنة الميلادية الجديدة وفعاليات عيد الميلاد المجيد، نشهد ارتفاعاً ملحوظًا في فرع السياحة وخصوصًا في القدس وبيت لحم، إلى جانب زيادة الأرباح التي يجنيها أصحاب المصالح التجارية، وأنا أبارك ذلك".
وأضاف الميجر جنرال كميل أبو ركن قائلاً: "إن الحفاظ على الاستقرار الأمني في المنطقة يضمن تحقيق إزدهار نوعي في فرع السياحة في مدينتيْ القدس وبيت لحم ويسمح للجميع بالاحتفال بالعام الجديد.  أتوجه اليكم بشكل شخصي متمنياً أن يكون العام الجديد عاما مباركاً وآمناً لجميع السكان  المسيحيين في يهودا والسامرة، وقطاع غزة والمنطقة".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق