اغلاق

بيت عزاء لوالد المعتمر مصطفى أبو شرقية من عرعرة في المدينة المنورة

في لفتة إنسانية تترجم معاني التضامن والأخوة، أقام معتمرو عرعرة عارة وعدد من معتمري أم الفحم، بيت عزاء، في سكنهم بالمدينة المنورة،


المرحوم احمد ابو شرقية - صورة من العائلة

مواساة للمعتمر مصطفى أبو شرقية وزوجته، من قرية عرعرة، بعد وفاة والده الحاج أحمد أبو شرقية (أبو مصطفى)، الثلاثاء.
وأمّ بيت العزاء المعتمرون، من الرجال والنساء، من عارة وعرعرة وبلدات المنطقة.
وألقى عدد من المعتمرين الدعاة، مواعظ وكلمات مواساة وتعزية للسيد مصطفى أبو شرقية في مصابه الجلل بوفاة والده حيث لم يتسن له وداعه بسبب تواجده وزوجته في الديار الحجازية لأداء مناسك العمرة.
وكان من بين المعزّين المؤبنين، الشيخ نضال أبو شيخة، إمام مسجد “الشافعي” في قرية عارة والمتواجد في الديار الحجازية، معربا عن بالغ تعازيه للسيد مصطفى أبو شرقية وزوجته والعائلة، بوفاة الحاج أحمد، مؤكدا أن قضاء الله تعالى عاجل المرحوم ونجله خارج البلاد لأداء العمرة، بحيث ارتأى المرافقون لنجله إقامة بيت العزاء كواجب إنساني وديني، ونقل الشيخ نضال تعزية المعتمرين إلى عائلة الفقيد في قرية عرعرة.
كما ألقى المعتمر الشيخ مصطفى العال من مدينة أم الفحم، موعظة في المناسبة، أعرب فيها عن تعازيه لنجل الفقيد والعائلة، وتحدث عن الموت “الواعظ الصامت”.
هذا وأقيمت عن روح المرحوم الحاج أحمد أبو شرقية، مأدبة عشاء للمعتمرين، كما صلى المشاركون صلاة الغائب جماعة، على روح الفقيد.
من جانبه، شكر السيد مصطفى أبو شرقية، المعتمرين، على هذه اللفتة المباركة، وقال: “بعد مصابي بوفاة الوالد، وجدت في أخوتي الذين لم تلدهم أمي، خير معين لي على تحمل هذا المصاب، لم يفارقوني للحظة واحدة بعدما تلقيت الخبر المؤلم، لا يمكن أن أنسى موقفهم هذا بارك الله فيهم وجعل عملهم هذا في ميزان حسناتهم”.


بيت العزاء في المدينة المنورة - صور من الشيخ نضال ابو شيخة

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق