اغلاق

‘ صحتكم بالدنيا ‘ - نغم وفاطمة طبيبتان شابتان من باقة والطيبة تسعيان لرفع الوعي الطبي

هناك هدف واضح لكل من د. نغم غنايم ود. فاطمة ناشف ، ألا وهو رفع الوعي في الوسط العربي بشأن تطوير المجال الصحي ، تقليص الفجوات بين كافة متلقي


الطبيبتان الشابتان د. نغم غنايم ود. فاطمة ناشف - تصوير: عبير خاسكية

العلاج والوصول قدر الإمكان الى شريحة الهدف في الوسط العربي.
نغم غنايم من مدينة باقة الغربية وفاطمة ناشف من مدينة الطيبة هما طبيبتان شابتان تعملان في المركز الطبي "مئير"، بدأتا التغيير انطلاقا من مجتمعهن .
وكجزء من مشروع " موجهون مميزون " القائم في المركز الطبي "مئير" والذي يركز على أهمية المشاريع الجماهيرية والذي قامت من خلاله كل من غنايم وناشف بلقائهما الأخير مع مجموعة من النساء القياديات في قرية الطيرة بخلق هدف واضح ووحيد، هو "نشر ورفع الوعي بشأن التطوير الصحي وتقليص الفجوات بين كافة متلقي العلاج والوصول قدر الإمكان الى شريحة الهدف" .

" المشروع يسعى لضم مدن وقرى عربية "
" أنهيت تعليم الطب في جامعة بار ايلان في صفد" هكذا قالت نغم غنايم ، فتاة شابة وطموحة لطالما سعت الى العمل على تطوير مكانة المرأة في مجتمعها . واضافت قائلة :" لقد اشتركت سابقا في مشروع ببلدتي عمل على تقديم مواضيع مهمة لشريحة " النساء في خطر " ، كالتغذية السليمة وإلادارة السليمة للوقت " .
أما فاطمة ناشف التي انهت تعلم الطب في جامعة تل ابيب وتم قبلولها في مشروع "مروم " في المركز الطبي "مئير" الذي يديره الطبيب جاي توباز ، فقد قالت :" لطالما اردت الوصول الى شريحة متلقي العلاج لدينا ، ومئير هو مثال حسن على التعايش بين العرب واليهود وهذا بالإمكان ملاحظته على مستوى الطاقم الطبي، وكذلك على مستوى متلقي العلاج، كما وان التغيير الذي يطرأ على الفرد ذاته هو بداية لتغيير شامل وجذري في المجتمع عامة ، وهذا بحد ذاته هدف المشروع الذي يسعى لضم مدن وقرى عربية بشكل اكبر " .

"هدف المشروع هو انتقاء أطباء من النخبة لدينا لاكسابهم مهارات ادارية "
 من ناحيته ، أوضح الطبيب جاي توباز المختص في الطب الباطني في "مئير " والمسؤول عن الأطباء المبتدئين ، والذي يدير بدوره هذا المشروع ، قائلا :" هدف المشروع هو انتقاء أطباء من النخبة لدينا لاكسابهم مهارات إدارية، إضافة الى المهارات الطبية المتواجدة لديهم، كما ان المشتركين في هذا المشروع هم أطباء متفوقين ذوي توجهات علمية وقيادية، وقد تم اختيارهم بواسطة لجنة مختصة ويقوم المشتركون على مدار المشروع بتقديم أبحاث علمية، كما يتم اخضاعهم للتعلم من الأطباء القائمين على المشروع لاكتساب مهارات وتجارب جديدة وتعريفهم على مواضيع جديدة، وحثهم على القيام بمشاريع تصب في صالح المجتمع" .

" نساء متفائلات " في الطيرة 
 قامت كل من غنايم وناشف بالتوجه الى مجموعات نسائية فعالة تحت مسمى " نساء متفائلات " في الطيرة ، والتي تحوي نساء يفوق عمرهن الخمسين عاما ، اغلبهن عملن كمعلمات سابقا ، وهن بمثابة نساء متعلمات ذوات مكانة مهمة في المجتمع .
وقالت
غنايم وناشف انهما "قامتا بعرض مواضيع مهمة تخص جيلهن ، وكشف عوامل الخطر لنساء في عمرهن وتقديم محاضرات عن التغذية السليمة الملائمة بشكل فردي لهن ، والتطرق الى أهمية التبرع بالاعضاء والعمل على نشر الوعي بما يخص الاستغلال الطبي . كما تم التطرق الى امراض منتشرة بكثرة كداء السكري والذي يشكل عائقا امام العالم العربي عامة ومجتمعنا العربي في البلاد خاصة " .

"المعضلة الكبرى في الوسط العربي .. نقص الوعي الطبي "
في هذا السياق ، أكدت غنايم :" تم تشخيص المعضلة الكبرى في الوسط العربي الا وهي نقص الوعي الطبي ، وقد قمنا بذلك استنادا على نتائج الاستطلاعات التي بجوزتنا ، وهذا بحد ذاته قد يساهم في الكشف المبكر للمرض ، وسرعان ما يكون الحل من خلال تقليص فجوات المعرفة في البداية بين افراد المجتمع العربي" .
أما ناشف ، فقالت :" ان نتائج الاستطلاع التي تم الكشف عنها في الشهر المنصرم تبين ان امراض القلب ، السمنة  والسكري هي منتشرة بشكل اكبر في الوسط العربي بالمقارنة مع الوسط اليهودي وهذا الامر يجب معالجته بعناية " . 
وأضافت بالقول انها "شعرت بالتأثر الكبير عند رؤيتها ان هؤلاء النساء متعطشات للمعرفة والتعلم ولديهن شغف كبير لالحاق التغيير ، كما انه لديها امل كبير لتوسيع شريحة الهدف وضم مدن وقرى بشكل اكبر في اطار هذا المشروع ، وجلب أناس مختصين في مثل هذه المجالات لتقديم المحاضرات، والحث على التخلص من العادات السيئة وتقليص الفجوات بين افراد المجتمع العربي والسعي وراء التغيير ".
وانهت الطبيبتان :" ان نشر الوعي بشأن الطب الوقائي وتطوير السلك الصحي هو جزء لا يتجزأ من واجباتنا المهنية كاطباء لخلق مستقبل افضل " .


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق