اغلاق

اعتقال مشتبه من دير الاسد بشبهة تربية طيور محمية

"بفضل نشاط مشترك لأفراد الشرطة بما فيهم من حرس الحدود بالتعاون مع مفتشي سلطة حماية الطبيعة تم توقيف مشتبه من دير الأسد بشبهة تربية 14 طائرا محميا وفق


تصوير الشرطة

القانون. وتم القاء القبض على مشتبهين من سكان الضفة حين قامواباصطياد 10 عصافير محمية وفق القانون بالقرب من بلدة يسودوت". وفق ما جاء في بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة إسرائيل للاعلام العربين مساء الاثنين.
وجاء في تفاصيل البيان:"
قام افراد من الشرطة وحرس الحدود ومفتشي سلطة حماية الطبيعة صباح اليوم بانشطة لتطبيق القانون في ارجاء الدولة للحد من ظاهرة تربية وصيد الحيوانات والطيور المحمية.
الامتلاك غير الشرعي للحيوانات والطيور المحمية، بما في ذلك طائر الحسون يضر بالطبيعة الجميلة في دولة  إسرائيل وبالحيوانات البرية ويشكل اسائة للحيوانات. التعاون بين حرس الحدود, افراد الشرطة ومفتشي سلطة الطبيعة جاء بهدف الحد من هذه الظواهر غير القانونية.
خلال النشاط داهم افراد القوة احد البيوت في دير الاسد التابع للمشتبه 30 عام وتم ضبط 14 طيور محمية بينهم 12 طائر حسون, طائر حسون اخضر اوروبي وطائر حسون اصله من خارج الدولة.
في نشاط اخر في اراضي زراعية المحاذية لبلدة يسودوت قام افراد حرس الحدود ومفتشي سلطة حماية الطبيعة الذين رصدوا في المنطقة مشتبهين فلسطينين الذين نصبوا افخاخ لصيد الطيور وضبط بحوزتهم 10 طيور حسون محمية.
تمت احالة المشتبهين 30 و40 عام من سكان دير الاسد ونابلس الى التحقيق في سلطة حماية الطبيعة".
قال المسؤول عن وحدة التحقيق والاستخبارات لواء الشمال في سلطة حماية الطبيعة, ليعاد لينج:"امتلاك, صيد وتجارة طائر الحسون والطيور المغردة الاخرى المحمية وفق القانون محظورة وفق القانون. للاسف احد اسباب هذه الظاهرة هو الطلب لهذه الطيور من وسط معين للتزاوج مع انثى الكنار والهدف من ذلك خلق طائر ذو ريش اجمل وصوت اعذب. تعمل السلطة بالتعاون مع جهات اخرى لتطبيق القانون وتقليص هذه الظاهرة وايضا لتقديم المخالفين للعدالة وتحرير غرامات مالية وفق القانون ووفق خطورة المخالفة".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق