اغلاق

اجتماع نسائي حاشد في الخليل: نطالب باسقاط اتفاقية سيداو

وسط حشد كبير من النساء، علت نداءات حرائر فلسطين بالهتاف "قائدنا للأبد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم" ، وطالب الحشد المجتمع في ديوان آل الحرباوي


صور من  باهر صالح

في الخليل بإسقاط اتفاقية سيداو.
جاء ذلك ضمن فقرات متعددة وكلمات متنوعة خلال اجتماع حاشد جاء تلبية لدعوة الحاجة أم عصام السيد في ديوان الحرباوي الذي اكتظ بالحرائر اللواتي لبين الدعوة من مدن فلسطين ليؤكدن رفضهن التام للاتفاقية.
وقد افتتحت الجلسة بآيات عطرة من الذكر الحكيم تلتها أم الشهيد أم محمد الجعبري، ثم كلمة ترحيبية مسجلة للحاجة أم عصام أرملة عميد الاصلاح الحاج عبد المعطي السيد في فلسطين حيث رحبت فيها بالضيوف الكرام وشدت على أيديهن بإسقاط سيداو ثم أكملت الترحيب ابنة الحاجة أم عصام المربية الفاضلة أم فراس.
 وافتتحت الاجتماع  أم ابراهيم، من القدس الحاصلة على درجة الماجستير في علاج اللغة والاتصال ودرجة الماجستير في إدارة تربوية وجماهيرية، وقد تحدثت عن خطورة الاتفاقية وبنودها المخالفة للشريعة الإسلامية وعلى الجهات الداعمة والمشبوهة والممولة لها ومطالبة السلطة بإلغائها من قبل نساء فلسطين.
وتحدثت  الأستاذة الجامعية الباحثة في علم البيوتوكنولوجي دعاء أبو اشخيدم من الخليل عن الجمعيات النسوية المشبوهة في الترويج للأفكار التي تضمنتها الاتفاقية.
وأكدت السيدة عفت الجعبري عضو مجلس أمناء الاتحاد النسائي الإسلامي العالمي، على  أن سيداو مخالفة للشريعة الاسلامية.
وتحدثت  السيدة أم جواد الزعتري، وهي تعمل كمدربة سياقة، عن الجمعيات النسوية المشبوهة وترويجها لأفكار التمرد والانفتاح بين نساء فلسطين بحجة تخليصهم من الظلم الواقع عليها غير آبهين لمخالفة ذلك لأحكام الإسلام، وحول توصيات هيومن رايتس، تداخلت نفين غنيم، من رام الله الحاصلة على درجة الماجستير في إدارة الجودة، واصفة توصيات هيومن رايتس بالشيطانية التي تهدف إلى  تنفيذ بنود سيداو التي تسعى إلى نشر الرذيلة والوقوع بالفاحشة.
 وقد تم عرض فيديو للدكتور اياد قنيبي  تحدث فيه عن المكائد التي تحاك للمرأة في فلسطين ...تبعها  كلمة لمدرسة المساجد  أم بهاء البدرساوي  تحدثت عن دور السلطة في نشر أفكار تضمنتها اتفاقية سيداو من خلال وجود الأنشطة والفعاليات اللامنهجية في المدارس والجامعات واصدارها قانون حددت سن الزواج 18 سنه لكلا الجنسين.
وقد عرض على الحضور  فيديو يظهر الأعمال الإفسادية التي قامت بها السلطة، وقامت المربية أم أسيد، من بيت لحم الحاصلة على درجة الماجستير في اللغة العربية، بالحديث حول معاناة المرأة الغربية في الغرب على خلاف تكريم الاسلام واحترامه لها كابنة وزوجه وأم.
تبع ذلك عرض  فيديو يتحدث عن شهادات الغرب حول انتهاكه للمرأة وامتهان كرامتها وانسانيتها ...واستكمالا لما تم عرضه تحدثت الدكتورة ماجدة إدعيس من الخليل عن ايجابيات الزواج المبكر وأن الشريعة المطهرة حثت عليه.
وكانت الكلمة الاخيرة للمربية ام أسامة عياد حيث جددت فيها رفض واستنكار الحشد  لاتفاقية سيداو جملة وتفصيلا . واختتمت الجلسة بقراءة البيان الختامي الذي تضمن "رفض اتفاقية سيداو لمخالفتها الشريعة الاسلامية  الغراء ونبذ الجمعيات النسوية المشبوهة التي تعمل وفق أجندات وتمويل غربية مشبوهة ومطالبة السلطة بإلغاء قانون تحديد سن الزواج  ....وقد تعالت أصوات الحاضرات بالتكبير والرفض لاتفاقية سيداو " .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق