اغلاق

الصحفي رائد حماد من غزة يكتب قصة نجاحه بأحرف من نور

تقرير: عبدالله عمر - الصحفي رائد حماد من محافظة خان يونس بغزة صحفي وناشط مجتمعي في العمل التطوعي والإنساني ، لا يمل ولا يكل بمساعدة الناس والجمعيات والمؤسسات


الصحفي رائد حماد - صور من عبدالله عمر

بتغطية فعالياتهم تطوعا منه بلا مقابل فاستحق احترام الوسط الإعلامي رغم مرضه إلا أنه لن يستسلم للمرض وواصل مسيرته الإعلامية .
كان أحد المرضى الذين عانوا نتيجة معرفتهم المتأخرة بالإصابة بمرض السرطان اللعين، ولم يكن باستطاعته السفر خارج غزة من أجل العلاج بسبب الظروف السيئة التي يمر بها القطاع المحاصر
يقول حماد:" نحن بحاجة ماسة إلى مستشفى خاص بأمراض السرطان، مجهز بكافة الأجهزة لتشخيص الأورام السرطانية واكتشافها مبكرا، وتوفير الأدوية الازمة لهم، ومن خلال تجربتي ومعاناتي مع مرض السرطان، حيث تم استكشاف سرطان الكلية عندي متأخرا نظرا لعدم وجود أجهزة متقدمة في ظل الحصار، مما نتج عنه استئصال الكلية اليمنى المصابة بالسرطان."
وكان الصحفي حماد يعاني من ألام متواصلة ونخز أسفل الظهر من ناحية الكلى، فاضطر للذهاب إلى المستشفى عام 2016، ولم يكن يحصل إلا على محلول مسكن، ومع تناول بعض الأدوية كان يزول الوجع، ولكن مع الوقت ازداد الوجع بشكل غير طبيعي، ولم يخطر في باله أنها أعراض سرطان.
ومع تكرار الوجع وشعوره بالمغص الشديد، ذهب الصحفي حماد إلى المستشفى وقام بإجراء تحاليل دم أظهرت عنده وجود دم في البول بشكل مرتفع، بعدها أجروا له صورة أشعة ظهر بها كيس فوق الكلى اليمنى ولكن غير واضح، وهو ما اضطر الأطباء بعدها لتحويله إلى مستشفى الأوروبي جنوب غزة لعمل صورة رنين مغناطيسي، حينها اكتشفوا أنه يعاني من سرطان بالكلية اليمنى .
وبمساعدة الأقارب والأحبة تم تجميع المبلغ المطلوب لإجراء عملية كبرى لاستئصال الورم في في الكلية المصابة بالسرطان، حيث يتابع حماد في قسم الأورام في مستشفى الأوروبي كل شهرين لمتابعة وظائف الكلى وفحص الدم، في وقت ممنوع من العديد من الأطعمة والمشروبات التي ترهق الكلى وبحمد الله لم يأخذ جرعات كيماوية .
تغلب حماد على المرض بنشر كل ما يخص بمرض السرطان من معلومات واطلق هاشتاق #تحدي_السرطان .
لتسليط الضوء على معاناة مرضى السرطان ومساعدتهم ونشر اخبارهم ومناشداتهم، وايضا شارك في فعاليات وانشطة لمرضى السرطان كما يقوم بتغطية انشطة وفعاليات الجمعيات والمؤسسات والاحداث ورغم وضعه الصحي كان يتواجد في تغطية مسيرات العودة حيث تعرض لاستنشاق الغاز رغم خطورة ذلك على صحته وكليته الا ان ذلك لم يمنعه عن اداء واجبه الإعلامي  .
تكرم من العديد من المؤسسات والجهات الرسمية والجمعيات على جهوده الاعلامية المتواصلة بشكل تطوعي منه في نشر وتغطية أنشطتهم ، تم تكريمه ضمن المصورين الصحفيين العاملين في الميدان لعام 2019 من وزارة الإعلام
أطلق عليه لقب الصحفي الاجتماعي من حرصه الشديد على زيارة زملائه في أفراحهم وإحزانهم .
فارس الميادين لوجوده دائما في أغلبية الأنشطة والفعاليات ومسيرات العودة فكان بحق الصحفي المتميز المتواضع
وضع حماد خطة للتغلب على المرض بالابتعاد عن الاطعمة والمشروبات التي قد تؤدي الكلية والاكثار من شرب الماء والمشي يوميا لمدة ساعة وعدم الارهاق وحمل أي شي ثقيل .
ويتمنى حماد من عمل صورة مسح ذري للكلى ومكان العملية للاطمئنان اكثر على وضعه الصحي
ولسانه حاله يقول من فضلكم ادعموني ولا تشفقوا عليّ
وطالب الصحفي رائد حماد بضرورة تسليط الضوء إعلاميا، وفتح قنوات مع محبي القضية الفلسطينية في العالم لدعم وحماية مرضى السرطان من الموت المحقق في ظل منع التحويلات الطبية للخارج.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق